الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سلطات الاحتلال تنكل بالأسير عبد الله البرغوثي بسبب نصائحه للمقاومة
سلطات الاحتلال تنكل بالأسير عبد الله البرغوثي بسبب نصائحه للمقاومة

سلطات الاحتلال تنكل بالأسير عبد الله البرغوثي بسبب نصائحه للمقاومة

القدس المحتلة:
قال مكتب إعلام الأسرى إن إدارة سجن “رامون” أخرجت الأسير عبد الله البرغوثي إلى زنازين الحبس الانفرادي للسجن كإجراء عقابي ضده. وكانت مصلحة السجون الاسرائيلي في قد توعدت الأسير البرغوثي بإيقاع أقصى العقوبات بحقه وذلك بعد المكالمة التي أجراها مع محطة إذاعية بغزة.
ودعا عبدالله البرغوثي في مكالمته قيادة المقاومة وحركة “حماس” إلى عدم الاستعجال والتسرع في انجاز صفقة تبادل مع الاحتلال الاسرائيلي، والأسرى مستعدون الصبر.
وكان البرغوثي الذي يقضي حكماً بالسجن 66 مؤبدًا قد اتصل على إذاعة الرأي بغزة وطالب من خلالها القسام بعدم التسرع لإنجاز صفقة تبادل. وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن الأسير عبد الله البرغوثي أعلن امس عن البدء بإضراب مفتوح عن الطعام. وأوضح قراقع في تصريحات صحفية، أن الأسير البرغوثي نقل إلى زنازين العزل في سجن “رامون”. وتوعدت مصلحة السجون الإسرائيلية بمعاقبة البرغوثي وذلك بعد المكالمة التي أجراها مع محطة إذاعية بغزة أمس الأول. ونقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن مصلحة السجون تأكيدها لإجراء البرغوثي للمكالمة الهاتفية من غرفة سجنه في سجن “رامون” بالنقب. وتعهدت مصلحة السجون باتخاذ إجراءات عقابية صارمة ضد البرغوثي على أن يتم فحص طريقة وصول جهاز الهاتف النقال لغرفته.
وكان البرغوثي الذي يقضي حكماً بالسجن 66 مؤبدا قد اتصل على إذاعة الرأي بغزة وطالب من خلالها القسام بعدم التسرع لإنجاز صفقة تبادل.
وحظي نبأ المكالمة الهاتفية بتغطية إعلامية إسرائيلية واسعة، ووصفت يديعوت المكالمة بالخلل الخطير والذي حدث على سمع وبصر سجاني مصلحة السجون. من جهة اخرى أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن إدارة مصلحة السجون نقلت، صباح امس الأحد، القيادي في حركة “حماس ” الأسير حسين محمد أبو كويك (60 عاماً) إلى تحقيق سجن عسقلان، بشكل مفاجئ ودون عرض الأسباب، حيث يعد هذا التحقيق الثاني من نوعه خلال شهر .
وقالت الناطقة الإعلامية للمركز أمينة طويل، إن قوات الاحتلال اعتقلت القيادي في حماس “أبوكويك” من مدينة رام الله بتاريخ 26/11/2014 وأصدرت بحقه قرار بالاعتقال الإداري، بحجة خطورته على الأمن العام الإسرائيلي، وتنظيمه لمسيرات عديدة في الضفة المحتلة مساندة للأسرى وقطاع غزة خلال الحرب العام المنصرم.
وأضافت الطويل أن قوات الاحتلال كانت قبل أيام، قد اعتقلت شقيقة القيادي الأسير “أبو كويك” المواطنة سناء محمد أبو كويك (42 عاما) عبر حاجز “إيرز” العسكري، أثناء مغادرتها الضفة الغربية إلى قطاع غزة حيث تسكن منذ 23 عاماً، وما زالت تحتجزها في تحقيق سجن عسقلان منذ لحظة اعتقالها، دون الكشف عن سبب الاعتقال حتى اليوم. وأشارت الطويل أن الأسير أبو كويك يعد أحد الشخصيات السياسية البارزة في حركة “حماس” بمدينة رام الله، وهو أحد مبعدي مرج الزهور، وأمضى حوالي 11 عاماً في سجون الاحتلال، كما أنه تعرض لمحاولة اغتيال قبل سنوات أدت لاستشهاد أفراد أسرته بالكامل المكونة من زوجته و 3 أطفال له إضافة إلى طفلين كانوا متواجدين بجوار السيارة المستهدفة .

إلى الأعلى