الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / طاقم فريق الثريا النسائي يستعد لخوض أول سباقاته الدولية في أسبوع نورماندي للشراع بفرنسا
طاقم فريق الثريا النسائي يستعد لخوض أول سباقاته الدولية في أسبوع نورماندي للشراع بفرنسا

طاقم فريق الثريا النسائي يستعد لخوض أول سباقاته الدولية في أسبوع نورماندي للشراع بفرنسا

في ظل رياح قوية ومياه متقلبة

بدأ الطاقم الجديد لفريق الثريا النسائي للإبحار الشراعي استعداداته لخوض أول سباقاته الدولية في هذا الموسم من خلال المشاركة في سباقات أسبوع نورماندي للشراع خلال الفترة من 12 إلى 14 يونيو 2015م، وكانت البداية قوية جداً للفريق خلال التدريبات التمهيدية بقيادة البحارة العمانية ابتسام السالمية في ظل الرياح القوية التي وصلت سرعتها إلى 25 عقدة، علاوة على التقلبات التي تشهدها المياه الفرنسية الحاضنة لسباقات أسبوع نورماندي للشراع. جاءت هذه التدريبات في هذه الظروف القوية بعد أن أمضى الفريق فترة تدريبية أطول في الظروف الجوية الهادئة نسبياً في مياه السلطنة. وتهدف هذه المشاركة إلى تعزيز قدرات الفتيات العمانيات في رياضة الإبحار الشراعي وتعزيز إمكاناتهن التنافسية تماشياً مع فلسفة مشروع عمان للإبحار في دعم الرياضة النسائية في السلطنة.
ويتضمن فريق الثريا في هذا الموسم كلا من ابتسام السالمية التي تعد من فتيات الرعيل الأول من البحّارات العمانيات، ومروة الخايفية، وأسماء العلوية، وتماضر البلوشية، وقد انضمت هؤلاء الفتيات الثلاث إلى برنامج عمان للإبحار النسائي العام الماضي، ولكنهن لا زلن حديثات العهد في فريق السباقات النسائي، ويأملن أن تكون بداية الموسم في أسبوع نورماندي فرصة لتوسيع خبرتهن وقدراتهن.
وعن تشكيلة الفريق تقول البحارة البريطانية ماري روك، مدربة الفتيات وربانة فريق الثريا النسائي في النسخة الأخيرة من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي: “لم يسبق لبعض هؤلاء الفتيات أن أبحرن على متن قوارب الجي80 لذلك ستكون هذه تجربة جديدة بالنسبة لهن، وبالرغم من ذلك ومن ظروف الرياح الشديدة أرى بأنهن مستمتعات بهذه التجربة واستطعن التأقلم مع الظروف بسرعة. في الوقت الراهن نترك باب التوقعات مفتوحاً بالنسبة لأداء الفريق في السباق لأنه فريق جديد على هذه السباقات ومن الضروري أن يجد متعة في خوضها أولاً وأن يتعلم من تجربته الأولى دون ضغوطات”.
ومن بين أهم أعضاء الطاقم تبرز البحّارة العمانية ابتسام السالمية التي تُعد من أوائل البحّارات العمانيات ضمن الفريق النسائي منذ عام 2011م، وشاركت في سباقات الطواف العربي للإبحار الشراعي على متن قارب الفار30 لثلاثة أعوام، كما أنها عضو دائم في فريق عمان للإبحار لقوارب الجي80، وشاركت في سباقات أوروبية مختلفة خلال فصلي الربيع والصيف، وستشارك ضمن طاقم القارب مسندم في السباق الافتتاح في أسبوع كيل بجمهورية ألمانيا بنهاية الشهر الجاري. وقبل انضمامها إلى عالم الإبحار الشراعي كانت ابتسام تدرس في كلية عمان للسياحة وتشارك في جولات للإرشاد السياحي، وهي شغوفة جداً بنقل تجربتها إلى الفتيات الأخريات وإلهامهن للسير على خطاها.
وعن أول يوم من التدريبات قالت ابتسام السالمية: “كانت الرياح تهب بقوة شديدة ولكننا استمتعنا بذلك، ومررنا بأوقات صعبة تعالت فيها الهتافات بين أعضاء الطاقم، وتبللنا بالكثير من المياه، ولكن المهم أننا لم نتعرض للانقلاب أو الأخطاء الجسيمة، وعدنا إلى المرسى تعلو محيانا البسمة والرضا بهذه التجربة، وبغض النظر عن نتائجنا التي نحققها في السباق المرتقب، سنتعلم الكثير من هذه التجربة وسنصبح أقوى لخوص سباقات أخرى”.
وتتنوع خبرة بقية أعضاء الطاقم الجديد في رياضات مختلفة، حيث تمتلك مروة الخايفية خبرة تمتد لسبع سنوات في رياضات القوى وحازت على العديد من الميداليات في منافسات محلية وإقليمية ودولية، وشاركت مع فريق الثريا في آخر نسخة من الطواف العربي، أما أسماء العلوية فهي لاعبة قوى بالإضافة إلى مشاركتها مع منتخب مسقط لكرة اليد النسائية الذي حازت معه على المركز الأول على مستوى السلطنة، أما تماضر البلوشية فتدرجت من رياضات متنوعة بدءاً من كرة السلة والطائرة، ثم إلى الفروسية ثم الإبحار الشراعي. وقد انضمت هؤلاء الثلاث إلى البرنامج النسائي للإبحار في العام الماضي.
وأضافت ماري روك عن تكامل العمل في الطاقم وقالت: “أهم أمر بالنسبة لهن في هذه المرحلة هو أن يستمتعن بالإبحار ويعملن معاً كفريق واحد، ومع الوقت سيجدن أهدافهن بأنفسهن، وسأستمتع بلا شك بمتابعة تطور أداء الفريق، وسيكون وجود ابتسام السالمية مع الفريق مهماً جداً لتخفيف الضغط ومساندة الطاقم بفضل خبرتها في هذا النوع من السباقات”.
وستواصل الفتيات التدريب خلال هذا الأسبوع على متن قارب الجي80، ويتوقع أن تظل الرياح قوية خلال الأيام القادمة، وستنطلق السباقات يوم الجمعة وتختتم يوم الأحد، وبعد سباقات أسبوع نورماندي، سيستعد فريق الثريا لخوض سباق أبيردين على متن قوارب الجي80 مرة أخرى في أسبوع كاوس بالمملكة المتحدة في شهر أغسطس.

إلى الأعلى