الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / 100 برلماني أوروبي ينضمون لعريضة (إنهاء الحصار) وحماية أسطول الحرية
100 برلماني أوروبي ينضمون لعريضة (إنهاء الحصار) وحماية أسطول الحرية

100 برلماني أوروبي ينضمون لعريضة (إنهاء الحصار) وحماية أسطول الحرية

بلغاريا تؤكد دعمها لحل الدولتين ووفد إسباني في الضفة لدعم مؤسساتها الصحية

القدس المحتلة:
كشفت الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة عن توقيع نحو 100 شخصية برلمانية أوروبية على العريضة التي رفعها تحالف أسطول الحرية إلى البرلمان الأوروبي، والتي تطالب بإنهاء حصار قطاع غزة بشكلٍ كامل وعدم التعرض لأسطول الحرية الثالث وتوفير الحماية الدولية اللازمة له.
وقالت الحملة الأوروبية في بيان صحفي أمس السبت تلقت (الوطن)نسخة منه، إن من بين الموقعين على العريضة نائب رئيس البرلمان الأوروبي “ديمتريس باباديموليس”، إلى جانب التواقيع التي تمت من نواب وأعضاء من أكثر من 15 دولة أوروبية ومن كل المجموعات البرلمانية والأحزاب السياسية الأوروبية. فيما أكد جميعهم على دعمهم الكامل لمهمة أسطول الحرية الثالث لغزة.
بدوره، قال رئيس الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، د. مازن كحيل، معقباً على حملة التواقيع إن هذه الخطوة تعتبر رفضاً قوياً للحصار الإسرائيلي الغير قانوني المفروض على قطاع غزة منذ تسع سنوات، وإدانة واضحة لكل الجهات التي تقوم عليه.
وأشار كحيل إلى أنه ومن بين الموقعين على العريضة نواب أوربيون من أحزاب مختلفة في توجهاتها إلا أنها أجمعت على رفض حصار غزة، ودعمت حقوقه المشروعة، موضحاً أن هذا التوقيع الأوروبي الواسع سيعني أن أي اعتداء على النشطاء الدوليين على متن أسطول الحرية سيكون باهظ الثمن.
وبين رئيس الحملة الأوروبية أن هذه التواقيع الأوروبية على العريضة المقدمة من تحالف أسطول الحرية ستضغط على الاحتلال الإسرائيلي لمنعه من الاعتداء على المتضامنين الدوليين، مشدداً على ضرورة أن تستمر الجهود الدولية لرفع الحصار عن قطاع غزة بشكلٍ كامل.
من جانبه، قال “فينغاليس بيسياس” رئيس حملة السفينة اليونانية العضو المؤسس في أسطول الحرية أن هذا العدد من الموقعين يعكس تغير في المزاج الشعبي الأوروبي بعد أكثر من تسع سنوات على حصار غزة. موضحاً أن ذلك يعني أن التعرض لمهمة الأسطول سيكون لها نتائج سلبية على الاحتلال الإسرائيلي.
يذكر أن العريضة التي تم تداولها قبل أسابيع في البرلمان الأوروبي طالبت برفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة وفتح المعابر وضمان حرية التنقل والسفر، وتوفير الحماية الدولية لأسطول الحرية الثالث لغزة، وأكدت العريضة على حق قطاع غزة في ميناء وممر مائي يربطه بالعالم الخارجي، وضرورة أن تمتثل إسرائيل للقانون الدولي والتزاماتها كقوة احتلال في الأراضي الفلسطينية.
من جهة اخرى أطلع سفير دولة فلسطين لدى بلغاريا أحمد المذبوح وزير خارجية جمهورية بلغاريا دانييل ميتوف على آخر التطورات على الساحة الفلسطينية.
جاء ذلك في اجتماع عقد في مقر وزارة الخارجية البلغارية في صوفيا، تم خلاله مناقشة عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها التوقيع على اتفاقية تأسيس اللجنة الحكومية المشتركة بين بلغاريا وفلسطين واعفاء حملة الجوازات الدبلوماسية من التأشيرة إلى بلغاريا.
وقدم السفير خلال اللقاء دعوة الى وزير الخارجية لزيارة فلسطين في الوقت الذي يراه مناسبا، فيما عبّر ميتوف عن شكرة العميق للرئيس محمود عباس على ما قدمته فلسطين من مساعدة لجمهورية بلغاريا فيما يتعلق بمعتقلين بلغار كانوا خارج حدود هذا البلد.
وأعاد التأكيد على موقف بلغاريا الثابت والداعي إلى تنفيذ حل الدولتين، داعيا إلى إيجاد لغة مشتركة بين الطرفين للبدء بمفاوضات جادة تهدف الى اقامة الدولة الفلسطينية.
وأعلن الوزير عن استعداد بلغاريا لتوقيع اتفاقية تأسيس اللجنة المشتركة، ووعد بالقيام بزيارة الى فلسطين في أقرب فرصة ممكنة للقاء نظيره رياض المالكي.
وفي سياق متصل استقبلت مؤسسة لجان العمل الصحي وفدا من مؤسسة التضامن من أجل السلام الإسبانية MPDL شارك فيه مديرة المؤسسة في مدريد بالإضافة لممثلتها في فلسطين وقام الوفد الزائر بجولة في مرافق وأماكن عمل برنامج التأهيل التابع للعمل الصحي في حلحول وبيت اولا وبيت كاحل وترقوميا وإلتقى بعدد من المستفيدين من خدمات البرنامج وإستمع منهم لما يتلقونه من خدمات وتوفير لاحتياجاتهم المتنوعة .
كما التقى الوفد كذلك بمجموعات الدعم الذاتي في بيت كاحل والتي تشكلت منذ العام 2007 وهي مجموعة نسائية وشبابية ومجتمعية أخذت على عاتقها مساعدة ذوي الإعاقة وحل مشاكلهم والمساعدة على توفير احتياجاتهم. وشارك الوفد الإسباني في رحلة لذوي الإعاقة في قرية نوبا نسقتها مجموعة الدعم الذاتي هناك.
وبحث الوفد مع قسم الهندسة المعمارية في جامعة البوليتكينك بالخليل سبل تطوير المرافق العامة والخاصة لتوائم إحتياجات ذوي الإعاقة. وفي ترقوميا إلتقى الوفد بإحدى العائلات المستفيدة من خدمات البرنامج .
وكان في استقبال الوفد الزائر المديرة العامة لمؤسسة لجان العمل الصحي شذى عودة والتي أكدت على عمق العلاقة مع مؤسسة التضامن من أجل السلام الإسبانية مقدمةً شكرها لهم على دعمهم للبرنامج وفعالياته ونشاطاته بعد أن أطلعتهم على خدمات البرنامج في جنوب الضفة الغربية وسير العمل فيه.
وشارك في اللقاء إلى جانب المديرة العامة للجان العمل الصحي مدير منطقة الجنوب الدكتور رمزي أبو يوسف وعدد من مدراء المراكز والبرامج في لجان العمل الصحي وعدد من العاملين في برنامج التأهيل والعاملين في المؤسسة.

إلى الأعلى