الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / النادي الثقافي يناقش “الأغنية العمانية في حقبة الستينيات” وتجربة “جواد الخابوري”

النادي الثقافي يناقش “الأغنية العمانية في حقبة الستينيات” وتجربة “جواد الخابوري”

في ندوتين علميتين الأسبوع الجاري

ينظم النادي الثقافي خلال الأسبوع الجاري ندوتين علميتين، تتناول الندوة الأولى موضوع (الأغنية العمانية في حقبة الستينيات .. رصد الأصالة والدور الريادي)، وتنطلق في تمام الساعة السابع والنصف مساء اليوم الأحد، بمشاركة خمسة باحثين يناقشون خمسة محاور مختلفة، وتتواصل على مدى يومين متتاليين، وذلك بالتعاون مع جمعية هواة العود.
فيما تقام الندوة الثانية التي تأتي ضمن برنامج “من أعلامنا” في تمام الساعة السابعة والنصف مساء بعد غد الثلاثاء، وتسلط الضوء على مسيرة المفكر العماني الراحل جواد الخابوري، بمشاركة ثلاثة باحثين يضيئون ثلاثة محاور في تجربة الراحل.

الأغنية العمانية في حقبة الستينيات

تجسد الأغنية إرثاً ثقافياً تتميز به كل حقبة عن غيرها من الحقب السابقة أو اللاحقة لها. وتسعى ندوة “الأغنية العمانية في حقبة الستينيات” للكشف عن إرث ثقافي شابه الكثير من الغموض لأسباب عدة منها أسباب اجتماعية وأخرى سياسية مرت بها السلطنة، وهي حقبة مهمة في عمر الأغنية في عمان من حيث التأسيس ومن حيث التطوير والدور الريادي الذي قامت به في منطقة الخليج عامة.
تشتمل الندوة على خمسة محاور، ويأتي المحور الأول بعنوان “الأغنية في منطقة الخليج في حقبة الستينيات” ويناقشه الباحث الكويتي الدكتور حمد الهباد، فيما يناقش المحور الثاني “الدور الريادي للفنان العماني في حقبة الستينيات”، وهو ما سيتولى الحديث عنه الفنان طالب محمد البلوشي، أما المحور الثالث الذي يدور حول “التوسع والثراء في بنية الجملة الموسيقية في الأغنية العمانية في تلك الحقبة” فيناقشه الباحث راشد الهاشمي، ويقدم الشاعر سعيد الصقلاوي ورقة حول المحور الرابع الذي يناقش “مشهد النص الشعري الغنائي في تلك الحقبة”، فيما يتناول المحور الخامس موضوع “الأدوات الموسيقية المصاحبة للغناء” ويناقشه الدكتور ماجد الحارثي.
وستختتم هذه الندوة بوصلة غنائية تقدمها الفنانة خولة السيابية بمصاحبة الفنان سالم المقرشي، مع تخت شرقي من أعضاء جمعية هواة العود.

جواد الخابوري ودوره في التعليم والفكر
يتبنى النادي الثقافي برنامج (من أعلامنا) الذي يهتم بتنظيم ندوات تأسيسية لجمع الموروث الثقافي الذي تركه الأجداد من المؤسسين في جميع الميادين المعرفية والثقافية، إيماناً من القائمين عليه بأهمية الدور الريادي الذي قدمه هؤلاء الأعلام وما أسسوه من علوم قامت عليها بعد ذلك معارف عدة وبنت عليها الأجيال من بعدهم ثقافتها، فكانت لبنة مهمة وأساسية في الحضارة العمانية حتى وقتنا هذا .
ومن هؤلاء الأعلام (جواد بن جعفر بن إبراهيم اللواتي الخابوري) ، الذي عاش في الفترة (1330 – 1404 هـ / 1911- 1984) ، وهو أديب ومفكر كان له دور كبير في التعليم والفكر والأدب.
وتسلط هذه الندوة الضوء على تجربة الراحل جواد الخابوري ضمن ثلاثة محاور، يتناول المحور الأول موضوع “نشأة جواد الخابوري وحياته”، يناقشه محسن جمعة اللواتي، فيما يتناول المحور الثاني “دور الخابوري في نشر التعليم في عمان وخارجها”، ويناقشه مصطفى مختار اللواتي، فيما يتولى الباحث علي الرواحي مناقشة الإنتاج الفكري لجواد الخابوري.
كما يتضمن برنامج الندوة كلمة لأسرة الراحل يقدمها نجله الدكتور مازن بن جواد الخابوري.
جدير بالذكر أنه سيدير جلسة اليوم الأول من ندوة الأغنية العمانية الفنان فتحي محسن، مدير جمعية هواة العود، ويدر الجلسة الثانية الباحث مسلم الكثير، مدير مركز عمان للموسيقى التقليدية. فيما يدير الكاتب صادق جواد سليمان ندوة جواد الخابوري. وستشهد الندوتان في ختامهما حوارا مفتوحا بين الحضور والباحثين المشاركين، والدعوة عامة.

إلى الأعلى