السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / يوميات شياطيني

يوميات شياطيني

اقتحمت رأسي مجموعة من الشياطين في الساعة الثامنة والنصف صباحاً ، موعد محاضرة الدكتورة العصبية. احتد النقاش في ما بينهم برأسي من أولى أن يكون له الزعامة في انحرافي عن الطريق.
ارتعشت وارتفعت حرارتي قليلا..وبدأ التوتر في أطرافي والدكتورة على وشك أن تلاحظ كل هذا وتمارس هوايتها المعتادة علي “بليز جو آوت”! سحبت قنينة الماء قبل أن يصبح تخيل طردي واقعا ؛سكبت الماء في فمي لعل شيئاً منه يصل إلى رأسي ويغرق الشياطين أجمع.
“يوحنا” كاد أن يكسر يد أخيه أثناء تشابك الأيادي ، محاولا توثيق التفاصيل بأوراق مزورة يثبت فيها حق إقامته الأبدية في جمجمتي .. مدعيا عليهم أنه هو الوريث الأول لوسوستي بعد أبيه “إبليس”.
هززت رأسي قليلاً ، وقد أفادني هذا ؛ فلم أعد أسمع شيئاً كما ساعدني انتهاء المحاضرة في وقت مبكر على أن أنعزل في زاوية وأحاول الوصول إلى حل.
وﻷن الشياطين هدئت وقت مراسم عزاء والدهم ؛ فلم يعد هناك أي ضوضاء في رأسي..مسكت قلمي وبدأت الكتابة واستحضرت معي “أفسيس” الشيطان الشرير و “كورنثوس” الماكر ؛ ليكون حل هذه المشكلة بطريقتهم.
تم تعيين الأرواح الشريرة “لوقا” في الإدارة التنفيذية لممتلكات المتوفى ابليس و “تيموثاوس” النائب على كافة الأعمال. ويتم استبعاد “يوحنا” حتى اشعار آخر وذلك لمخالفته شروط الإقامة وتسببه في مشكلات جمة مع الآخرين.
بعد أن أنهيت هذه المهمة الصعبة في ترتيب الحلول على حسب قوانين زمانهم وحياتهم..انتفض جسدي في أن أعرضها لهم بعد ذلك الصراع الذي تسبب فيه “يوحنا”. فقررت أن أترك لهم هذا النص في الجريدة ليطلعوا عليه وليعلموا أن الحل الأول والأخير في أي حياة كانت هو اتباع القوانين المنصوص عليها والمواد التي يجب على الشعب العمل بها.

حنان بنت ناصر الجهورية

إلى الأعلى