الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / روحاني: خلافات في المحادثات النووية ولن نسمح بتعريض أسرارانا لخطر التفتيش

روحاني: خلافات في المحادثات النووية ولن نسمح بتعريض أسرارانا لخطر التفتيش

طهران ـ وكالات: قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه لا تزال هناك “العديد من الخلافات حول تفاصيل” الاتفاق النووي الذي تسعى إيران والدول الكبرى للتوصل إليه بحلول 30 يونيو، كما قال إنه لن يسمح بتعريض أسرار الدولة للخطر عند تفتيش المواقع النووية.
وصرح روحاني في مؤتمر صحفي بمناسبة مرور عامين على انتخابه “الإطار العام الذي تريده الجمهورية الإسلامية في إيران مقبول لدى مجموعة 5 +1، لكن لا تزال هناك العديد من الخلافات بشأن التفاصيل تتطلب معالجتها”.
أاضاف “نحن جادون جدا في المفاوضات. لا نسعى إلى كسب الوقت، ولكن في الوقت ذاته نحن لسنا أسرى للوقت. نحن لسنا في عجلة من أمرنا، لكننا نحاول استغلال كل فرصة للتوصل إلى اتفاق جيد”.
وانتقد روحاني الدول الغربية بسبب ما أسماه “مساومتها” المستمرة على بنود الاتفاق النووي.
وقال “في اجتماع ما نتوصل إلى اتفاق إطار مع الطرف الآخر، ولكن في المرة التالية يبدأون في المساومة ما يتسبب في تأخيرات في المفاوضات”.
وأضاف “إذا احترم الطرف الآخر اتفاق الإطار المتفق عليه ولم يضف إليه مزيدا من المطالب، يمكن حل الخلافات، ولكن إذا اختاروا طريق المساومة فيمكن ان تطول هذه المفاوضات”.
وتابع ان “العديد من الاشهر ستمر” بين التوقيع على الاتفاق وتنفيذه.
وحول توقيت رفع العقوبات الدولية قال روحاني “نحن نناقش ذلك حاليا”.
وقال إن إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يلغي القرارات السابقة المتعلقة بالقضايا النووية “سيكون أول خطوة كبيرة وضمانة لتطبيق الاتفاق وبعد ذلك سيستغرق تطبيق جميع الالتزامات عدة اشهر”.
وقال روحاني إن المحادثات “كانت حتى الآن انتصارا عظيما للشعب الإيراني”. فقد اعترفت الدول العظمى بحق إيران في امتلاك برنامج لتخصيب اليورانيوم وستبقى مواقع التخصيب في نطنز وفوردو مفتوحة، بحسب الرئيس الإيراني.
كما قال الرئيس الإيراني إنه لن يسمح بتعريض أسرار بلاده للخطر من خلال المفاوضات النووية.
وقال روحاني “إيران لن تسمح ابدا بسقوط أسرار الدولة في أيدي أجانب عن طريق البروتوكول الإضافي أو أي وسائل أخرى” في إشارة إلى آلية ستسمح بعمليات تفتيش أكثر دقة داخل المواقع الإيرانية.
ولم يستبعد روحاني تطبيق البروتوكول الإضافي مشيرا إلى أن دولا أخرى موقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي فعلت هذا في الماضي دون أي مشاكل لكنه شدد على أن إيران لن تتعرض لإجراءات خاصة أكثر تدخلا.

إلى الأعلى