الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / شركات السفر والسياحة تتسابق لطرح عروض الصيف
شركات السفر والسياحة تتسابق لطرح عروض الصيف

شركات السفر والسياحة تتسابق لطرح عروض الصيف

ـ الحجوزات على خط صلالة تسجل ارتفاعات إيجابية مع بدء موسم خريف صلالة ورفع الطيران العماني لعدد رحلاته سيسهم بتشجيع السياحية الداخلية

ـ تركيا والبوسنة والهرسك تدخل خط الرحلات الأكثر طلبا وماليزيا وسيرلانكا وتايلاند في الصادارة

ـ الأوضاع السياسية في الدول العربية تشل حركة السياحة العربية وتسجل تراجعات كبيرة

كتب ـ عبدالله الشريقي:

تعكف شركات ومكاتب السفر والسياحة في السلطنة خلال هذه الفترة طرح عروض الصيف للرحلات السياحية لخارج السلطنة بحسب ما قاله عدد من االعاملين بالشركات الذين توقعوا أن تشهد الفترة القريبة القادمة إقبالا كبيرا على حجوزات الطيران خاصة خلال فترة إجازات الصيف وتحديدا بين شهر يوليو وسبتمبر القادمين الذين تشهد فيهما الحجوزات ارتفاعات قياسية كونها مرتبطة بموسم الصيف والإجازات والأعراس.
وأضافوا أن نسبة الحجوزات ارتفعت خلال شهري يوليو وسبتمر بنسبة 80% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ومن المؤمل أن تصل النسبة لأكثر من 90% بين شهري أكتوبر وديسمبر من العام الحالي.
وأشاروا أن خط صلالة شهد خلال الشهرين الماضيين طلبا متزايد خاصة مع بدء موسم خريف صلالة حيث تشير التوقعات لارتفاع عدد زوار صلالة مؤكدين أن رفع الطيران العماني لعدد الرحلات لمحافظة ظفار سوف يرفع من معدل الحجوزات بشكل كبير وهذا خطوة ايجابية ستشجع السياحة الداخلية.
وذكروا أن هناك شركات قامت برفع معدلات رحلاتها التشغيلية إلى بعض الدول كما أن هناك بعضا من هذه الشركات لديها النية إلى رفع معدلاتها التشغيلية ورفع أسعار التذاكر ولكن زيادة عدد من الشركات في عدد رحلاتها ستساعد على خفض سعر التذاكر لهذه الوجهات لاسيما وإن هناك الكثير من الراغبين في السفر من العمانيين قاموا بتأكيد حجوزاتهم المبكرة تخوفا منهم من ارتفاع أسعار التذاكر لوجهاتهم الذين اعتادوا السفر اليها سنويا.
وقال البعض من العاملين في شركات طيران ومكاتب السفر والسياحية في السلطنة بأن الإقبال على الحجوزت لعدد من الوجهات السياحية وخاصة شرق آسيا بدأ منذ شهري أبريل ومايو الماضيين لكنه في شهر يونيو الجاري بدأ أكثر نظرا لقرب حلول شهر رمضان المبارك وقضاء إجازة عيد الفطر السعيد خارج البلاد.

شرق آسيا
وقال عبدالعزيز بن ناصر الرواحي المدير التنفيذي لنور مجان للسفر والسياحة: هناك إقبال كبير من قبل الأسر العمانية إلى ماليزيا وسيلانكا وتايلاند في شرق آسيا كما أن هناك إقبالا كبيرا من الأسر للذهاب إلى البوسنة والهرسك بعد فتح التأشيرة السياحية مع السلطنة حيث تعتبر أقل الأسعار ولهذا يفضل الكثير من الأسر العمانية الذهاب اليها. وقال أن أسعار التذاكر من مسقط إلى البوسنة والهرسك تتراوح في الدرجة السياحية بين 200 ـ 300 ريال عماني خلال هذه الفترة.
وأضاف: الإقبال الحاصل خلال هذه الفترة إلى السفر يعود إلى قرب شهر رمضان المبارك وهناك بعض الأشخاص يفضلون قضاء شهر رمضان وإجازة عيد الفطر السعيد خارج السلطنة وذلك للأجواء الحارة التي تشهدها بها دول الخليج خلال هذه الفترة.
وقال الرواحي: وصلت أسعار التذاكر السياحية من مسقط إلى ماليزيا خلال هذه الفترة إلى 300 ريال عماني وتواقعات بأن تصل إلى اكثر من ذلك خلال الفترة القادمة كما أن أسعار هذه الوجه كانت خلال الشهرين الماضين تراوحت بين 250 إلى 280 ريالا عمانيا في بعض شركات الطيران، اما أسعار التذاكر خلال هذه الفترة تصل إلى 220 ريالا، أما من مسقط إلى سيريلانكا في الدرجة السياحية تتراوح بين 150 ـ 180 ريالا عمانيا وذلك حسب شركات الطيران. وأشار قائلا: تأتي ماليزيا في المرتبة الأولى ومن ثم سيريلانكا ومن ثم تايلاند حيث أن الكثير من الأسر العمانية تفضل الذهاب إلى ماليزيا.

تنافس وعروض
وأكد المدير التنفيذي لنور مجان للسفر والسياحة أن تنافس شركات الطيران من خلال رفع معدلات رحلاتها إلى بعض الوجهات واستخدامها الناقلات الكبيرة وتراجع أسعار النفط وخفضت بعض الدول الضرائب ساعد على تراجع أسعار التذاكر في مختلف الوجهات كما أن بعض الدول عند رغبتها في استقطاب السياح تقوم بخفض الضرائب مشيرا أن أسعار التذاكر لبعض الدول تراجعت لما يقارب إلى 30% في بعض الوجهات أما في بعض الدول ما زالت بنفس الأسعار كما كانت في السابق.
وقال: بأن نور مجان للسفر والسياحة تقوم بعمل حزم سياحية بالتعاون مع شركات السفر في مختلف الدول من خلال حجوزات مسبقة في معظم الدول وخاصة في شرق آسيا.
من جانبها قالت إلهام الفاروقي تنفيذي مبيعات في المملكة للسفر والسياحة: الشركة تقوم بتقديم حزمة وعروض سياحية على حسب الرغبة من قبل الراغبين للسفر لأي وجهة سياحية لمختلف الدول حيث تشمل العروض المدرجة العديد من الوجهات وخاصة ماليزيا وتايلاند والهند وسيلانكا وجزر بالي بأندونيسيا.

إقبال كبير
وأضافت: هناك إقبال كبير من قبل العمانيين للسفر وذلك نتيجة لقرب حلول شهر رمضان المبارك حيث البعض منهم فضل العودة بعد إجازة عيد الفطر السعيد والبعض الآخر قبل العيد بأربع أيام فقط.. مشيرة بأن نسبة الحجوزات هذا العام شهدت ارتفاعا مقارنة بالعام الماضي إلى حوالي 80% ويتوقع أن ترتفع إلى اكثر من 90%.. وقد بلغ عدد الذين قاموا بالحجوزات عبر فرع المملكة للسفر والسياحية خلال شهر مايو الماضي م وصل إلى أكثر من 400 شخص وهذه الحجوزات أغلبهم من الشباب.
ونوهت قائلة: أما بالنسبة للحجوزات إلى الدول الأوروبية فأغلب الراغبين السفر اليها فهم حديثي الزواج وخاصة خلال هذه الفترة حيث أكد عدد منهم حجوزاتهم السفر بعد العيد مباشرة. وقالت: ويعود عدم الإقبال للسفر إلى الدول العربية لعدم الاستقرار السياسي في هذه الدول مثل مصر وتونس والمغرب ولبنان.

حجوزات مسبقة
من ناحيتها قالت سليمة بنت سويدان الراسبية منفذة بيع تذاكر بسفريات أكبر الهندية وشركاه: عادة ما يشهد فصل الصيف نشاط سياحي إلى الخارج من قبل الأسر العمانية مشيرة إلى ان الإقبال على حجوزات الطيران أصبح كثيرا خلاف العام الماضي متوقعة بأن تصل نسبة الحجوزات إلى 90% هذا العام مقارنة بالعام الماضي وأن الحجوزات المبكرة الحاصلة منذ شهري أبريل ومايو الماضيين يعود إلى قرب شهر رمضان وكذلك الإجازات الصيفية والتخوف من أن تقوم شركات الطيران برفع الأسعار في التذاكر وخاصة إلى الوجهات التي يقدم عليها العمانيين والتي تشمل ماليزيا وتايلاند وسيريلانكا وتركيا كما أن هناك إقبال من قبل الكثير من العمانيين للسفر إلى فرنسا وإلمانيا وخاصة للقادين على الزواج كما أن هناك حجوزات تم تأكيدها أغلبها من منتصف شهر يوليو القادم.

400 ريال
وأضافت: أسعار التذاكر من مسقط إلى ماليزيا في بعض شركات الطيران خلال هذه الفترة وصلت إلى 400 ريال عماني من خلال الدرجة السياحية ويعود هذا السعر إلى الإقبال السياحي الكبير التي تشهده ماليزيا من قبل الأسر.
وقالت: هناك إقبال من قبل الكثير من الراغبين في أداء العمرة وخاصة خلال شهر رمضان المبارك كما أن الكثير منهم قاموا بتأكيد حجوزاتهم تخوفا من ارتفاع أسعار التذاكر في شركات الطيران حيث أن سعر التذكرة خلال هذه الفترة من مسقط إلى جدة والعكس يتراوح بين 140 ـ 150 ريالا عماني وهو من خلال الدرجة السياحية.
بدوره أشار هارون براتيب من سفريات دبي: إن الدول الأوروبية مثل لندن وباريس والنمسا وإيطاليا وأسبانيا عادة ما تأخذ نصيبها من الحركة السياحية من قبل العمانيين خلال فصل الصيف كما أن الإقبال الكبير سينعكس بشكل مباشر في ارتفاع أسعار التذاكر.. مشيرا أن الحجوزات المبكرة وعدم توفر مقاعد على متن بعض شركات الطيران يساعد أكثر على رفع معدلات التشغيل لبعض شركات الطيران لبعض الدول ومن الملاحظ أن هناك عددا كبيرا من العمانيين هذا العام يرغبون في السفر إلى تركيا. وأضاف: تتركز الحجوزات في الوقت الحالي إلى مقاصد تقليدية معتادة إلى تايلاند وماليزيا وأندونيسيا وسيريلانكا والهند.
من ناحيته أكد اربورشوتا مان مدير مبيعات في الفائدة للسفر والسياحة قائلا: هناك إقبال كبير من قبل المواطنين العمانيين وخاصة إلى وجهاتهم المعتادة مثل ماليزيا وتايلاند وسيريلانكا وتركيا.. مشيرا بأن الحجوزات خلال هذه الفترة أصبحت بشكل متزايد ويعود ذلك لتعدد أسباب السفر لدى الأفراد كالخروج للاستجمام والاطلاع على المقومات السياحية التي تقدمها الدول وكذلك أجواء الصيف في السلطنة دعت الناس إلى الذهاب للخارج، كما أن الحزم السياحية التي طرحتها بعض شركات الطيران ساعدت في رغبت المواطنين في الذهاب للخارج
وقال: إن الحجوزات المبكرة التي حصلت وذلك للتسابق في الحصول على أسعار مخفضة لتذاكر الطيران والفنادق مع الحجز مبكرا قبل أن تبلغ الأسعار ذروتها مع ارتفاع الطلب وقلة مقاعد الطيران والغرف الفندقية المتوفرة في الوجهات المفضلة.

إلى الأعلى