الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / طائرات الاحتلال تغير على غزة وحملة اعتقالات مسعورة بالضفة والداخل المحتلتين
طائرات الاحتلال تغير على غزة وحملة اعتقالات مسعورة بالضفة والداخل المحتلتين

طائرات الاحتلال تغير على غزة وحملة اعتقالات مسعورة بالضفة والداخل المحتلتين

القدس المحتلة :
شنت أمس طائرات الاحتلال الإسرائيلي، سلسلة غارات على قطاع غزة، استهدفت خلالها مواقع للمقاومة الفلسطينية دون وقوع إصابات. في حين حملتها حركة حماس مسؤولية تداعيات هذا التصعيد الذي اعتبرته خرقا لتفاهمات التهدئة الاخيرة. يأتي هذا فيما شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حملة اعتقالات مسعورة نفذتها بانحاء واسعة في الضفة الغربية المحتلة.
وقال شهود عيان في غزة ، أن الطائرات الحربية من نوع اف 16 أطلقت صاروخ واحد على الأقل باتجاه موقع الخيالة التابع لكتائب القسام الجناح العسكرية لحركة حماس الواقع في منطقة المقوسي شمال غرب القطاع . كما استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية بصاروخين موقع أبو جراد التابع لكتائب القسام وسط مدينة غزة مما أدى إلى دمار كبير في المكان دون وقوع إصابات . وفي غارة ثالثة استهدفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخين موقع للتدريب يتبع لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في محررة حطين بصاروخين غرب مدينة خان يونس. هذا وتواصل تحليق الطائرات على مسافات منخفضة في مناطق مختلفة من قطاع غزة ويخشى من شن مزيد من الغارات الإسرائيلية . يأتي القصف بعد ساعات من اطلاق ثلاثة صواريخ على المستوطنات المحيطة بقطاع غزة . حيث اعلن جيش الاحتلال مساء الأربعاء، سقوط ثلاثة صواريخ في مناطق مفتوحة بمجلس مستوطنات “شاعر هنيغيف” وقرب عسقلان دون تأكيد نهائي بسبب عدم العثور على بقايا الصواريخ. فيما قال بيان للشرطة الإسرائيلية انه تم تشخيص انطلاق 3 صواريخ من القطاع واحد باتجاه عسقلان واثنان باتجاه شاعر هنيغيف، في حين لم يعرف بعد تفاصيل دقيقة عن أماكن سقوط الصواريخ حيث تواصل الشرطة بحثها عن بقاياها. وعقب وزير الزراعة الإسرائيلي “اوري أرائيل” على سقوط الصواريخ قائلاً “إنه يتوقع رداً قوياً ومتزناً ولا يشمل الكثبان الرملية هذه المرة”.على حد تعبيره. فيما حمل زعيم المعارضة “بوجي هرتسوغ” حركة حماس مسئولية ما جرى، مشيراً إلى انه يدعم صمود سكان الجنوب، بينما عقب ليبرمان كعادته في الآونة الأخيرة مطالباً بإنهاء حكم حماس ومتهماً حكومة نتنياهو بالفشل. ودعا رئيس مجلس مستوطنات أشكول الأسبق وعضو الكنيست الحالي عن حزب “هناك مستقبل” حاييم يلين إلى اشتراط اعمار القطاع بنزع سلاحه، مطالباً بالرد العنيف حتى لا يصحو الكيان على حرب كل صيف. كما قال. وطالبت الجبهة الداخلية الإسرائيلية سكان المناطق القريبة من القطاع بالدخول للغرف الآمنة ساعة سماع الصفارات والانتظار 10 دقائق قبل خروجهم.
من جهته، دعا الدكتور اسماعيل رضوان القيادي البارز في حركة حماس، الراعي المصري والجهات الدولية لإلزام الاحتلال بتفاهمات التهدئة والاتفاقات الأخيرة. واستبعد رضوان حرباً جديدة قريبة على قطاع غزة، معلّلا ذلك ان الاحتلال فشل في كل سياساته السابقة في استهداف قطاع غزة . وحول تبنّي مجموعات متشددة في قطاع غزة عملية اطلاق الـ3 صواريخ على قطاع غزة قال رضوان”نحن نحافظ على التوافق الوطني، ولابد من محافظة الجميع كما حماس على هذا التوافق الوطني التي اتفقت عليه الفصائل في غزة”.
وفى سياق متصل، فتحت زوارق الاحتلال، نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين في عرض بحر منطقة السودانية شمال القطاع. وأفادت مصادر صحفية فلسطينية أن الزوارق أطلقت رشقات متقطعة من نيرانها تجاه مجموعة من قوارب الصيد مقابل شواطئ منطقة السودانية، دون أن يبلغ عن وقوع أي إصابات. ويتعرض صيادو قطاع غزة بشكلٍ شبه اليومي لإطلاق نار من زوارق الاحتلال، الأمر الذي يعرقل عملهم ويعرضهم وعائلاتهم للخطر بشكلٍ مستمر. في غضون ذلك، اعتقلت البحرية الإسرائيلي عددا من الصيادين وصادرت مراكبهم قبالة سواحل بحر شمال قطاع غزة. وقال شهود عيان أن البحرية الإسرائيلية اعترضت مركب يعود لعائلة بكر واعتقلت 5 صيادين قبالة سواحل السودانية شمال قطاع غزة، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة وصادرت مركبهم.
وفي الداخل المحتل، اعتقلت وحدات مما يسمى “حرس الحدود” في الجيش الإسرائيلي والشرطة 40 عاملا فلسطينيا في الجليل ضمن حملة واسعة فجر أمس الخميس. وبحسب ما نشر موقع القناة السابعة للتلفزيون الإسرائيلي، شاركت وحدات مختلفة من الشرطة الإسرائيلية و”حرس الحدود” في عملية واسعة شملت مدينة سخنين وبلدات عرابة ودير حنا، جرى خلالها اعتقال 40 عاملا فلسطينيا دخلوا إسرائيل بطريقة غير قانونية. يأتي ذلك فيما اعتقلت قوات الاحتلال 3 شبان فلسطينيين فيما داهمت عددا أخر من منازلهم خلال اقتحامها لقرية كفر قليل جنوب مدينة نابلس. وقالت مصادر امنية فلسطينية إن عددا من الجيبات العسكرية الإسرائيلية اقتحمت القرية بعد منتصف الليلة قبل الماضية وداهمت عددا من منازل الفلسطينيين واجرت اعمال تفتيش واسعة النطاق. وأضافت المصادر أن جنود الاحتلال اعتقلوا كلا من: وضاح نبيل عبد الجليل احمد، وصدام عطية منصور، وعاصم وليد عامر، فيما داهمت عدد اخر من منازل الفلسطينيين في القرية، وعرف منهم: نايف علي نايف عامر ووليد عبد الجليل احمد عامر، ويونس صبري منصور، وثائر وليد عامر. وفي قرية سالم شرق نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب حرب عيسي 22 عاما بعد مداهمة منزله وعدد من منازل المواطنين عرف منهم منزل علاء عيسي وفايق عيسي ووليد اشتية.
وفي خليل الضفة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 3 فلسطينيين بضمنهم شقيقين من مدينة الخليل بعد مداهمة منزلهما والعبث بحتوياته. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن قوة من جيش الاحتلال داهمت منزل المواطن الفلطسيني صالح ابو تركي الكائن في شارع السلام واعتقلت نجليه محمد وامجد قبل أن تقوم بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته. كما اعتقلت قوات الاحتلال الفلسطيني نصر حسين ابو حديد بعد مداهمة منزله في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. الى ذلك ، اعتقلت قوات الاحتلال، الشابين الفلسطينيين علي باسم حامد (19 عاما)، وطارق نعيم حامد (21 عاما) بعد مداهمة منزليهما في بلدة سلواد شرق مدينة رام الله. وقال ذوو المعتقلين إن قوات معززة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة، وداهمت عدة منازل وفتشتها قبل اعتقال الشابين. وفى السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الطفل طالب غالب حامد (15 عاما) من البلدة الأربعاء على حاجز طيار أقامته على مدخل البلدة. وقالت والدة الطفل، أن شرطة الاحتلال أوقفت المركبة التي كانت تقل نجلها، وشابا آخرا (22 عاما) أفرج عنه بعد ساعات، فيما تم تحويل نجلها الذي يحمل الجنسية الأميركية لمركز التحقيق في مخماس. وأضافت ‘علمنا لاحقا أن طالب أخضع للتحقيق وحول لسجن عوفر، وسيتم عرضه على محكمة الاحتلالفى وقت لاحق . يذكر أن البلدة شهدت في الآونة الأخيرة حملة الاعتقالات واسعة حيث وصل عدد المعتقلين في الشهرين الماضيين إلى (18 معتقلا)، إضافة لعمليات الاحتجاز لساعات والتي طالت أكثر من (10 أطفال).

إلى الأعلى