الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يستعيد السيطرة على مطار الثعلة بالسويداء

الجيش السوري يستعيد السيطرة على مطار الثعلة بالسويداء

دمشق – الوطن:
استعاد أمس، الجيش السوري السيطرة على مطار الثعلة العسكري في السويداء. وقال ما يسمى بالمرصد السوري، إن الجيش السوري طرد مسلحي المعارضة من أجزاء من مطار الثعلة العسكري، كانوا استولوا عليها بالمحافظة. وأضاف أن المسلحين غادروا أجزاء من قاعدة الثعلة الجوية التي استولوا عليها الأربعاء الماضي. وقال مسؤول بما يسمى المرصد، إن مسلحي المعارضة يتراجعون وأن الغارات المكثفة للجيش السوري والتعزيزات التي وصلت من السويداء ساعدت في وقف تقدم المسلحين.
من جانبه أكد نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، أن الحكومة السورية استطاعت التعامل مع ظروف أسوأ مما هي عليه الآن، وأن الجيش يستطيع توجيه ضربات للمتمردين في جميع أنحاء البلاد بمساعدة الحلفاء. وأشار المقداد، في مقابلة مع رويترز، إلى أن بلاده ستكون قادرة على مواجهة هجمات الجماعات المسلحة معتمدة على جيشها القوي، والدعم القوي من حلفائها إيران وروسيا وحزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب الجيش السوري في عدة مناطق سورية. مضيفا أن الحكومة السورية، كانت شهدت أسوأ الضغوط العسكرية خلال الصراع المستمر منذ أكثر من 4 سنوات، وتابع أن العاصمة الآن هي في وضع أقل خطورة والمناطق الرئيسية في الغرب آمنة وقال “أعتقد أن سوريا كانت تحت مزيد من الضغط‭ ‬في السابق”، مشيراً إلى التطورات في العامين الأولين من الصراع الذي بدأ عام 2011. وتابع “دمشق كانت تحت تهديد مباشر، في الوقت الحاضر دمشق هي قطعاً ليست تحت مثل هذا التهديد، حمص آمنة وحماة آمنة والآن القلمون آمنة”، لافتاً إلى سلسلة جبال على طول الحدود الغربية مع لبنان. وأوضح أن التحالف الجديد بين خصوم سوريا وبدعم من الغرب، أعطى دفعة قوية لهذه الجماعات الإرهابية التي تقاتل القوات الحكومية. وأضاف “تم بعض التقدم سواء أحببنا ذلك أم لا”، لكنه أوضح أن الجيش أعاد تجميع صفوفه والتوقعات جيدة.
سياسيا، رأت وزارة الخارجية الروسية أمس، أن مؤتمر المعارضة السورية الذي انعقد مؤخراً في القاهرة “خطوة هامة” في طريق الحل السلمي للأزمة السورية. أشارت الخارجية في بيان لها، إلى أن “الحدث شارك فيه نحو 150 من المعارضين السياسيين السوريين ونشطاء المجتمع المدني بما في ذلك مشاركة عدد من أعضاء الائتلاف السوري”، مضيفة أن “قيادة هذا الائتلاف المتمركزة في اسطنبول اتخذت موقفا سلبيا من مؤتمر القاهرة”. وقيمت الخارجية “المؤتمر بشكل عام كخطوة هامة في طريق توحيد المعارضة السورية على منصة التعددية السلمية، والذي يتطلب تشكيلها النهائي كما هو متوقع الكثير من الجهود”.

إلى الأعلى