الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين جنوب غزة..ولا سماح لتصدير الحديد
زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين جنوب غزة..ولا سماح لتصدير الحديد

زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين جنوب غزة..ولا سماح لتصدير الحديد

القاهرة تفتح معبر رفح والآلاف يتوافدون للمغادرة

القدس المحتلة:
أطلقت زوارق الاحتلال الإسرائيلية فجر أمس السبت نيران رشاشاتها صوب مراكب الصيادين قبالة سواحل منطقة الزهرة جنوب مدينة غزة، وقبالة سواحل مخيم النصيرات وسط القطاع.
وأفاد شهود عيان لمراسلنا في قطاع غزة بأن زوارق الاحتلال البحرية فتحت النار تجاه قوارب الصيادين قبالة بحر المدينة، مما اضطروا للهروب دون أن يبلغ ذلك عن وقوع أي إصابات.
وتتعرض مراكب الصيادين بشكلٍ متكرر لاستهداف متواصل من الزوارق الحربية الإسرائيلية، التي تحرمهم من الصيد بحرية، في خرقٍ لتفاهمات اتفاق التهدئة الذي أبرم بين الفصائل و”إسرائيل” برعايةٍ مصرية صيف العام الماضي.
من جهة اخرى نفى مصدر مسئول الأنباء التي تحدثت عن سماح الاحتلال الإسرائيلي بتصدير جميع أنواع سكراب الحديد والنحاس والالومنيوم من قطاع غزة.
وأكد المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أنه لا صحة لما يشاع حول الموضوع، وفي حال تم السماح بتصدير أية سلعة جديدة سيتم الإعلان عنه بشكل رسمي.
وكانت قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة برئاسة ياسر الوادية أكدت على بدء الخطوات العملية للسماح بتصدير جميع أنواع سكراب الحديد وخردة معادن الألمونيوم والنحاس من قطاع غزة، مبينة أن جهود كبيرة بذلت نحو فتح أفق جديدة للعمال المعطلين عن العمل مع بداية الألفية الجديدة وإنعاش الاقتصاد الوطني.
وفي سياق منفصل توافد ألاف الفلسطينيين أمس على معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر إثر موافقة السلطات المصرية على فتحه لأول مرة منذ ثلاثة أشهر.
إلا أن ذلك لم يمنع توافد مئات آخرين إلى المعبر على أمل أن تسنح لهم فرصة السفر خاصة طلبة الجامعات المسجلين في الخارج.
واعادت السلطات المصرية أمس فتح معبر رفح الحدودي الذي يربط بين قطاع غزة والعالم لمدة ثلاثة ايام في الاتجاهين لسفر الحالات الانسانية، كما اعلن مسؤولون فلسطينيون.
وتوجهت اول حافلة تقل خمسين مسافرا من الجانب الفلسطيني الى المصري في المعبر في حوالي العاشرة والنصف صباحا، فيما تجمع مئات الاشخاص وبينهم عشرات المرضى الحاصلين على تصريح من وزارة الصحة في صالة امام المعبر بانتظار السفر
وقال ماهر ابو صبحة مدير هيئة المعابر في قطاع غزة للصحفيين ان “حوالي 14 الف مواطن من بين المسجلين في كشوفات الهيئة بحاجة ماسة للسفر” مشيرا الى ان “مئات المرضى والطلبة الدارسين في جامعات بمصر والخارج وذوي الحالات الانسانية ينتظرون السفر”.
وطالب ابو صبحة بـ”اعادة فتح المعبر بشكل دائم في الاتجاهين. يكفي اغلاق للمعبر ويتوجب على الجميع الشعور بمعاناة اهالي قطاع غزة” حيث يعيش مليون و800 الف نسمة.
وفي تعقيبه على فتح المعبر قال القيادي البارز في حماس خليل الحية انه “اجراء جيد وسليم ونقدره عاليا وان كان قد جاء متأخرا” مطالبا باعادة فتح المعبر لان “الثلاثة ايام والاسبوع لا تكفي لانهاء معاناة قطاع غزة”.
وكان مسؤولون فلسطينيون ومصريون اعلنوا الاربعاء ان المعبر وهو المنفذ الوحيد لسكان القطاع على الخارج سيفتح لثلاثة ايام للسماح بدخول وخروج المرضى والطلاب.
وكان المعبر فتح لثلاثة ايام في نهاية مايو ولكن في اتجاه قطاع غزة فقط للعالقين في مصر والخارج.
وبعد هجوم اسفر عن مقتل ثلاثين جنديا في شبه جزيرة سيناء في اكتوبر، اغلقت مصر معبر رفح وفرضت حظرا للتجول في بعض مناطق سيناء واقامت منطقة عازلة على طول الحدود مع غزة.
ومنذ ذلك الحين، كانت القاهرة تفتح المعبر جزئيا بشكل متقطع لبضعة ايام.

إلى الأعلى