الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / فلسطينيون يقاومون الاستيطان بإقامة بيوت متنقلة في جبال نابلس

فلسطينيون يقاومون الاستيطان بإقامة بيوت متنقلة في جبال نابلس

القدس المحتلة:
تتعدد أشكال النضال والمقاومة التي يبديها الفلسطينيون في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءات المستوطنين الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، فمن مواجهة الحجارة إلى الكفاح المسلح فالمواجهة السياسية، إلى الخطوات الاستباقية والهجوم المضاد للسيطرة على الأرض وخاصة الجبال في الضفة الغربية، وأهمها مدينة نابلس. ويعكف مقاومون فلسطينيون في مجال الدفاع عن الأراضي ومقاومة الاستيطان في مدينة نابلس، على تنظيم حملة جديدة لمواجهة الزحف الاستيطاني على أراضي الفلسطينيين وخاصة بالمناطق الجبلية حيث المدينة مهددة بالمصادرة لصالح الاستيطان. وأوضح مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس، أن المواطنين الفلسطينيين سيتمركزون فوق 200 جبل وتلة في محافظة نابلس لفرض حقائق على الأرض لمنع التوسع الاستيطاني للمستوطنين. وقال دغلس إن لجنة مقاومة الاستيطان ومفوضية التعبئة والتنظيم برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض التعبئة والتنظيم محمود العالول، واقليم فتح في نابلس ، اتخذوا قرارا استراتجيا في البدء بوضع كرفانات وبركسات على قمم أكثر من 200 موقع موزعا على 35 قرية وبلدة في محافظة نابلس، مؤكدا ان الفعالية الاولى لوضع الكرفان ستنطلق الاسبوع القادم وستكون على قمة أحد الجبال في نابلس. وأكد دغلس اننا قررنا اتخاذ خطوات استبقاية وعلى الارض لمنع ووقف زحف المستوطنين والمستوطنات على الارض الفلسطينية، لا سيما وان الحكومة الإسرائيلية بدأت بتنفيذ وعودها الانتخابية للمستوطنين والمتطرفين، لا سيما في ظل التجريف اليومي الذى يقوم به المستوطنون تحت حماية قوات الاحتلال الاسرائيلي. وأضاف دغلس أن محافظة نابلس يوجد فيها 39 موقعا استيطانيا بينها 12 مستوطنة إسرائيلية رسمية ومجموع عدد المستوطنين يقدر بـ 23 ألف مستوطن الآلاف منهم يعدون من المستوطنين الاكثر تطرفا وتزمتا في الاراضي الفلسطينية. ودعا دغلس كافة الفلسطينيين الى المشاركة الفعالة والجادة في هذه الخطوة التي ستشكل خطوة عملية على الارض الفلسطينية وخطوة اخرى في مواجهات المستوطنين والمستوطنات وتقف امام التوسع الاستيطاني على الارض الفلسطينية.

إلى الأعلى