الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بيع أكثر من 2 طن بما يفوق الـ 50 ألف ريال في سوق العسل العماني الرابع
بيع أكثر من 2 طن بما يفوق الـ 50 ألف ريال في سوق العسل العماني الرابع

بيع أكثر من 2 طن بما يفوق الـ 50 ألف ريال في سوق العسل العماني الرابع

بمشاركة 50 نحالا عمانيا

مسقط ـ (الوطن):
اسدل الستار أمس الأول “السبت” على سوق العسل العماني الرابع حيث سجل اقبالا شديدا من الزائرين ومحبي العسل حيث بلغت الكمية المباعة خلال فترة اقامة السوق ( 27 ـ 30 مايو 2015 ) بمسقط جراند مول ـ ما يتجاوز 2 طن وبقيمة تفوق 50 ألف ريال عماني ويعتبر سوق العسل العماني الرابع حلقة من سلسلة الأسواق والمعارض التي تقوم بها وزارة الزراعة والثروة السمكية بهدف تقديم أفضل المنتجات الزراعية التي تجود بها السلطنة للمستهلك.
وأشاد النحالين المشاركين وعددهم (50) بموقع سوق العسل العماني الرابع وكذلك فترة اقامة المعرض التي تزامنت مع نهاية موسم فرز عسل السمر بالإضافة الى فترة استعدادات العوائل لاستقبال شهر رمضان المبارك. كما أشاد الزوار لسوق العسل بالتنظيم الجيد وجودة المنتج والسعر المناسب.
النحال محمد الحسني من ولاية دماء والطائيين يقوم بتربية نحل العسل منذ ما يقارب 20 سنة ويملك 150 خلية نحل تنتج ما يقارب طن ونصف سنويا من العسل حيث يقول: مشاركتي في سوق العسل العماني جاءت للإفادة والاستفادة ومشاركة الأخوة النحالين من مختلف ولايات السلطنة، والتعرف عليهم عن قرب وتعريف المجتمع بمختلف أنواع منتجات العسل وفوائدها. وعن الانواع قال: اقوم بإنتاج عسل السمر والسدر والازهار والشوع وعسل السمر هو اكثر غزارة في الانتاج من بقية المواسم.
بدوره يقول النحال جمعة بن عبدالله السعيدي من ولاية الخابورة: يشمل السوق على عرض لمنتجات نحل العسل المختلفة حتى يتسنى للزائر تذوق انواع مختلفة من العسل والاستفسار عن ما يجول في خاطرهم وإبداء الرأي حيث أن آرائهم تهمنا في مشاركاتنا القادمة.
ويضيف: تعتبر تربية نحل العسل من المهن العريقة لأهالي المنطقة زاولها الآباء عن الأجداد بطرق تقليدية حيث يقومون بالبحث عن عشوش النحل في كهوف الجبال وبين أغصان الأشجار ويقومون بنقلها وتسكينها في المناطق القريبة والتي تسهل متابعتها باستمرار، أما الان فأن التربية الحديثة هي السائدة والتي يمارسها أغلب المربين.
من جانبه أعرب النحال فاضل المزيني عن ارتياحه الشديد للمردود الذي يعود عليه من المنحل خاصة إذا ما اتحدت الرغبة الذاتية للشخص مع الخبرة والمتابعة المستمرة من قبل المعنيين من جانب وتوافر البيئة المثالية والموقع الممتاز للمشروع من جانب آخر.
أما حميد بن عبدالله الهنائي من ولاية بهلاء فقال: سعيد جدا بالمشاركة في هذا المهرجان الذي يمثل حدثا مهما ينتظره الجميع وقد قمت بتعريف الزوار بمنتجاتي من العسل، وكنت على تواصل مباشر معهم، واستفدت من تبادل الخبرات مع النحالين واكتساب المعلومات التسويقية.
من جهة اخرى قال راشد بن علي الهشامي أحد زوار سوق العسل العماني الرابع: السوق فكرة جيدة جدا من حيث تجمع النحالين في مكان واحد حيث يمكن للمتسوق الاختيار من بين الاصناف المعروضة.
أما سلطان اليعقوبي أحد زوار السوق قال: نشكر وزارة الزراعة والثروة السمكية على اقامتها لمثل هذه الاسواق وعن العسل وسعره قال: هناك عدة انواع من العسل المعروضة الا انني افضل عسل السمر والسدر وهذا لا يمنع من تجربة اصناف اخرى ، كما ان الاسعار في متناول الجميع وياحبذا في المرات القادمة ان يتم تخفيض الاسعار بنسبة بسيطة حتى يتمكن جميع الزوار من الشراء.

إلى الأعلى