الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وفد لجنة الصداقة البرلمانية بمجلس الدولة يلتقي رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الخليجية
وفد لجنة الصداقة البرلمانية بمجلس الدولة يلتقي رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الخليجية

وفد لجنة الصداقة البرلمانية بمجلس الدولة يلتقي رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الخليجية

خلال زيارته فرنسا

قام وفد من مجلس الدولة برئاسة المكرم عبد الله بن محمد الذهب رئيس اللجنة والمكرمين أعضاء اللجنة، بزيارة الى جمهورية فرنسا الصديقة، وذلك في إطار تعزيز العلاقات البرلمانية والتعاون بين المجلسين في مختلف المجالات.
وتضمن برنامج زيارة العديد من الزيارات الرسمية والأنشطة، حيث التقى خلالها ناتالي غوليي عضو مجلس الشيوخ عن مقاطعة الاورن، ورئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية الخليجية، التي تمثل أعضاء من مختلف الأحزاب في مجلس الشيوخ الفرنسي.
وخلال اللقاء أشادت رئيسة المجموعة واعضاءها بسياسة السلطنة الحكيمة والمعتدلة في منطقة الشرق الأوسط، ودور حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – في دعم السلام والتعاون الدائم مع الأطراف الدولية لتحقيق الاستقرار والتعايش السلمي بين شعوب المنطقة.
وأبرزت غوليي عمق العلاقات التاريخية العريقة والصداقة العميقة بين البلدين الصديقين، معربة عن تطلعها الى مزيد من الازدهار والنماء في علاقات البلدين الصديقين بما يسهم في تحقيق مصالحهما في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والبرلمانية.
وحضر الوفد خلال زيارته جانباً من جلسة عامة لمجلس الشيوخ الفرنسي، رحب خلالها جيرار لا شير رئيس المجلس بالوفد، ومؤكداً فيها على أهمية تعزيز وتقوية علاقة الصداقة المتينة بين البلدين الصديقين.
والتقى الوفد أوليفر فونتان أحد المشاركين في الطاقم التفاوضي لمؤتمر باريس حول المناخ، المزمع انعقاده في ديسمبر ٢٠١٥م في باريس، حيث أشاد بدور السلطنة الرائد في دعم قضايا المناخ وأهمية دعمها للجهود الدولية في هذا الجانب، كما قدم شرحاً مبسطاً حول الطموحات الفرنسية في اعتماد معاهدة دولية جديدة وشاملة للحد من التحول المناخي، تكون ملزمه للأطراف وتعبر عن تطلعات الدول في هذا الجانب، كما واجتمع مع ديديي شابير نائب مدير دائرة الشرق الأوسط بوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية، الذي أثنى بدور السلطنة المحوري و الداعم للسلام في منطقة الشرق الأوسط، في اعادة المفاوضات بين ايران والدول الكبرى بشأن الملف النووي، مؤكداً في ذات السياق على التعاون المستمر والدائم بين وزارتي الخارجية للبلدين.

إلى الأعلى