الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / دعوات فلسطينية لإنقاذ حياة الأسيرين نايف الرجوب و خضر عدنان
دعوات فلسطينية لإنقاذ حياة الأسيرين نايف الرجوب و خضر عدنان

دعوات فلسطينية لإنقاذ حياة الأسيرين نايف الرجوب و خضر عدنان

القدس المحتلة:
تصاعدت المطالب الداعية لإنقاذ حياة عدد من الاسرى في سجون الاحتلال عقب تدهور صحتهم بسبب الاهمال الطبي ودخول عدد منهم في اضرابات مفتوحة عن الطعام.
وطالبت النائب هدى نعيم أمين سر كتلة التغيير والاصلاح في المجلس التشريعي بالافراج عن النائب الاسير نايف الرجوب وذلك خلال تفقدها لعائلة الاسير للاطمئنان على وضعه الصحي المتدهور في سجون الاحتلال الاسرائيلي، داعياً كل أحرار العالم للتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياته والتصدي للسياسة الاسرائيلية التعسفية بحق نواب الشعب الفلسطيني .
جاءت هذه المطالبات بعد تردي الحالة الصحية للنائب داخل سجون الاحتلال الأمر الذي أدى لصعوبة الحركة في ساقه وحاجته الشديدة للمتابعة الطبية المستمرة .
ودعت النائب نعيم في بيان تلقت الوطن نسخة منه كل المؤسسات الحقوقية والدولية والبرلمانات العالمية بالعمل الفوري للإفراج عنه وكافة النواب في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
فيما طالب مركز الأسرى للدراسات امس المنظمات الحقوقية والانسانية ومجموعات الضغط الدولية بالضغط على الاحتلال الاسرائيلي للافراج عن الأسير الفلسطيني خضر عدنان المضرب عن الطعام لليوم السابع عشر على التوالى بلا مدعمات .
وقال الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات في بيان تلقت الوطن نسخة منه أن الأسير الفلسطيني عدنان مناضل من أجل حقوق الانسان التى تتجاوزها اسرائيل بممارساتها مع الأسرى الاداريين الفلسطينيين بلا لائحة اتهام باعتقال تعسفي لا يستند للقانون والتهم، مطالباً عدنان من خلال اضرابه تطبيق أسس حقوق الانسان وعدم المس بكرامتهم أى كان دينهم أو عرقهم أو جنسيتهم .
وحذر حمدونة من مصير عدنان نتيجة التعنت الاسرائيلى والوصول لما وصل إليه البطل الايرلندى بوبى ساندز -27 عاما – كأول شخص جمهوري أيرلندي من بين عشرة أشخاص استشهدوا في عام 1981 اثر اضراب عن الطعام ، ضمن حملة قام بها السجناء للحصول على حقهم في المعاملة كمسجونين سياسيين.
ودعا حمدونة الرأي العام العالمي والأصدقاء الى تحمل مسؤولياتهم والتحرك العاجل والفاعل لانقاذ حياة الأسير المضرب عدنان وإدانة الاعتقال الإداري وإغلاق هذا الملف نهائيا باعتباره منافيا للمواثيق الدولية والمبادىء الأساسية لحقوق .

كما أكدت إذاعة صوت الأسرى أن الأسير وليد موسى شكري حباس (35 عامًا) من مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة دخل امس 21 مايو عامًا جديداً في سجون الاحتلال الاسرائيلي، والأسير الفلسطيني حباس محكوم بالسجن خمسة أعوام قضى منهم أربعة أعوام متتالية بعد اعتقاله عام 2011 ومازال قابعاً داخل سجون الاحتلال.
كما ودخل الاسير الفلسطيني حازم جبرين ذياب الجياوي من مدينة الخليل عامه الثالث والأخير في الأسر.

إلى الأعلى