الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “11″ مقطوعة تحكي لغة الجمال الموسيقى برؤية شرقية على مسرح بيت الزبير

“11″ مقطوعة تحكي لغة الجمال الموسيقى برؤية شرقية على مسرح بيت الزبير

كتب – خالد بن خليفة السيابي
أقيمت مساء أمس الأول على مسرح بيت الزبير أمسية موسيقية ضمن فعاليات “سحر الشرق” التي تنظمها جمعية هواة العود، أحياها العازف الفنان نبراس الملاهي وفريق مكون من طاهرة البلوشية عازفة آلة الكمان وأسعد اليحمدي عازف آلة الجيتار ووهب الضنكي عازف آلة القانون وإدريس البلوشي عازف آلة الإيقاع ونعيم شنان عازف آلة الإيقاع ورائد الفارسي عازف آلة الكيبور ومطلوبة الميمنية عازفة آلة الناي وعادل العبيداني عازف آلة بيز جيتار وشهدت الفعالية مشاركة الفنان محمود حكم.
حيث حكى الحفل الموسيقي لغة الجمال وحمل موسيقى عالمية برؤية شرقية وكان أيضا التراث التركي حاضرا بهذا الحفل الموسيقي المتميز، حيث تم تقديم العديد من الفنون التي راقت للذائقة بحسب تفاعل الجمهور في الأمسية.
كانت البداية مع مقطوعة “ألف ليلة وليلة” للمؤلف والملحن بليغ حمدي والمقام نهاوند تلتها مقطوعة “لونجا نهاوند” على مقام نهاوند للمؤلف والملحن عبده داغر والمقطوعة الثالثة تحت مسمى “إسطنبول” برؤية نبراس الملاهي على مقام كورد وهي من التراث التركي تلتها مقطوعة “رصيف نيويورك” على مقام سي ماينر للمؤلف والملحن نبراس الملاهي تلتها مقطوعة “سماعي كوكسيل” على مقام كورد للمؤلف والملحن جوكسيل باكتاجير تلتها تنويعات عمانية، الأولى “فن الطارق” والثانية “حلوه عمان”على مقام بياتي برؤية نبراس الملاهي تلتها مقطوعة “حنا السكران” من أغاني الفنانة فيروز على مقام نهاوند للمؤلف والملحن الياس الرحباني تلتها مقطوعة “ليالي قرطبة” على مقام نهاوند للمؤلف والملحن نبراس الملاهي أما المقطوعتين التاسعة والعاشرة فكان هناك حضور للفنان محمود حكم قدمهما بصوته العذب المقطوعة التاسعة حملت اسم “ماذا يغيرك” من أغاني الفنان محمد المخيني على مقام بياتي للمؤلف والملحن السيد خالد البوسعيدي والمقطوعة العاشرة حملت عنوان “مرني..مرني” من أغاني الفنان عبد الكريم عبد القادر على مقام كورد للمؤلف والملحن عبد الرب إدريس وكان الختام مع مقطوعة “تيكو تيكو” على مقام ري ماينر وهي موسيقى عالمية برؤية شرقية.

سيرة فنان
ويعد الفنان نبراس بن يوسف الملاهي من أعضاء جمعية هواة العود الأساسيين، حيث انضم لعضوية الجمعية منذ بدء أعمالها عام2007م.
كانت بداياته على آلة الجيتار قبل انضمامه للجمعية، شكل منعطفا في مسيرته الفنية للتحول من ممارسة العزف كهواية إلى دخول عالم الاحتراف وتعلم العزف على آلة العود بصورة أكاديمية وتفصيلية، وبفضل حبه لهذه الآلة ومن احتكاكه بالخبرات والمواظبة على الدورات التدريبية وحلقات العمل التي تقيمها الجمعية زادت من خبراته ودراسته للعود لتشمل المقامات الشرقية وأنواع الريشة وتمارين التكنيك والأصابع بإشراف أكاديميين ومتخصصين في آلة العود.
شارك نبراس الملاهي في عدة مناسبات ومهرجانات “كصولوهيست عود”، بالإضافة إلى جمعية هواة العود له مشاركات في دار الأوبرا السلطانية وعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة داخل وخارج السلطنة، وله العديد من اللقاءات التلفزيونية والإذاعية، وعزفه أمام الرئيس الألماني السابق أثناء زيارته للجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان تعد من أبرز المشاركات، وله عدد من المشاركات الخارجية في كل من أستراليا والولايات المتحدة الأميركية والهند وتركيا ومعظم دول الخليج العربي.
مثل الملاهي السلطنة مع زملائه الموسيقيين وشارك في الحفلات الموسيقية التي أقامتها الجمعية مع كبار الفنانين أمثال نصير شمه وحسين سبسبي وشاربل روحانا وأحمد فتحي وكبار المطربين العمانيين والخليجيين.
يعتبر نبراس الملاهي من العازفين المعتمدين لدى الاستوديوهات الموسيقية بالسلطنة، وله مشاركات “كعازف عود” لعدة أعمال موسيقية لفنانين عمانيين وأعمال غنائية ومقدمات برامجية لعدد من البرامج التلفزيونية.
أسس نبراس الملاهي فرقة “أوتار الشرق” في عام 2012م مع عدد من الموسيقيين العمانيين وهي عبارة عن تخت شرقي ولا يزال عملها في نطاق السلطنة إلا أنه يتمنى أن تنطلق خارجها.
من ضمن هوايته هندسة الصوت حيث له عدة مشاركات وتجارب فنية ويقول انه لا يزال في بدايته في هذا المجال.
تم تكريمه بجائزة العازف المجيد من جمعية هواة العود عام 2010م.

إلى الأعلى