الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الاتحاد العام لعمال السلطنة يوقع اتفاقية تعاون تدريبية مع الاتحاد النرويجي للنقابات
الاتحاد العام لعمال السلطنة يوقع اتفاقية تعاون تدريبية مع الاتحاد النرويجي للنقابات

الاتحاد العام لعمال السلطنة يوقع اتفاقية تعاون تدريبية مع الاتحاد النرويجي للنقابات

على هامش مؤتمر العمل الدولي في جنيف

ضمن مشاركة السلطنة في اجتماعات الدورة (104) لمؤتمر العمل الدولي المنعقد بمدينة جنيف السويسرية، والذي يُناقش خلال جلساته العلاقة بين أطراف الإنتاج الثلاثة، بالإضافةِ إلى التقارير المُقدمة من قبل الدول الأعضاء حول تطبيق الاتفاقيات والتوصيات ومناقشاتٍ عامة حول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وكيفية ايجاد فرص العمل اللائق والانتقال من الاقتصاد غير المنظم إلى الاقتصاد المنظم، وغيرها من القضايا ذات العلاقة بالوضع الاقتصادي والعمالي.
وقد حرص الاتحاد العام لعمال السلطنة على المشاركةِ بشكلٍ دائم في هذا المحفل الدولي، إلى جانب مشاركتهِ في أنشطة وبرامج منظمة العمل الدولية، لما في ذلك من فائدة لتطوير برامجهِ وتنمية مهاراتِ كوادره من أجل تمكين الاتحاد للقيام بدوره في رعاية مصالح العاملين، والمساهمة في تنظيم سوق العمل بالسلطنة بالتعاون مع وزارة القوى العاملة وغرفة تجارة وصناعة عُمان.
وعلى هامش الدورة الحالية المنعقدة في جنيف؛ عَقد الاتحاد العام لعمال السلطنة جلسة مباحثاتٍ مع الاتحاد النرويجي للنقابات، أسفرت عن توقيع اتفاقية عمل مشتركة تُعنى بالشباب والمرأة، تشتمل على عدد من البرامج التدريبية تُنفذ خلال أربع سنوات، بالإضافة إلى الدعم الفني والتقني. حضر التوقيع على الاتفاقية نبهان بن أحمد البطاشي رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة والمكتب التنفيذي، ومثّل الاتحاد النرويجي للنقابات جيرد كريستيانسين رئيسة الاتحاد النرويجي للنقابات.
وحول الاتفاقية التدريبية قال رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة: “نظراً إلى حداثة التجربة النقابية في السلطنة فإن تنفيذ هذا المشروع سيساهم في بناء قدرات القيادات النقابية، وتعزيز إدماج المرأة في العمل النقابي، وتدريب عدد من النقابيين ليصبحوا مدربين في المستقبل، كما سيساهم المشروع في تطوير التنظيم النقابي، وقد سعينا من خلال هذا البرنامج التدريبي والذي يمتد من العام 2015 ولغاية 2018 تزويد الشباب والمرأة المنتمين لاتحاداتٍ ونقاباتٍ عمالية بالأدوات والخبرات الدولية التي تساعدهم في النهوض بمنظماتهم النقابية، وترسيخ مفاهيم العمل النقابي التي تتمثل على وجه الخصوص في الحوار والمفاوضة وبالتالي خدمة الحركة النقابية في السلطنة”.

إلى الأعلى