الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / سلطنة عمان، حيث تزدهر فنون السلام

سلطنة عمان، حيث تزدهر فنون السلام

أ.د. محمد الدعمي

” هل يمكن لأي مراقب أو متابع فطن أن يزعم بأن الإقليم يحيا بخير، إذ ما كانت جميع شعوبه، على تنوع إثنياتها ولغاتها وألوان بشرتها منهمكة “بصناعات” فنون الحرب، أي أنها منهمكة برعاية حَمَلة السيف فقط، دون حَمَلة القلم: بفنون الحرب، وليس بفنون السلام. ها هنا تبرز سلطنة عمان، لوحدها، فضاءً تزدهر فيه الفنون، على أشكالها، الجميلة واللفظية والموسيقية والتشكيلية.”
ــــــــــــــــــــــــــ
يتعذر الإكتفاء بلفظ “عُمان”، مجرداً، عند مباشرة إزدهار فنون السلام في هذه البلاد بالتأمل والنقاش: فلابد من تعريف أدق لإسم البلاد باضافة لفظ “سلطنة”، نظراً لقرن فنون السلام باسم صانع السلام وراعيه، جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم.
والحق أقول، بأن دافعي المباشر لتناول ازدهار فنون السلام، الملازم لتقدم حملة القلم، إنما أوحت لي به بضعة لقطات قصيرة مع تعليق مقتضب قدمته فضائية “الميادين” على الشاشة الفضية قبل بضعة ايام. كانت اللقطات تستعرض وتصف بيوت الثقافة والفنون المزدهرة في السلطنة، مع إشارة خاصة الى الفرقة السيمفونية السلطانية التي غدت من مفاخر الفنون في عالمنا العربي، بلا ريب.
تدفع لقطات “الميادين” المرء لأن يمسح بقاع إقليمنا الشرق أوسطي الواسع بنظرة شمولية، ليرى، ولهول ما يرى، بأنه لم تعد هناك بقعة في هذا الإقليم المترامي لاتعاني من شكل من أشكال الحروب وآثارها المدمرة، كالتمردات، والفوضى، والشكاوى الأهلية العامة، والنزاعات الحدودية والخصومات الحزبية والشللية، بل وحتى القبلية والطائفية، لسوء الطالع.
هل يمكن لأي مراقب أو متابع فطن أن يزعم بأن الإقليم يحيا بخير، إذ ما كانت جميع شعوبه، على تنوع إثنياتها ولغاتها وألوان بشرتها منهمكة “بصناعات” فنون الحرب، أي أنها منهمكة برعاية حَمَلة السيف فقط، دون حَمَلة القلم: بفنون الحرب، وليس بفنون السلام. ها هنا تبرز سلطنة عمان، لوحدها، فضاءً تزدهر فيه الفنون، على أشكالها، الجميلة واللفظية والموسيقية والتشكيلية. وإذا كانت لقطات “الميادين” أعلاه قد أطلقت العنان لتيار الوعي في دواخل المتابع، فانها أفلحت كذلك في شده الى تتبع هذه الفقرة يومياً، حيث آخر تطورات الفنون العربية الإسلامية، التراثية والمحدثة، ولكن بتبلوراتها العمانية الواعدة. تركز الفنون الدرامية العمانية (وبحسب عناية جلالة السلطان الخاصة بها، التي أعلنت عبر تشكيل لجنة خاصة بها، قبل بضعة أعوام) على كل ما من شأنه معالجة الأمراض الإجتماعية وأوجاع مجتمعاتنا العربية الإسلامية عامة، وهي تحيا مرحلتها الإنتقالية الموجعة الجارية: من ثقافة وقيم البداوة، الى ثقافة وقيم الحضارة، اي من الخيمة الهائمة بين كثبان الرمال المتحركة، الى الفضاءات المبتناة بزنود الرجال السمر وبإرادة الإنسان المتوثب الى التقدم لإيجاد موطيء قدم موائم في مسار ركب التقدم العالمي.
يلتهب شمال أفريقيا، العربية المسلمة، بحروب أهلية وصراعات سلطة جذورها التعامي المصلحي والعصبيات السياسية. وتستهلك الحروب أغلب الدول الممتدة الى الشرق من البحر المتوسط، حتى حدود باكستان الشرقية، وهي الأخرى جذورها تكمن في صدامات المصالح وإملاءات التعامي والعصبيات الدينية والطائفية، والشللية. بل إن “تراجيديا” شعوب الشرق الأوسط الحقيقية إنما تتلخص في أنها تقاتل في حروب لا ناقة لها فيها ولا جمل، هي ليست حروبها، ولكنها هي الشعوب التي تخسر كل ما تملك في موارد بشرية ومادية في معارك بالنيابة عن قوى أخرى، قوى لا تحرق أصابعها في مثل هذه المحارق، من الإرتطامات الدموية العنيفة واللامجدية. لذا، تركت هذه القوى لشعوب المنطقة مسألة حسمها فيما بينها، فهي شعوب استهلكتها فنون الحرب، درجة أنها نسيت وجود ثمة نوع آخر من الفنون، أي فنون السلام. وهي الفنون التي تزدهر هناك في تلك الزاوية الجنوبية الشرقية من جزيرة العرب تحت ناظري صانع السلام وراعي فنونه، جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

إلى الأعلى