الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يرتفع 39 سنتا وقوة الطلب تنعش الأسعار بالأسواق العالمية

نفط عمان يرتفع 39 سنتا وقوة الطلب تنعش الأسعار بالأسواق العالمية

مسقط ـ عواصم ـ (الوطن) ـ العمانية:
بلغ سعر نفط عمان تسليم شهر أغسطس القادم 78ر63 دولار أميركي حيث أفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عمان شهد ارتفاعاً بلغ 39 سنتا عن سعر أمس الاول الذي بلغ (39 ر63 ) دولار أميركي فيما انعشت أنباء عن قوة الطلب أسعار الخام بالاسواق العالمية في الوقت الذي تسعى فيه إيران لأخذ حصتها من انتاج اوبك.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو الجاري بلغ 58 دولاراً أميركياً و68 سنتاً للبرميل، مرتفعاً بذلك 3 دولارات أميركية و59 سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الماضي.
وارتفعت أسعار النفط الخام بدعم من قوة الطلب بعد نزوله في التعاملات المبكرة بفعل توقعات بأن أوبك لن تخفض إنتاجها في اجتماعها هذا الأسبوع. ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تساهم بأكثر من 40 بالمئة من إنتاج الخام في العالم يوم الجمعة المقبل في فيينا. وقال بنك سيتي الأميركي إن المرجح أن تبقي المنظمة على إنتاجها الحالي.
وقالت إنرجي أسبكتس “ستجتمع أوبك يوم الجمعة ولاتميل إلى خفض الإنتاج.” غير أن الأسعار تلقت دعما حين قال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن الطلب سيرتفع في النصف الثاني من العام. وقال جيه.بي مورجان إن قوة الطلب من المصافي تدعم الأسعار أيضا. ونزل سعر مزيج برنت في عقود شهر أقرب استحقاق إلى 64.71 دولار للبرميل أمس قبل أن يرتفع إلى 65 دولارا. وزاد سعر الخام الأميركي 15 سنتا إلى 60.35 دولار للبرميل.
من جانبه قال مهدي عسلي مندوب إيران لدى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن إيران ستحاول إقناع دول المنظمة بالعدول عن زيادات الإنتاج التي تبنتها لسد الفجوة الناجمة عن العقوبات المفروضة على طهران وذلك قبل اتفاق نووي مرتقب قد يؤدي إلى رفع العقوبات.
وكانت إيران ثاني أكبر منتج للخام في أوبك بعد السعودية ولكن صادراتها انخفضت للنصف منذ عام 2012 لتزيد قليلا عن مليون برميل يوميا بسبب العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
ونقل الموقع الإلكتروني لوزارة النفط الإيرانية (شانا) عن مندوب إيران قوله مساء الاثنين “خفض إنتاج تلك الدول التي رفعت إنتاجها أثناء الغياب النسبي لإيران سيكون محل نقاش في الاجتماع 167 (لأوبك).” وأضاف عسلي “بعض الدول التي رفعت إنتاجها في العامين أوالثلاثة الماضية خلال فرض العقوبات على إيران وغياب الأمن في شمال أفريقيا غير مستعدة الآن لخفض إنتاجها.”
وفي أبريل أدلى وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه بتصريحات مماثلة لكن الأعضاء الخليجيين في أوبك ومن بينهم السعودية رفضوا خفض الإنتاج.
وتأمل الجمهورية الإسلامية بأن ترفع صادرات الخام سريعا بما يصل إلى مليون برميل يوميا إذا توصلت طهران والقوى العالمية الست لاتفاق نووي نهائي بحلول الموعد النهائي المحدد لذلك في 30 يونيو. غير أن خبراء بقطاع النفط يقولون إن هذا الرقم غير واقعي على الأرجح.
وقال روبن ميلز من مركز بروكنجز في الدوحة “في رأيي.. قد يرفعون الإنتاج بما يصل إلى 800 ألف برميل خلال فترة ربما تتراوح بين ستة وتسعة أشهر.. وهو ليس بالقدر الكبير أو الوتيرة السريعة التي يتحدثون عنها.”
وتابع “لن يتمكنوا من العودة إلى مستويات ما قبل العقوبات على الفور إذ لا بد وأنهم خسروا بعض الطاقة الإنتاجية منذ ذلك الحين.”

إلى الأعلى