الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / 110 فرسان يعبرون المرحلة الأولى للتجول على رمال بدية الذهبية
110 فرسان يعبرون المرحلة الأولى للتجول على رمال بدية الذهبية

110 فرسان يعبرون المرحلة الأولى للتجول على رمال بدية الذهبية

عباس البحراني:
برنامج دقيق للحدث في جميع مراحله الخمس
عبدالرزاق الشهورزي
سنعمل جاهدين على استمرارية الحدث الكبير
تغطية – بدر الزدجالي وحسن البلوشي
من كثبان رمال الشرقية الناعمة وعلى نسمات الصباح الباردة ووسط لفيف من المتابعة المحلية والدولية انطلق يوم أمس تجوال عمان للخيول لعام 2014م والذي ينظمه شؤون البلاط السلطاني ممثلا في الخيالة السلطانية وبرعاية معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير الساحة وبحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة وشيوخ وأعيان محافظتي شمال جنوب الشرقية أعلنت الانطلاقة الرسمية لتجوال عمان في نسخته الأولى في حدث عالمي وفريد يقام للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وبمشاركة دولية كبيرة يشهدها التجوال الذي تستمر أحداثه وفعالياته الممتعة على مدار خمسة أيام يدخل خلالها المشاركون الكثير من التحديات وسط تلك الكثبان الرملية الشاهقة التي تتميز بها ولايتي بدية وجعلان بني بوحسن أحد أجمل المواقع السياحية التي تتميز بها محافظتي شمال وجنوب الشرقية في عبور للصحراء والبحر من قبل المشاركين في هذا الحدث العالمي الكبير وهو ما يميز التحدي الكبير للفارس والخيل لقطع تلك المسافة المحددة لهذا التجوال.
وتبلغ مسافة تجوال عمان (180) كيلومترا ويتضمن (5) مراحل المرحلة الأولى من منطقة الراكة بولاية بدية الى منطقة طوي وريد بولاية بدية والمرحلة الثانية من منطقة طوي وريد بولاية بدية الى منطقة طوي خزينة بولاية بدية والمرحلة الثالثة من منطقة طوي خزينة بولاية بدية الى منطقة الطحايم بولاية جعلان بني بوحسن والمرحلة الرابعة من منطقة الطحايم بولاية جعلان بني بوحسن الى منطقة قحيد بولاية جعلان بني بوحسن والمرحلة الخامسة والأخيرة من منطقة قحيد بولاية جعلان بني بوحسن الى منطقة جديمة بولاية جعلان بني بوحسن يتخلل تلك المراحل العديد من الفعاليات والفقرات المصاحبة له.

لفته سامية
وفي بداية الاحتفالية ألقى سعادة عباس بن عبدالله البحراني رئيس الشؤون المالية بشؤون البلاط السلطاني رئيس لجنة الإعداد والإشراف على تجوال عمان كلمة قال فيها يأتي تنظيم شؤون البلاط السلطاني ممثلا في الخيالة السلطانية لهذا الحدث العالمي الرائع المسمى تجوال عمان كلفته سامية كريمة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – سعيا نحو إبراز رياضة الفروسية وإيمانا من جلالته ـ حفظه الله ـ بأهمية هذا الموروث الحضاري الذي توارثه العمانيون أبا عن جد .
وأشار كما يأتي تنظيم هذا التجوال ليكون متاحا للجميع على رمال الشرقية وفق برنامج دقيق تم الاعداد لجميع مراحله وما كان لهذا الحدث ليظهر لولا تضافر جهود الوحدات الحكومية والخاصة على السواء في اخراجه بأحسن صورة ونقدم لهم كل الشكر والتقدير على تلك الجهود.
وأضاف بان تجوال عمان يشهد مشاركة من عدد من الدول الصديقة الى جانب مشاركة فرسان السلطنة والدول التي تشارك في الحدث هي فرنسا و
المانيا وهولندا وبلجيكا وسويسرا وايطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ونتمنى لهم كل التوفيق في هذه المشاركة وقضاء وقتا ممتعا في بلدهم الثاني سلطنة عمان.
وقال البحراني ان تجوال عمان في نسخته الأولى يشارك فيه110 خيول يمتطيها 110 فرسان وفارسات من المحطة الأولى من منطقة الراكة بولاية بدية مرورا بطوي وريد وخزينة ثم الطحايم وقحيد وانتهاء بالمحطة الأخيرة في منطقة جديمة بولاية جعلان بني بوحسن في مسافة طولها 180 كلم وعلى مدى خمسة أيام يتخلل الحدث العديد من الفعاليات والتي تتضمن الفنون العمانية التقليدية والبحرية الموروثة.
وتطرق سعادة رئيس لجنة الاعداد والاشراف على تجوال عمان ان السلطنة كانت لاتزال تعتمد في اقتصادها منذ فجر النهضة المباركة على الموارد الطبيعية الموجودة في باطن الأرض الا أن الوقت قد حان لتسخير الموارد الطبيعية والتراثية الموجودة على أرض السلطنة المعطاء لخدمة عجلة التنمية والاقتصاد الوطني والترويج لها عالميا بمثل هذه البرامج والفعاليات والمناشط .
وقدم سعادته شكره الى لمعالي وزير السياحة لرعايته حفل انطلاق تجوال عمان لعام 2014 وقال لا يفوتني أن أشكر معالي أمين عام شؤون البلاط السلطاني لمتابعته ودعمه تجوال عمان سائلا المولى جلت قدرته أن يحفظ مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – ويكلل هذا الحدث الرائع بالنجاح ويوفق جميع المشاركين لما يصبون اليه.
مشاركة جيدة
وقدم بعدها العميد عبدالرزاق بن عبدالقادر الشهورزي قائد الخيالة السلطانية المدير التنفيذي لتجوال عمان نبذة عن تجوال عمان وبرنامجه حيث بدأت كلمته بالترحيب الضيوف وراعي المناسبة وقال بأن تجوال عمان يشهد مشاركة جيدة من الدول الأوروبية ومن فرسان السلطنة في النسخة الاولى لهذا الحدث حيث يشارك في التجوال كل من فرسان وفارسات من السلطنة بعد التنسيق مع الاتحاد العماني للفروسية الى جانب مشاركة دولية متمثلة في من أمريكا والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا وايطاليا وسويسرا ويشهد التجوال مشاركة 110 خيلا مقسمة على 22 فريقا كل فريق يتكون من خمسة فرسان وفارسات ويمثل السلطنة في التجوال فريقان وكل فريق يشارك فيه ثلاث فرسان وفارستين.
وتطرق الشهورزي الى عملية الترويج التي سبقت انطلاقة الحدث حيث أشار بأن اللجنة المنظمة قامت بالترويج للحدث في السلطنة من خلال المؤتمر الصحفي وكذلك الترويج لها خارجيا من خلال اقامة مؤتمر صحفي آخر في فرنسا بصالون دوشيفال ومنه تم الترويج للحدث على مستوى أوروبا وهذا بدوره اعطى انطباعا جيدا للحدث وأخذ سمعة جيدة قبل انطلاقته.
وأشار بأن هذه النسخة الأولى من التجوال وسوف نعمل جاهدين على استمراريته للسنوات القادمة ونتمنى ان تكون المشاركة بشكل أكبر وأوسع على أن يواصل التجوال تطوره وتقدمه الى الأفضل.

فقرات منوعة للحدث
جاء حفل الافتتاح لتجوال عمان شيقا ومعبرا عن الحدث الذي خصص له هو المحافظة على الموروث العماني سواء من خلال الفقرات الفنية التي قدمت حيث جاءت البداية من خلال تقديم معزوفات جميلة قدمتها الفرقة الموسيقية الأولى التابعة للخيالة السلطانية وقدمت بعدها فرقة بدية للفنون الشعبية فن الرزحة الذي تشتهر به الولاية وتم خلال حفل الافتتاح استعراض أعلام الدول المشاركة في طابور العرض الذي مر من أمام راعي المناسبة والحضور عبر صهوة الخيل وبعدها قام راعي المناسبة بإعطاء شارة انطلاقة تجوال عمان للخيول 2014 وتم كذلك تقديم هدية تذكارية لراعي الحفل قام بتقديمها سعادة عباس بن عبدالله البحراني رئيس الشؤون المالية بشؤون البلاط السلطاني رئيس لجنة الاعداد والاشراف على تجوال عمان.

الفرق المشاركة

يشارك في التجوال (22) فريقا وكل فريق يتكون من (5) فرسان وسيمثل السلطنة فريقان يتكون الفريق الأول الذي يحمل اسم الصافنات من الفارس محمود بن مرهون الفوري والفارسة فاطمة بنت راشد المنجية والفارس أحمد بن سالم الحمداني والفارس هشام بن صالح الفارسي والفارسة أزهار بنت سيف الوردية . ويتكون الفريق الثاني والذي يحمل اسم العاديات من الفارس أسعد بن سليمان السعيدي والفارسة هبة بنت سالم الرحبية والفارسة ميزون بنت ناصر الوضاحية والفارس أيوب بن عيسى الزكواني والفارس عمار بن عبدالرحيم البلوشي فيما تحمل مسميات الفرق المشاركة كلا من الصافنات والعديات وفالوريا وصور وصلالة وبيتوجان ونزوى ولين دوفرون ولي روفيا ولي بيرات ولورنس ولاروفراي ولي بيرون وخصب وجازدا وجاردي رايدرز وعبري وهيدالجو وكودرو اكلا وشتي جالوبس وشوفال نايتور وبلو غالا.

اشادة كبيرة بالحدث
أشاد جميع المشاركين في تجوال عمان 2014 بحسن الإعداد والتنظيم لهذه الفعالية والتي اعتبرها الجميع بأنها ناجحة قبل ختامها من خلال الجهود الكبيرة التي سخرتها اللجنة المنظمة لإبراز الحدث وأبهر الجميع بالطبيعة الخلابة التي تتميز بها ولاية بدية والتي تعد موقعا جيدا لإقامة مثل هذه السباقات وهي سباقات التحدي وتمنى الجميع كل التوفيق للجنة المنظمة على جهودها الكبيرة.

نقل مباشر للتجوال
شهدت انطلاقة تجوال عمان من خلال حفل الافتتاح نقلا تلفزيونيا مباشرا على عبر قنوات تلفزيون السلطنة الذي قام بنقل الحدث بصورة جميلة من جميع زواياه بفضل الجهود الكبيرة التي سخرها القائمون في هذا النقل عبر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حيث تم تخصيص مجموعة كبيرة من الكاميرات التي توزعت في مختلف زوايا حفل الافتتاح وتم كذلك متابعة الفرسان المشاركين في مسار المرحلة الأولى للتجوال وتم اعداد تقارير اخبارية متنوعة تتحدث عن هذه الفعالية.

أحمد المحرزي:
تجوال عمان ترويج سياحي جيد للسلطنة

قال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة راعي المناسبة بأن هذا الحدث يشهد مشاركة 100 فارس وفارسة من خارج السلطنة بالإضافة الى عشرة فرسان وفارسات من السلطنة والجميع يمتطي صهوات خيل عمانية ويستمر التجوال خمسة أيام سيتعرف المشاركون على الطبيعة الخلابة الفريدة من نوعها على طول مسار التجوال بمصاحبة فنون شعبة عمانية ولاشك بأن التجوال هو ترويج سياحي جيد للسلطنة ويعتبر هذا الحدث هو الأول ونأمل أن يستمر للسنوات القادمة حتى يترسخ كحدث عالمي في نفس الموعد والمكان.
وأشار بأن هناك طلب كبير للمشاركة في النسخة الأولى من تجوال عمان الا أن المنظمين ارتأوا بأن تقتصر المشاركة على هذا العدد من أجل أن يكون العمل دقيقا في نسخته الأولى للوصول الى العالمية والاستمرارية ونتمنى للجميع التوفيق في هذه المشاركة.

نصر الكندي:
مشاركة جيدة يشهدها التجوال

قدم معالي نصر بن حمود الكندي أمين عام شؤون البلاط السلطاني شكره الى وسائل الاعلام المختلقة على تغطيتها للحدث وابرازه محليا وعالميا وقال تم الاعداد والتنسيق لهذه الفعالية من قبل شؤون البلاط السلطاني.
وأشار ولله الحمد شهدنا مشاركة جيدة من ثمانية دول من أوروبا وأمريكا الى جانب السلطنة و حرص الجميع للمشاركة في هذا الحدث وتم اختيار المسار للتعرف على طبيعة السلطنة الخلابة من خلال المراحل الخمسة للتجوال ويربط المسار بين رمال الشرقية بتضاريسها المتنوعة لتكون المرحلة الأخيرة من التجوال بجانب البحر بولاية جعلان بني بو حسن ونتمنى من خلال مراحل التجوال ان يتم ابراز تلك الأماكن السياحية للسلطنة عبر وسائل الاعلام المختلفة ونتمنى بأن يكون شؤون البلاط السلطاني قد وفق في تنظيم الحدث ونقدر كذلك حضور مختلف فئات المجتمع لمتابعته.

محمد الفيروز:
الحدث إبراز للفروسية العمانية

قال محمد بن عيسى الفيروز رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد ان هذا الحدث الرياضي العالمي الذي ينظمه شؤون البلاط السلطاني ممثلا في الخيالة السلطانية يبرز اهتمام السلطنة الكبير برياضة الفروسية وسوف يساهم كذلك في ابراز المقومات السياحية التي تتميز بها السلطنة وخاصة في ولاية بدية التي تتميز بالعديد من الجوانب السياحية الجميلة.
واضاف بأن الفعالية تعد جيدة من خلال تواجد عدد من الفرسان من خارج السلطنة من أوروبا وأمريكا والذي يعكس عن مدى قدرة السلطنة على تنظيم مختلف الفعاليات الرياضية وخاصة في مجال الفروسية ونتمنى من فرسان وفارسات السلطنة التوفيق والاستفادة من الخبرات الدولية المشاركة في التجوال ونتمنى كل التوفيق لجميع المشاركين في هذا التجوال واستمراره في السنوات القادمة.

منذر البوسعيدي:
اختار موفق لمواقع تجوال عمان

قال السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني للفروسية وفق المنظمون في اختيار ولاية بدية لاستضافة النسخة الأولى من تجاول عمان حيث تحتضن هذه الولاية عدة فعاليات رياضية منوعة.
وأضاف بأن تجوال عمان يساهم في تسليط الضوء على المقومات السياحية في ولاية بدية وكذلك السلطنة من خلال عبور الفرسان تلك الكثبان الرملية فهي متعة كبيرة لهم وفي الوقت نفسه تحدي قدرة الخيول والفرسان على قطع مسافة السباق والعمل بفريق واحد وقد عمل الاتحاد العماني للفروسية على اقامة أنشطة الفروسية بهذه الولاية مسبقا.

سعيد العزري:
نثمن الجهود الكبيرة التي تبذل لإنجاح الحدث

قال العقيد سعيد بن صالح العزري آمر وحدة شرطة الخيالة بشرطة عمان السلطانية هذا الحدث في نسخته الأولى والذي يقام على أرض السلطنة يعد شرفا كبيرا لنا جميعا وتنظيم هذا الحدث العالمي تأتي أهميته من خلال الاهتمام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه حيث تعتبر رياضة الفروسية موروثا حضاريا عريقا ونثمن الجهود الجيدة التي يقوم بها شؤون البلاط السلطاني ممثلا في الخيالة السلطانية التي لم تألو جهدا في دعم أنشطة الخيل في السلطنة سواء من خلال هذا الحدث الذي نتابعه وتتابعه العديد من الدول .

إلى الأعلى