السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / اوراق الخريف .. محطات 2..!!

اوراق الخريف .. محطات 2..!!

محطة اولى.. قبل اكثر من 12 سنة طالبنا بتطوير برج الصحوة ليكون شامخا كعادته باستغلال الاراضي من حوله، من خلال بناء مجمع بمواصفات عالية يشمل مواقف للحافلات وسيارات الاجره ومسجد واسواق واستراحة وفندق ثلاث نجوم ومكائن بنكية وساحات خضراء وغيرها ، ولم يلقى الاقتراح اي اذن صاغية، واليوم مجلس بلدي مسقط يعتمد اقتراح لتطوير المنطقة، نأمل ان يكون التصور والمشروع يليق بالبرج التاريخي ومكانته في قلوبنا.!
محطة ثانية .. مساهمة السلطنة في ايواء النازحين والمحتاجين في اليمن وغيرها، ليس بجديد، وهناك برامج متعددة ومواقف انسانية للهيئة العمانية للاعمال الخيرية في مختلف قارات العالم ، ونتائجها لا تعد ولا تحصى ـ لكنها دون نشر او دعاية ـ وتفوق دول اخرى بكثير، هي عادة اسلامية سمحاء ، إظهارا لقوله تعالى‏: “وَإِن تُخفوها وَتُؤتوها الفُقَراءَ فَهُوَ خَيرٌ لَكُم”. وقول سيد الخلق “‏استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود”. وقوله عليه الصلاه والسلام “‏سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله‏ ، منهم، (رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه).
محطة ثالثة .. ما اثير خلال الجلسة الحوارية بمجلس الشورى حول الكسارات والمحاجر والمعادن، يتطلب التمعن والتحرك من الجهات الحكومية لا نقاذ ما يمكن انقاذه، وكيفية المحافظة على الثروات الهائلة في باطن الارض، لتكون عائدا ومصدرا لدعم الاقتصاد الوطني في السنوات والعقود القادمة.
محطة رابعة.. اطلاق الاسعاف البحري وتدشين ملف (نهر الشفاء) وبناء مستشفيات جديدة، ضمن المنظومة الصحية لوزارة الصحة وغيرها من المبادرات الرائعة التي اطلقتها الوزارة، تتطلب في المقابل زيادة اعداد الطلبة الدارسين للطب بكل اختصاصاته وفتح المجال للمزيد منهم مع ضوابط مناسبة ، لان الدارسة تختلف بين الثانوية والجامعة.. وهناك مجيدين ابدعو وتالق بعد الثانوية.
محطة خامسة .. “عايدا سول” و”كوانتوم أوف ذا سي” وغيرهما الكثير ، رسو في ميناء السلطان قابوس، وميناء صلالة وميناء خصب، وعلى متنهن اعدادا هائلة من السياح والركاب، كم انفقوا خلال زيارتهم التي لا تتجاوز عده ساعات ، واين الاستفادة الحقيقية منهم مقارنة بالدول الاخرى، واصبح من المهم محاولة العمل من اجل تحقيق الاستثمار المناسب لافضل وجهة سياحية في العالم لعام 2015 لتنشيط الجانب السياحي الداخلي..وباسعار مقبولة وليست طارده للمواطن وجاذبة للسائح باسعار مذهلة كـ (نظام البكت).!
محطة سادسة .. ازدواجية طريق ادم ثمريت، حوالي 239 كم، تتكلف اكثر من 200 مليون ريال عماني، الكيلو الواحد اصبح ذهبا، في ارض صحرواية قوية ومهيئة للرصف، ورغم اهمية المشروع الحيوي الذي يربط عدة محافظات، وتأجل لسنوات، اعتقد اننا مقبلون على مشاريع ستولد الماس لشركات اصبحت مليونية او حتى مليارية، ولم تقدم للبلد اي خدمة ملموسة، فلا الجسور ولا الطريق مكلف لهذه الدرجة لو فتحنا الاسواق للجميع للمشاركة في المناقصات داخليا وخارجيا لكانت الاسعار دون ذلك، ولو كنت اعلم بالكيلو الذهب لاتجهت للتجارة.
محطة سابعة.. التعاون بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص ، يتطلب الكثير من العمل والقوانين، وليس تقديم التسهيلات فقط لهم، دون مردود كبير، والتشجيع الحكومي المطلوب للقطاع الخاص يتطلب في المقابل توسيع دائرة الاستثمارات المحلية من قبل تجار البلد بدلا من الاستثمار في الخارج، لذك أقول .. إن الوطن ينتظر الكثير من هولاء التجار الذين اصبحوا رجال اعمال بدعم من الدولة ووقوفها لجانبهم لسنوات وسنوات.!

د. احمد بن سالم باتميرة
batamira@hotmail.com

إلى الأعلى