الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / انطلاق قمة (السبع) بمواقف منحازة ضد موسكو على خلفية أزمة أوكرانيا
انطلاق قمة (السبع) بمواقف منحازة ضد موسكو على خلفية أزمة أوكرانيا

انطلاق قمة (السبع) بمواقف منحازة ضد موسكو على خلفية أزمة أوكرانيا

إصابة العديد من المناوئين للقمة في صدامات مع الشرطة

قصر الماو ـ وكالات: اكدت برلين وواشنطن وبروكسل امس حزمها ازاء موسكو على خلفية النزاع الاوكراني الذي فرض نفسه على قمة مجموعة السبع في المانيا، على غرار ازمة اليونان المالية التي تراوح المفاوضات بشأنها مكانها. ففي بلدة كرون في بافاريا شدد الرئيس الاميركي باراك اوباما والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل على متانة العلاقة الالمانية الاميركية وضرورة مواجهة “العدوان الروسي” في شرق اوكرانيا. وهذه رسالة واضحة الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المستبعد من دائرة القوى الصناعية الكبرى منذ ضمت بلاده شبه جزيرة القرم في مارس 2014. وسبق مراسم الافتتاح لقاء ثنائي للمسؤولين، اللذين اتفقا على ابقاء العقوبات الغربية على روسيا ما دامت تمتنع عن التطبيق الكامل لاتفاقات مينسك واحترام سيادة اوكرانيا، على ما اعلن البيت الابيض. وتنص اتفاقات مينسك المبرمة في فبراير بين اطراف النزاع على وقف لاطلاق النار في اوكرانيا يتم انتهاكه دوريا. وبقي الوضع “متوترا” أمس في شرق اوكرانيا بحسب الجيش الاوكراني، بعد جولة جديدة من العنف اندلعت قبل ايام. واكد متحدث عسكري تحليق طائرات من دون طيار واطلاق نيران من قاذفات صواريخ في موقع بين احد معاقل المتمردين دونيتسك وماريوبول، اخر مدينة كبرى في منطقة النزاع ما زالت خاضعة للجيش الاوكراني. واصيب 8 جنود اوكرانيين في الساعات الـ24 الاخيرة. واحصت السلطات الانفصالية جريحين مدنيين في دونيتسك نتيجة قصف نسبته الى الجيش. وفي بافاريا استقبلت المستشارة الالمانية بعد الظهر سائر مدعويها الكبار، الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ونظراءه الايطالي ماتيو رينزي والياباني شينزو ابي والكندي ستيفن هاربر، استعدادا للقمة في فندق قصر الماو الفخم. كما تحدث اوباما في كرون عن ضرورة ان يبحث الشركاء في مجموعة السبع في وسائل “الحفاظ على اتحاد اوروبي قوي ومزدهر” على صعيد اخر أعلن تحالف (أوقفوا مجموعة السبع في إلماو) المناوئ لمجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى عن إصابة العديد من أنصاره في مصادمات عنيفة وقعت مع الشرطة الألمانية. تجدر الإشارة إلى أن زعماء مجموعة السبع يعقدون قمتهم امس الأحد واليوم الاثنين في فندق قصر إلماو بمنطقة جارميش بارتنكيرشن جنوبي ألمانيا. وقال أحد المتحدثين باسم التحالف إن امرأة ترقد حاليا في قسم الرعاية المركزة بأحد المستشفيات فيما وقعت إصابات أخرى بين أنصار التحالف تتراوح بين كسر بالأصبع وخلع في المرفق وحروق بالجلد. من جانبها قالت الشرطة الألمانية إن متظاهرين اثنين أصيبا ويخضعان في الوقت الراهن للرعاية الطبية، وقال هانز بيتر كاميرير المتحدث باسم لشرطة إنه لا يعرف شيئا عن حدوث إصابات كسور في العظام. يشار إلى أن وقوع حوادث متفرقة أثناء احتجاجات جرت في منطقة جارميش بارتنكيرشن بعد ظهر أمس الأول الأمر الذي أدى إلى تدخل الشرطة مستخدمة رذاذ الفلفل والهراوات.

إلى الأعلى