الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الفلسطينيون يطالبون بمؤتمر دولي مصغر لبحث خطوات التسوية.. وخيار مجلس الأمن قائم
الفلسطينيون يطالبون بمؤتمر دولي مصغر لبحث خطوات التسوية.. وخيار مجلس الأمن قائم

الفلسطينيون يطالبون بمؤتمر دولي مصغر لبحث خطوات التسوية.. وخيار مجلس الأمن قائم

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
طالب الفلسطينيون بعقد مؤتمر دولي مصغر لبحث خطوات التسوية مع الجانب الاسرائيلي مؤكدين ان خيار التوجه لمجلس الأمن لانهاء الاحتلال ما زال قائما فيما نفذ الاحتلال توغلا محدودا في قطاع غزة كما نفذ حملة مداهمات استهدفت منازل بالضفة.
ودعا أمين سر اللجنه التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، ياسرعبد ربه، لعقد مؤتمر دولي مصغر لبحث خطوات التسوية وتحديد موعد زمني لإنهاء الإحتلال.
وأكد عبد ربه في حديث لاذاعة راية الفلسطينية على أن واحدة من المهمات الأساسية هو استمرار محاصرة السياسة الإسرائيلية دوليا وخاصة مشاريع الاستيطان و التطهير العرقي للبدو في القدس، دون إسقاط خيار التوجه إلى مجلس الامن والمحاكم الدولية لاتخاذ قرار ملزم ضد إسرائيل ونشاطاتها تلك.
وقال عبد ربه، أنه لا جدوى من تحديد سقف لإنهاء التفاوض فهو أفضل أشكال التسويف ولا جدوى من الحديث عن عملية سياسية لأنها ستكون غطاء للمماطلة الإسرائيلية.
وحول تأثير المحادثات الأميركية الإيرانية بشأن الملف النووي توقع عبد ربه في حديث إذاعي أن لا ينتهي الحوار في هذا الملف بين طهران و واشنطن في يونيو الجاري، وقد يستمر حتى نهاية هذا العام، داعيا إلى عدم الإنسياق إلى هذه اللعبه الامريكية في إشارة منه إلى تقدم الملف النووي الإيراني على حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وأعرب عبد ربه عن تخوفه من أن يضحى بمصالح دول عربية وأمن دول الخليج مقابل توافق أميركي إيراني.
وأشار عبد ربه إلى أن الولايات المتحدة تتخذ خطوات ذات طابع سياسي تحمل تحذيرات مبطنه لدولة عربية وإسرائيل وإيران لتمرير الإتفاق مع طهران لحماية مصالحها بعدم امتلاك ايران سلاحا نوويا.
واعتبر عبد ربه أن الكاسب الأكبر من وراء السياسة الاميركية الراهنه بتقديم الملف النووي الايراني على كل الملفات هما طرفان ( أي إسرائيل وإيران) لأن إسرائيل في نهاية المطاف إذا تم الوصول إلى إتفاق حول الملف النووي الإيراني فستحصل على رشوة أميركية كبيرة على شكل مساعدات مالية وعسكرية باهضة وسكوت أميركي على السياسة الإسرائيلية تجاه شعبنا والمنطقة، وكذلك سعي إيران للحصول على ثمن أميركي مقابل تنازلها النووي على حساب دول المنطقة ” العراق، سوريا، اليمن، دول الخليج العربي”. على حد قوله.
وقال عبد ربه إن المصلحة الوطنية الفلسطينية والعربية تقتضي المبادرة إلى أوسع حوار عميق و ذو طابع إستراتيجي بين القيادة الفلسطينية ودول الخليج والدول العربية المعنية الأخرى، التي ستكون هي الخاسر الأكبر في ظل صفقات أمريكية مع إسرائيل وإيران محتملة في الأمد القريب والمتوسط.
وتابع عبد ربه أن هذا يستدعي علاقة أوثق مع أوروبا وتشجيع للتحرك الأوروبي والعمل مع دول أخرى في المنطقة والعالم لتدارك مخاطر مصيرية تهددنا وتهدده.
وأوضح عبد ربه أنه تجرى اتصالات فرنسيه مع اطراف دولية حول العملية السلمية، غير أن إسرائيل ومواقف أميركية تحاول إحباط هذه المساعي لتحريك العملية السياسية للحديث عن الملف النووي الإيراني و عدم فتح ملف التسوية مع منظمة التحرير حتى يتم التوصل إلى إتفاق مع إيران.
ميدانيا توغلت صباح امس الجمعة ، عدة آليات إسرائيلية شرق حي الشجاعية بمدينة غزة.
وقال شهود عيان إن 4 جرافات إسرائيلية توغلت لعدة أمتار في أراضي المواطنين شرق حيّ الشجاعية وقامت بعملية تمشيط في المكان.
ويواصل الاحتلال الإسرائيلي خرقه لاتفاق التهدئة الذي ابرم في السادس والعشرين من اغسطس الماضي سواء في عرض البحر او المناطق الحدودية .
من جانبه قال الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بغزة الخميس إن الاحتلال الإسرائيلي قام باعتقال 60 صيادا فلسطينيا ومصادرة 30 قاربا منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار في 26 أغسطس الماضي بين المقاومة والاحتلال.
وطالب رئيس الاتحاد العام سامي العمصي في تصريح وصل ( الوطن ) بوقف الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على المزارعين والصيادين في قطاع غزة، داعيا مؤسسات حقوق الإنسان إلى فضح ممارساته بحقهم.
وطالب العمصي الاحتلال بالإفراج عن الصيادين المعتقلين وهم : “هيثم طارق بكر، ومحمد طارق بكر، حسن محمود أبو سمعان، حسن عبد الرحمن أبو سمعان، محمد علي مراد، والصياد رامي النجار المعتقل منذ ثلاثة أيام.
وصادر الاحتلال خلال الأربعة أعوام الماضية، وفق نقيب العمال، 77 قاربا أعاد منهم 14 قبل شهر، لافتا أنه دمر 5 قوارب كبيرة، فضلا عن استشهاد الصياد توفيق سعيد أبو ريالة أثناء ممارسته مهنة الصيد في مارس الماضي.
وحول ما صادره الاحتلال من القوارب بعد العدوان الأخير، ذكر العمصي أن الاحتلال صادر ودمر 33 قاربا واعتقل نحو 60 صيادا، 3 منهم ما زالوا معتقلين بتهمة الحيازة على مادة الفيبر جلاس بعد أن كانت مسموحة وأصبحت تهمة، إضافة إلى الذين اعتقلهم مؤخرا.
وفي جانب آخر استنكر الاتحاد العام، إطلاق الاحتلال النار على المزارعين شرق خان يونس مما أدى إلى إصابة المزارع فريد محمد النجار (23 عاما)، وقال: ” إن الاحتلال الإسرائيلي يحارب المزارعين الفلسطينيين بقطاع غزة في قوت يومهم باستهدافهم وإطلاق النار عليهم ومنعهم من جني محاصيلهم.
وفي الضفة داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الجمعة، منازل عدة في بلدة يعبد جنوب غرب جنين .
وذكرت مصادر أمنية أن قوات الاحتلال داهمت بعض المنازل في البلدة وفتشتها واستجوبت سكانها، وعرف منهم: أبناء محمد بعجاوي، ومنزل إبراهيم تركمان.

إلى الأعلى