الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: المبعوث الأممي يجري محادثات منفصلة مع طرفي الصراع .. غدا

اليمن: المبعوث الأممي يجري محادثات منفصلة مع طرفي الصراع .. غدا

جنيف ـ عواصم ـ وكالات: قال متحدث باسم الأمم المتحدة أمس إن مبعوث المنظمة الدولية الخاص باليمن سيجري محادثات منفصلة مع طرفي الصراع يوم غد الأحد في جنيف على أمل جمعهما على مائدة تفاوض واحدة في نهاية المطاف.
ويجري المبعوث إسماعيل ولد الشيخ أحمد المحادثات التي من المتوقع أن تستمر ثلاثة أيام سعيا لإنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من شهرين بين جماعة الحوثي والقوات التابعة للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي في إفادة صحفية مقتضبة في جنيف “ستنطلق المحادثات كمحادثات عن قرب أي أن المبعوث سيتنقل بين الطرفين أملا في أن يتمكن من جمعهما معا خلال هذه المشاورات.”
ويحضر الامين العام للامم المتحدة بان جي مون اليوم الاول من محادثات جنيف التي قال فوزي إنها ستكون بداية لعملية.
وقال “هذه أول مشاورات تشارك فيها الاطراف المختلفة للصراع اليمني منذ استئناف القتال ولذلك هي خطوة هامة حيث تتحرك الاطراف كما نأمل في طريق صوب التسوية.”
وأضاف “يأمل المبعوث الخاص ويأمل الأمين العام ان تعطي مشاورات جنيف بشأن اليمن قوة دفع جديدة تبني الثقة بين الاطراف اليمنية وتتمخض عن مزايا ملموسة للسكان خاصة تقليص العنف وزيادة وصولهم الى المساعدات الانسانية والخدمات الأساسية.”
وتفتح المحادثات التي تنطلق غدا ، نافذة صغيرة للبدء بالخروج من النزاع المحتدم في اليمن. ويشارك في المحادثات المعسكر السياسي المؤيد للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي المقيم في الرياض، والمتمردون الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء منذ سبتمبر 2014.
كما يشارك في المحادثات ايضا ممثلون عن حزب الرئيس السابق المتحالف مع الحوثيين علي عبدالله صالح الذي يحظى بولاء القسم الاكبر من القوات اليمنية المسلحة، وهي قوات تقاتل الى جانب المتمردين وتتعرض ايضا لغارات التحالف منذ اطلاق عملية “عاصفة الحزم” في 26 مارس.
وتصر حكومة هادي على عدم تسمية المحادثات التي قد تستمر ثلاثة ايام بالمفاوضات، بل بالمشاورات لتطيق القرار 2216 الذي يطلب من الحوثيين الانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها.
ويشارك في المحادثات 14 مندوبا بالمناصفة بين المعسكرين.
ميدانيا تجددت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية ومليشيات الحوثي في جبهة الجدعان بمحافظة مأرب، فيما شن طيران التحالف غارتين جويتين على مواقع ميليشيا الحوثي غربي محافظة مأرب.
وأفادت مصادر بمقتل 27 من ميليشيات الحوثي وصالح بينهم قائد عسكري كبير وإصابة العشرات خلال مواجهات مع المقاومة الشعبية في مدينة تعز. وأضافت المصادر أن 7 من رجال المقاومة الشعبية قتلوا أيضاً في الاشتباكات.
وفي التفاصيل، فقد شنت طائرات التحالف سلسلة غارات جديدة استهدفت مليشيات الحوثيين وصالح، في حين شهدت العديد من المناطق اليمنية مواجهات بين المقاومة الشعبية من جهة وميليشيا الحوثيين وصالح من جهة ثانية حيث قتل وجرح العشرات من الحوثيين وميليشيا صالح.
فقد واصل طيران التحالف شن غاراته على العديد من المواقع في اليمن، مستهدفاً ميليشيات الحوثيين وصالح، وأغارت طائرات التحالف على مواقع لميلشيا الحوثيين في مأرب، كما نفذت طائرات حربية من التحالف بضع طلعات في وقت سابق ضد مواقع حدودية للحوثيين.
وكانت القوات السعودية قد حاصرت مجموعة من عناصر الميليشيات الحوثية حاولوا تثبيت قواعد لإطلاق قذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا على المحافظات الحدودية.
هذه التطورات تأتي في الوقت الذي تناقلت فيه الأنباء أخباراً عن مقتل العشرات من ميليشيات الحوثيين وصالح في اشتباكات مع المقاومة الشعبية.
كما قتل 14 من ميليشيات الحوثي في هجوم آخر للمقاومة الشعبية على تجمع لهم في منطقة شقرة بمحافظة أبين جنوب اليمن، كما وقع قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي في مواجهات عنيفة بين المقاومة الشعبية بمديرية ذي ناعم بمحافظة البيضاء وسط اليمن.
وأوضحت مصادر صحافية أن الطرفين استخدما في المواجهات الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بما فيها الدبابات.
إلى ذلك وبعد ساعات من صدور البيان الأول للمقاومة الشعبية في إقليم آزال، قتل وجرح العشرات من ميليشيات الحوثي في هجوم للمقاومة الشعبية على تجمع لميليشيات الحوثي في منطقة وادي ظهر غرب العاصمة صنعاء.

إلى الأعلى