السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / شهيد بجنين والاحتلال يبلطج بالضفة والقدس وآلياته تتوغل بغزة
شهيد بجنين والاحتلال يبلطج بالضفة والقدس وآلياته تتوغل بغزة

شهيد بجنين والاحتلال يبلطج بالضفة والقدس وآلياته تتوغل بغزة

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد:

استشهد أمس، شاب فلسطيني متأثرا بإصابته في إطلاق نار من الجيش الإسرائيلي في جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما شنت قوات الاحتلال حملة دهم واعتقال وقمع بانحاء متفرقة من الضفة والقدس المحتلين. يأتي ذلك فيما توغلت آليات عسكرية إسرائيلية بشكل محدود في أراض زراعية شرق بلدة القرارة شمال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة ، وسط إطلاق نار في المكان. وأعلنت مصادر طبية في مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في مدينة جنين استشهاد الشاب الفلسطيني عز الدين وليد بني غره (23عاما)، إثر إصابته برصاصة بالصدر أطلقها جنود الاحتلال خلال مواجهات وقعت في المخيم فجرا. وأضافت المصادر، أن قوات كبيره من جيش الاحتلال اقتحمت المدينة ومخيمها وسط اندلاع مواجهات عنيفة في المخيم ما أدى الى أصابه الشاب غره برصاصة بالصدر أدت لاستشهاده، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد كفاح النصره (20 عاما) ، بعد مداهمة منزل ذويه في الحي الشرقي في جنين، واندلعت على اثر ذلك مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من الأعيرة النارية والقنابل الصوتية والمسيلة للدموع . وانطلقت في ساعات الفجر، مسيره للشهيد بني غره من أمام مستشفى الشهيد خليل سليمان وجابت شوارع جنين ومخيمها وهو مرفوعا على الأكتف وسط ترديد هتافات منددة بجرائم الاحتلال والداعية الى الوحدة الفلسطينية . ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن مصدر عسكري إسرائيلي قوله إن “وحدة خاصة من حرس الحدود تعرضت لالقاء عبوة ناسفة لدى دخولها المخيم دون أن يصاب اي من افرادها، وردت القوة بإطلاق النار ثم قتل الشاب الفلسطيني”.
فى سياق متصل، نعت حركة المقاومة الإسلامية حماس الشهيد بني غرة، وأكدّت الحركة في بيان لها امس ، أن دماء الشهداء لن تذهب هدرًا، وهي التي ستثمر يومًا، وتصنع وقود الانتصار. وطالبت حماس، السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية بالتوقف الكامل عن التنسيق الأمني، داعية في الوقت ذاته الفصائل والقوى الفلسطينية إلى ضرورة التوحد ونبذ الخلاف. كما نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الشهيد، مؤكدة أن دماءه لن تذهب هدراً . وأكدت الجبهة أن استشهاد بني غرة لن يكون الأول أو الأخير، وهو يزيد الفلسطينيين إصراراً على التمسك بالثوابت وبمقاومة الاحتلال، وأنه لا خيار أمام الشعب الفلسطيني إلا طريق المواجهة والصمود. واعتبرت الجبهة أن جريمة اقتحام جنين واستشهاد الشاب وليد واستمرار الممارسات الإسرائيلية في عموم الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي داخل زنازين الاحتلال هو تجسيد حقيقي لكيان صهيوني غادر ينحو بأكمله للتطرف والعنصرية. وشددت الجبهة أن الرد على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة يكون بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، وتحشيد طاقاته بمختلف فئاته ومؤسساته في مواجهة هذا الارهاب المتصاعد، وتفعيل المقاومة بمختلف أشكالها، والانخراط في نضال الشعب الفلسطيني وأحرار العالم من أجل مقاطعة الاحتلال، باعتباره أحد الأسلحة الهامة الفعّالة. وطالبت الجبهة القيادة الفلسطينية باتخاذ خطوات جدية وسريعة من أجل التوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة الاحتلال على جرائمه بحق الفلسطينيين.
الى ذلك، استنكرت حكومة التوافق الفلسطيني الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين شمال الضفة الغربية بقتلها الشاب وليد بني غره. وقال المتحدث باسم الحكومة د. ايهاب بسيسو إن ما حدث في جنين هو سيناريو متكرر يجب وقفه فورا ولا يجوز السكوت عنه . وأضاف “على المجتمع الدولي الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أجل وقف انتهاكاتها بحق أبناء شعبنا”. واعتبر د. بسيسو أن قتل جنود الاحتلال للشاب الفلسطيني ابن العشرين ربيعا، استمرار في سياسة إسرائيل القائمة على استسهال قتل أبناء الشعب الفلسطيني دون حسيب أو رقيب، واستهداف للوجود الفلسطيني في كافة أماكن تواجده. وأكد د. بسيسو ان هذه الجريمة وغيرها من جرائم الاحتلال ضد أبناء الفلسطينيين هي انتهاكات واضحة لكافة المواثيق والاعراف الدولية مشيرا أن وقفها يتطلب في الاساس عملا جديا من المجتمع الدولي من أجل انهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية.
على صعيد اخر، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي طفلين فلسطينيين من بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة. وأوضحت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال اعتقلت الطفلين طارق فراس العيساوي، وأحمد جمال محمود، بعد دهم منزلي ذويهما في البلدة، وتم اقتيادهما إلى أحد مراكز التوقيف والتحقيق التابعة للاحتلال في مدينة القدس. وفى مخيم عسكر، شرق مدينة نابلس اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس، موطنا فلسطينيا وصادرت مركبة واموال اخر معتقل لدى سلطات الاحتلال منذ اكثر من عامين بعد اقتحام منزله. وقالت مصادر امنية فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم عسكر الجديد شرقي المدينة اعتقلت المواطن الفلسطيني احمد محمد دعدس (18 عاما) من سكان مخيم عسكر الجديد، بالإضافة لمحاولة قوة أخرى تابعة للاحتلال خلع باب مدرسة الصلاحية الثانوية للبنين وهي مخصصة لتصحيح أوراق الثانوية العامة. وفي ذات السياق اقتحمت قوات الاحتلال البلدة القديمة بمدينة نابلس ومخيم بلاطة ، وداهمت العديد من منازل المواطنين الفلسطينيين وفتشتها وعبثت بمحتوياتها. وقامت قوة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي بمداهمة منزل الفلسطيني يوسف سركجي في مدينة نابلس وهو معتقل لدى الجيش الإسرائيلي منذ عامين وتم مصادرة مبلغ 4300 شيقل ومركبته من نوع سوبارو قبل انساحبها من المدينة.
وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الفلسطيني وليد موسى عيد (21عاما) على معبر الكرامة أثناء عودته الى الاراضي الفلسطينية قادما من عمان. وفى السياق، اقتحمت عدد من الدوريات العسكرية الإسرائيلية قرية عورتا جنوب نابلس، وقامت باقتحام منازل الفسطينيين والقيام بحملات تفتيش واسعة النطاق دون أن يبلغ عن اعتقالات وقد عرف من بين المنازل منزلي سامر شراب ومؤيد جميل شراب .
وفى مخيم عايدة ببيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال، الفلسطينيين موسى منير جعارة (18 عاما)، وأسعد رشيد درويش (17 عاما)، كما سلمت الفتيين أحمد محمود جعارة (15 عاما)، وأحمد قاسم الأزرق (15 عاما)، بلاغات لمراجعة المخابرات الإسرائيلية في مجمع مستوطنة ‘ غوش عتصيون’ جنوب بيت لحم، بعد دهم منازلهم وتفتيشها. من جانبها، أكدت مصادر أمنية أن قوة إسرائيلية عسكرية نفذت عمليات مداهمة في مدينة الخليل، تخللها اقتحام لمكتبة الإسراء بشارع عين سارة في المدينة، وتنفيذ عمليات تفتيش وعبث بمحتوياتها.
وفي قطاع غزة، توغل عدد من جرافات الاحتلال، لمسافة محدودة شرق بلدة القرارة شمال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة. وكانت عدة جرافات عسكرية توغلت في أراضي الفلسطينيين المقامة على حدود موقع “كوسوفيم” العسكري و”الأحراش”. وقامت آليات الاحتلال العسكرية بأعمال تجريف بين الفينة والأخرى في محيط المكان، وسط تحليق مكثف للطيران على ارتفاعات منخفضة. وقال شهود عيان إن آليتين عسكريتين تحمل قوة هندسة وبحث ترافق الجرافات المتوغلة التي تصل إلى شرق بلدة عبسان، فيما يساندهن 3 آليات من داخل الموقع العسكري. وأفاد شهود عيان أن جرافة عسكرية سقطت إسرائيلية داخل حفرة شرق بلدة خزاعة شرق محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة أُثناء قيامها بعمليات تجريف. وقال الشهود أن جرافة إسرائيلية شقطت في حفرة داخل أرض زراعية فلسطينية محاذية للسياج الأمني شرقي خزاعة أثناء قيامها بعمليات تجريف في المنطقة.

إلى الأعلى