الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مؤتمر صحفي للإعلان عن تدشين الحملة الإعلامية لفريضة الزكاة لهذا العام

مؤتمر صحفي للإعلان عن تدشين الحملة الإعلامية لفريضة الزكاة لهذا العام

ـ يوسف الحجي : (7) آلاف و(686) حالة مساعدة تم حصرها من أموال الزكاة خلال العام الماضي

ـ نسعى لتنفيذ العديد من البرامج الهادفة التي نأمل أن يكون لها الأثر الإيجابي في حث المقتدرين على دفع الزكاة
كتب ـ علي بن صالح السليمي: تصوير ـ حسين بن علي المقبالي:
قال الدكتور يوسف بن زهران الحجي ـ الخبير بدائرة الزكاة بوزارة الأوقاف والشئون الدينية: إن إجمالي حالات المساعدة التي تم إحصاؤها خلال العام الماضي (2014م) من حصر أموال الزكاة بلغت (7) آلاف و(686) حالة بواقع إجمالي مبلغ (388) ألفاً و(520) ريالاً عمانياً، حيث بلغت في الحالات السكنية (54) حالة بمبلغ (20) ألفاً و(100) ريال عماني، و(130) حالة علاج بمبلغ (53) ألفاً و(950) ريالاً عمانياً، و(30) حالة دراسة بمبلغ (12) ألفاً و(610) ريالات عمانية، و(7) آلاف و(472) حالة معيشة بمبلغ (301) ألف و(860) ريالاً عمانياً.
مضيفاً بقوله: إن إجمالي المساعدات للفترة من شهر يناير وحتى نهاية شهر ابريل الماضي من هذا العام بلغت (1,334) حالة بمبلغ إجمالي (200) ألف و(280) ريالاً عمانياً، شاملة (115) حالة للعلاج بمبلغ (60) ألفاً و(300) ريال عماني، و(95) حالة دراسة تعليمية بمبلغ (16) ألفاً و(680) ريالاً عمانياً، و(36) حالة سكنية بمبلغ (17) ألفاً و(400) ريال عماني، و(ألف) و(88) حالة معيشية بمبلغ (105) آلاف و(720) ريالاً عمانياً،
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد صباح أمس بمبنى دائرة الزكاة التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالغبرة .. مبيناً بأن الاهتمام بفريضة الزكاة والتذكير بها والحث على ادائها من الأهداف الرئيسية لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، ويتجلى ذلك من خلال البرامج والأليات التي تنفذها الوزارة، متمثلة بدائرة الزكاة بالمديرية العامة للأوقاف وبيت المال واللجان التابعة لها في مختلف الولايات والمحافظات.
حيث أوضح بأن الفلسفة التي تنتهجها وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في مجال الزكاة لا تعتمد على هدف جباية الاموال بل الهدف الاسمى هو الحث على أداء الزكاة باعتبارها ركناً من أركان الإسلام، والتذكير بدورها الحيوي في خدمة المجتمع وتقوية التكافل الاجتماعي، وبهذا يكون الهدف الأساسي هو التوعية وليست الجباية (بعثنا هداة ولم نبعث جباة).
وقال: انه لذلك أنشأت الوزارة لجان للزكاة في جميع ولايات السلطنة من خلال وضع آليات قانونية نظمها القرار الوزاري:(2030/2012م) والذي أتاح مشاركة أفراد المجتمع لتفعيل العمل الزكوي، حيث منح القرار لتك اللجان جميع الصلاحيات في تنظيم الفعاليات المناسبة للتشجيع على أداء الزكاة ووضع الأطر التي تتيح جمع أموال الزكاة في الولاية الواحدة وتوزيعها على فقراء الولاية، وهو ما يقره الشرع الشريف.
وأكد الحجي بقوله: إننا نجتمع اليوم لتدشين الحملة الاعلامية للتذكير بفريضة الزكاة، ونسعى من خلال هذه الحملة الى تنفيذ العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية ونشر المقالات والاعلانات في الصحف المحلية وكذلك تنفيذ مجموعة من الإعلانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتوزيع المطبوعات والإعلانات المباشرة في الأماكن الحيوية مثل اللوحات المنتشرة على جوانب الشوارع الحيوية وغيرها من البرامج الهادفة التي نأمل أن يكون لها الأثر الإيجابي في حث المقتدرين على دفع الزكاة.
وفي ختام المؤتمر وجه الحجي شكره لمختلف الصحف اليومية التي ساندت الصندوق في تحقيق أهدافه، كما شكر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون على دعمهما المستمر لحملة الزكاة، كذلك شكر المؤسسات الخاصة/ ميثاق للصيرفة الإسلامية وبنك نزوى على مساهمتهم في رعاية الحملة، وكذلك لأعضاء اللجنة على ما بذلوه من جهد مقدر في سبيل الإعداد والتنفيذ لهذه الحملة المباركة.

إلى الأعلى