السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / السلطنة الثاني على الوطن العربي في مسابقة “قطار المعرفة”

السلطنة الثاني على الوطن العربي في مسابقة “قطار المعرفة”

فيما فازت الأردن بالمركز الأول وفلسطين الثالث

أحرزت السلطنة المركز الثاني على مستوى الدول العربية في المسابقة القرائية العربية “قطار المعرفة” التي استضافت نهائياتها مؤخرا دولة الامارات العربية المتحدة. وقد حققت السلطنة هذا الانجاز بعد عشر سنوات من المشاركة سنويا في هذه المسابقة التي تستضيفها مدرسة البحث العلمي بدولة الامارات، حيث حصلت الطالبة مزنة بنت مبارك الراشدية من مدرسة الموالح الخاصة على المركز الثاني على مستوى الوطن العربي. وجاءت المملكة الأردنية الهاشمية بالمركز الأول في مسابقة هذا العام، في حين حصلت فلسطين على المركز الثالث.
وقد شارك في المسابقة نحو عشرين ألف طالب وطالبة من حوالي ألف مدرسة من عدد من الدول العربية، وهي بالإضافة الى السلطنة، الامارات والسعودية ، وفلسطين، وتونس، والجزائر، ولبنان، وقطر، وموريتانيا ، والبحرين ، ومصر، والكويت.
وصرحت شريفة بنت عمير الرواحية مشرفة مسابقة “قطار المعرفة” في السلطنة أن طلاب السلطنة دأبوا على المنافسة بقوة في هذه المسابقة منذ أول مشاركة لهم في العام الدراسي 2004 – 2005 . وأضافت أن هذه المسابقة التي تتخذ من مدرسة أحمد بن ماجد الخاصة مركزاً لها في السلطنة، وتهدف إلى خلق أجيال قارئة ومتعطشة للمعرفة من عام لآخر.
من جهتها أعربت مزنة الراشدية عن فرحتها بالفوز بالمركز الثاني على الوطن العربي مُشيدة بدور مسابقة “قطار المعرفة” في صقلها معرفيا وحثها على القراءة المستمرة، حيث قرأت لهذا العام فقط تسعة وسبعين كتابا. وكانت الراشدية قد تصدرتْ التصفيات النهائية لطلاب السلطنة التي استضافتها مدرسة أحمد بن ماجد الخاصة في منتصف أبريل الماضي وشارك فيها 135 طالبا وطالبة يمثلون تسع عشرة مدرسة من محافظات مسقط والداخلية ومسندم .
يشار الى أن مدرسة البحث العلمي بالإمارات قامت بتكريم الفائزين في المسابقة في حفل نظمته يوم الخميس الماضي بدبي تحت رعاية الأميرة هيا بنت الحسين .
الجدير بالذكر أن الطلاب المشاركين في هذه المسابقة يخضعون لاختبارات عبارة عن مقابلات شفوية، وعروض تقديمية للكتب التي قرأوها، ويقيم هؤلاء الطلاب من خلال عدة معايير أهمها اللغة العربية أثناء عرض الكتاب واستيعاب الكتاب المقروء والثقافة العامة للقارئ الصغير.

إلى الأعلى