الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام فعاليات وأنشطة وبرامج معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط
ختام فعاليات وأنشطة وبرامج معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط

ختام فعاليات وأنشطة وبرامج معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط

ابتكارات علمية ولوحات فنية وعروض متنوعة للمواهب الشابة في حفل الختام

احتفلت وزارة الشؤون الرياضية في الساعة الواحدة من ظهر اول امس بختام فعاليات معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط الذي افتتح في السادس من يونيو الجاري، ضمن المعسكرات الأربع لشباب الأندية التي تستوعب ما يقرب 600 مشارك من شباب الأندية والمراكز الرياضية بمحافظات السلطنة، حفل الختام أقيم تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية وبحضور سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية، وعدد من المسؤولين بالوزارة وأعضاء اللجنة المشرفة، وذلك بالصالة الفرعية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
بدأ الحفل بافتتاح معرض منتجات قرية التنمية وحلقات العمل التدريبية لشباب المعسكر؛ حيث تجول راعي الحفل والحضور بين أروقة المعرض، الذي تناول نتاجات حلقات العمل التدريبية الحرفية والمهنية وحلقات العمل الأخرى في الالكترونيات والسباكة وتدوير المخلفات والنحت إلى جانب الصور التي التقطها الشباب في حلقة التصوير الضوئي التي ساهم الشباب في تركيبها وإنتاجها، وعرض ما قامت به اللجنة الإعلامية من جهود لإصدار لنشرة الداخلية وما تضمنته الصحف من تغطيات يومية للفعالية، بعدها ألقى هشام بن جمعة السناني المدير العام المساعد للرعاية والتطوير الرياضي رئيس اللجنة المشرفة على المعسكرات كلمة وزارة الشؤون الرياضية، قال فيها: لقد أسهمت فعاليات هذا المعسكر الذي نفذته وزارة الشؤون الرياضية في استثمار أوقات فراغ الشباب خلال الإجازة الصيفية، وتعزيز قدراتهم بالعديد من المهارات والخبرات التي نتمنى أن تشكل داعما لهم في مستقبلهم العلمي والمهني.

أفكار ورؤى
وأضاف: لقد سجل الشباب المشاركون في فعاليات معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط ملحمة من العطاء والإبداع في أولى معسكراتنا لشباب الأندية لهذا العام، هذه النسخة التي سعت الوزارة إلى تضمينها أفكارا ورؤى جديدة تبلورت في برامج وفعاليات وأنشطة نوعية وفرت للشباب مزيدا من التفاعل والتألق والعطاء، حيث تضمن المعسكر طوال فترة إقامته على العديد من البرامج والأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية وحلقات العمل التدريبية المتنوعة والزيارات لأهم المعالم الحضارية والاقتصادية والسياحية بالمحافظة، الى جانب اللقاءات مع المبدعين العمانيين وأنشطة خدمة المجتمع… وتعد قرية التنمية إحدى البرامج المستحدثة في هذه النسخة حيث شكلت نقلة نوعية بما حوته من أركان عديدة في مجالات التعليم المهني والحرفي والذاتي وفرت للشباب فرصا أكبر للتدريب، وما كان يكتب لها هذا التوهج والنجاح إلا بمشاركة فاعلة لعدد من الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، لتسهم مع باقي البرامج في إكساب الشباب مهارات القيادة والحوار الهادف البناء إلى جانب تنمية قدراتهم وصقلها ورعايتها لتكون أكثر إبداعا وتألقا ونجاحا، كما أسهم المعسكر في تحقيق التواصل وكسب الصداقات بين شباب الأندية من مختلف محافظات السلطنة ليجسد بذلك كل معاني الإخاء والتعاضد بين أبناء هذا الوطن الغالي
وأشار إلى أن تجربة معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط الذي انطلق في السادس من شهر يونيو الجاري بمشاركة ما يقارب من 150 شابا كانت تجربة ثرية وناجحة ، وهنا ندعو الشباب المشاركين إلى ضرورة نقل الخبرات والمعارف والمهارات التي اكتسبوها من خلال هذه المشاركة إلى إخوانهم والاستفادة منها في خدمة أنديتهم والمجتمع الذي ينتمون اليه، وفي ختام كلمته توجه بالشكر لراعي الحفل، ولإدارة المعسكر وقادة المجموعات الذين بذلوا جهودا كبيرة من أجل إنجاح أنشطته وبرامجه، كما وللمؤسسات والجهات الحكومية التي تعاونت في تنفيذ عدد من فعاليات المعسكر، ولكافة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة التي كان لها دور بارز في تغطية فعاليات وأنشطة المعسكر طوال فترة إقامته.
أيام حافلة
وألقى بعدها المشارك داود العبري كلمة المشاركين في الدورة قال فيها: لقد كانت ايام معسكر شباب الأندية بمحافظة مسقط أياما حافلة بالبرامج والأنشطة والفعاليات التي تفاعلنا معها بشكل إيجابي فكان المعسكر البيئة المثالية التي وفرت لنا المزيد من المعارف اوالخبرات والمهارات في شتى العلوم والمجالات، فكانت أيامه جسورا للتواصل والتعارف مع مختلف شباب أندية محافظات السلطنة، ووفرت فعالياته فرصا للاعتماد على النفس وتحمل المسؤوليات من خلال مجموعات العمل التي كانت مدرسة لتعلم مهارات القيادة الواعية والحوار البناء وأوقدت فينا الهمة والعطاء تجاه انفسنا ومجتمعنا.
رسم المسار
وأضاف ونحن نحتفل بختام فعاليات معسكر شباب الأندية الذي حفل بعدد من الأنشطة والفعاليات الثقافية والعلمية والاجتماعية والجلسات التدريبية الحرفية والمهنية والذاتية والأمسيات الثقافية فإننا نؤكد أهمية المعسكر ودوره الإيجابي في رسم المسار الأمثل من أجل تطوير قدراتنا وإمكانياتنا خدمة لأنفسنا ومجتمعنا، وهنا أتوجه باسمي وباسم جميع المشاركين بكلمة شكر وعرفان لكل من ساهم في نجاح هذا المعسكر بدءا من وزارة الشؤون الرياضية ومرورا بإدارة المعسكر التي وفرت كل الإمكانات لنجاحه ولرؤساء المجموعات ومدربي الدورات التدريبية على الجهود التي بذلوها لإنجاح هذا الحدث والظهور بالصورة المشرفة التي حظيت بإعجاب جميع المشاركين ونتمنى من الله العلي القدير إن تستمر مثل هذه المعسكرات لما لها من فوائد كبيرة على الشباب والمجتمع، ونعاهد الجميع بأننا سنسعى جاهدين بتطبيق كل ما تعلمناه من مهارات ومعارف وخبرات وان نوظفها لخدمة أنفسنا ورفعة وطننا الغالي من خلال نقل ما تعلمناه لأقراننا في الأندية المنتسبين لها .

بعدها ألقى أحد المشاركين قصيدة شعرية تغنى فيها بحب الوطن والولاء لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه-، بعدها تم عرض فيلم مرئي من انتاج الشباب المشاركين بالمعسكر جسد فعاليات وأنشطة وبرامج المعسكر التي نفذت خلال الفترة الماضية وبعض اللقاءات مع المشاركين.
بعدها قام معالي الشيخ محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية وسعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية بتتويج الفائزين بقلادة المعسكر الذهبية والفضية والبرونزية، والتي جاءت على النحو التالي حيث توج المشارك عمر بن مبارك بن جميل الحجري من مجموعة الإبداع بالقلادة الذهبيى، ونال المشارك شبيب بن سعيد المعولي من مجموعة الإخاء القلادة الفضية، فيما ذهبت القلادة البرونزية لثلاثة مشاركين وهم:ناصر بن حميد بن عبدالله الهنائي من مجموعة التعاون وخالد بن خليفة الراشدي من مجموعة التعاون وزايد بن صالح البوسعيدي.
كما تم تسليم الشهادات للمؤسسات الحكومية والمجتمعية المشاركة ضمن فعاليات المعسكر وأعضاء اللجان وفرق العمل وقادة المجموعات والشباب المشاركين .
استثمار الطاقات
وعقب حفل الختام أكد معالي الشيخ محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية على أهمية المعسكرات وأثرها الإيجابي على الشباب وقال إن إقامة مثل هذه المعسكرات السنوية الذي يجمع شباب أندية السلطنة تعد فكرة رائده تسهم في استثمار طاقات الشباب في خدمة الوطن وتعزيز أواصر الألفة والتعاضد بين أبناء السلطنة.
وأضاف: من خلال المرور على المعرض لمسنا من خلال نتاجات الشباب في المعرض أعمال إبداعية صاغتها أنامل المشاركين وهذا بفضل الاهتمام الكبير من قبل المعنيين في وزارة الشؤون الرياضية وكذلك الاهتمام الكبير من قبل المشاركين مما يدل على استفادتهم من البرامج المطروحة ضمن برنامج وفعاليات وأنشطة المعسكرات الشبابية لتنمية مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية في مختلف المجالات.
وأضاف معاليه بان نجاح المعسكر لم يأت من فراغ بل نتيجة الجهود الكبيرة من التي بذلها القائمون في وزارة الشؤون الرياضة واللجنة المكلفة بالإشراف على المعسكرات الشبابية، مؤكدا أن فوائد المعسكر ستعود بالنفع على شباب هذا الوطن الذي ينتظره الكثير للمساهمة في بناء هذا الوطن، متمنيا أن تستمر هذه المعسكرات وأن تطور أكثر فأكثر .

التقاء المواهب
من جانبه أكد سعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية على أهمية المعسكر في احتضان المواهب الشابة وقال: لقد كان المعسكر فرصة لالتقاء المواهب من مختلف محافظات السلطنة، ووسيلة ناجحة لتبادل الخبرات بينهما وبيئة لصقل هذه التجارب وفرصة لتعزيز روح المحبة والإخاء بين الشباب.
وقال لقد شهدت فعاليات وأنشطة المعسكر تفاعلا كبيرا من المشاركين بفضل ما تمتع به من ثراء وتنوع في الأنشطة والبرامج التي فتحت لهم طرقا جيدة لتطوير معارفهم وخبراتهم ومهاراتهم في مختلف المجالات وأوجدت لهم مساحات لاختيار النشاط الذي يتناسب مع قدراتهم وميولهم حيث تضمن المعسكر برامج علمية وثقافية وفنية واجتماعية ورياضية وحلقات عمل في عدد من المجالات المهنية والحرفية والمهارات الذاتية، مؤكدا أن البرامج أفرزت العديد من المواهب في مختلف الجوانب.
وأضاف بان من أهم الأساليب التي وفرها المعسكر للشباب هي اتباع أسلوب ونظام الإدارة الذاتية من قبل الشباب المشاركين من خلال ترأس بعض اللجان والمجموعات بالتناوب بين المجموعات الثلاث، وكذلك تعزيز التنافس بين الشباب لمزيد من الإبداع من خلال طرح القلادات الذهبية والفضة والبرونزية التي ينالها المجيدون فكانت أسلوبا ناجحا لتعلم الكثير من الجوانب الإدارية والتنظيمية والقيادية كالاعتماد على النفس والقيادة الواعية.

وكانت فعاليات الأمس الثقافية والعلمية والرياضية وحلقات العمل قد سجلت تفاعلا كبيرا من الشباب المشاركين في المعسكر.
برمج متنوعة
وكان المعسكر قد تضمن عدد من البرامج الثقافية والعلمية والاجتماعية والترفيهية والرياضية موزعة حسب فترات المعسكر الصباحية والمسائية حيث تضمن البرنامج الثقافي: مجموعة من المحاضرات واللقاءات التي تناولت عددا من القضايا التي تهم الشباب في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والصحية والتنمية البشرية، فيما تضمن البرنامج العلمي : مجموعة من حلقات العمل التدريبية والتي تنفذ بواسطة مختصين ومعتمدين في المجالات العلمية والفنية والمهنية والتقنية، ويتناول البرنامج الاجتماعي: مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي تسهم في خدمة المجتمع (بما يعزز روح العمل الجماعي والمسؤولية الاجتماعية لدى المشاركين) بالتعاون مع المؤسسات الخدمية في المحافظات التي تقام فيها المعسكرات، بالإضافة إلى تنفيذ زيارات إلى عدد من مؤسسات الرعاية الاجتماعية.
وكان للجانب الترفيهي نصيب من برامج المعسكر حيث تضمن مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي يقدم من خلالها المشاركين إبداعاتهم الشبابية على المستوى الفردي أو الجماعي، كما تضمن البرنامج الرياضي: مجموعة من المسابقات الرياضية في عدد من اللعبات الجماعية والفردية وهي كرة الطائرة والقدم والسباحة، كما تضمن برنامج المعسكر زيارات لعدد من المعالم الاقتصادية والحضارية والسياحية، إلى جانب قيام المشاركين بعدد من الأعمال التطوعية لخدمة البيئة والمجتمع ولقاءات المبدعين والأمسيات الثقافية الإبداعية ولقاءات رياضية متنوعة..

إلى الأعلى