الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الزراعة” تناقش الاستعدادات لمكافحة سوسة النخيل الحمراء وما تم إنجازه في المرحلة الماضية
“الزراعة” تناقش الاستعدادات لمكافحة سوسة النخيل الحمراء وما تم إنجازه في المرحلة الماضية

“الزراعة” تناقش الاستعدادات لمكافحة سوسة النخيل الحمراء وما تم إنجازه في المرحلة الماضية

تم أمس بوزارة الزراعة والثروة السمكية مناقشة ما تم انجازه في عمليات المكافحة لسوسة النخيل الحمراء في السلطنة ووضعها الراهن وذلك في اجتماع موسع ترأسه سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة وبحضور عدد من مديري العموم ومديري الإدارات التابعة للوزارة بالمحافظات. في بداية الاجتماع رحب سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة بالحضور مؤكدا على اهمية اقامة مثل هذه الاجتماعات التي تعقد بهدف الوقوف على ما تم انجازه لمكافحة سوسة النخيل اضافة الى معرفة عمليات المكافحة التي تجري في كل محافظة مشيرا في الوقت نفسه الى ان وزارة الزراعة والثروة السمكية قد بذلت قصارى جهدها في الحفاظ على نخيل التمر من الضرر الذي تسببه حشرة سوسة النخيل لحمراء والتي تؤدي إلى تدهور أشجار النخيل بالكامل.
وقد تم وفي الاجتماع التطرق الى وضع الاصابة في المحافظات والمساحات الزراعية المتوقع اصابتها في المرحلة المقبلة وما هي الامكانيات التي سيتم توفيرها لتنفيذ أعمال المكافحة كما تم مناقشة المعوقات والصعوبات التي تم مواجهتها.
وخرج الاجتماع بالعديد من الآراء والمقترحات التي تسهم في تطبيق برنامج مكافحة حشرة سوسة النخيل بالطرق الأكثر كفاءة وفاعلية وأكثر امانا للبيئة والانسان.
تجدر الاشارة الى ان النخلة ونظرا لمكانتها وأهميتها في قلوب العمانيين فإن وزارة الزراعة والثروة السمكية تبذل جهودا كبيرة لتطوير وتحسين إنتاجية التمور بالسلطنة فوضعت العديد من البرامج لحمايتها كما تقوم الوزارة بحماية هذه الثروة من أخطار الآفات الزراعية خاصة حشرة دوباس النخيل المعروفة محليا باسم (المتق) اضافة الى سوسة النخيل الحمراء التي تؤثر سلبا على إنتاجية النخيل كما ونوعا مما دعا إلى قيام الوزارة بمسئولياتها في وضع البرامج والحملات الوقائية لتحاشي المخاطر التي يمكن أن تنجم عن استفحال الإصابة بمثل هذه الحشرة. وعمليات المكافحة لن تؤتي ثمارها إلا بتضافر الجهود لا سيما المزارعين الذي ينبغي عليهم الاهتمام بالعمليات الزراعية المختلفة التي تساعد في الحد من الأضرار التي تخلفها حشرة سوسة النخيل الحمراء، فالمكافحة ما هو إلا علاج ينفذ عند انتشار الحشرة أما الوقاية فهي دائما خير من العلاج وينبغي عليهم الحصول على المعلومات الكافية عن حشرة سوسة النخيل للتعرف على شكل هذه الحشرة وأعراض الإصابة بها والأضرار التي تسببها لنخيل التمور وطرق الوقاية منها ومكافحتها لتعينهم على مراقبة نخيل مزارعهم والمحافظة عليها من أضرار هذه الحشرة. وفي هذا التقرير سوف نعرض والبيانات المتعلقة بإجراءات الوزارة في السيطرة على سوسة النخيل الحمراء في السلطنة.

إلى الأعلى