الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / بدء إعداد الدراسات الخاصة بإقامة أول متحف للآثار المصرية في مدينة الغردقة

بدء إعداد الدراسات الخاصة بإقامة أول متحف للآثار المصرية في مدينة الغردقة

فيما يستأنف العمل بمشروع متحف مدينة سوهاج بصعيد مصر

الأقصر ـ (د ب أ) :
أعلن وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي عن بدء إعداد الدراسات الخاصة بإقامة أول متحف للآثار المصرية في مدينة الغردقة ، وطرح إنشائه على المستثمرين ورجال الأعمال بنظام حق الانتفاع “بي أو تي”.وقال الدماطي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) خلال زيارته لمدينة الأقصر ، إن الوزارة ستتسلم الشهر الجاري الأرض التي خصصتها محافظة البحر الأحمر لإقامة المشروع ، بعد أن زادت مساحتها أربعة أضعاف عن المساحة المخصصة من قبل.
كما أعلن عن استئناف العمل بمشروع متحف مدينة سوهاج بصعيد مصر والسعي لتوفير الاعتمادات اللازمة لاستكمال مشروع متحف مدينة شرم الشيخ بجنوب سيناء . وأعلن وزير الآثار المصري أيضا أنه سيتم خلال شهر أكتوبر المقبل إعادة افتتاح متحف الفن الإسلامي بالقاهرة ، ومتحف ملوي بمحافظة المنيا ،اللذين تعرضا لأعمال تخريب ونهب.
وأشار إلى أن شهر أغسطس المقبل سيشهد افتتاح منطقة عيون موسى بشبه جزيرة سيناء ، والإعداد لإقامة “بانوراما العسكرية المصرية” بالتعاون مع القوات المسلحة المصرية ، وذلك بمنطقة شرق قناة السويس بالإسماعيلية ، لتحكي تاريخ العسكرية المصرية ، وتاريخ قادتها العسكريين منذ عهد الملك مينا وحتى حرب أكتوبر ، بجانب بانوراما خاصة لطريق حورس وخروج الجيوش المصرية ، ومكتبة وثائقية للمعارك العسكرية عبر العصور المختلفة . وقال الدماطى إن مومياء الملك توت عنخ آمون ستبقى داخل المقبرة بمنطقة وادي الملوك غرب مدينة الأقصر ، ولن تنقل إلى القاهرة ، وإنه يجرى الإعداد لنقل المومياء إلى فاترينة عرض زجاجية مزودة بأحدث نظم الحماية للمومياء.
وأشار إلى بدء العمل بمشروع خفض منسوب المياه الجوفية أسفل معبد أبيدوس الأثري بسوهاج ، وقرب الانتهاء من مشروع خفض منسوب المياه الجوفية أسفل معبد إدفو بمحافظة أسوان ، بجانب الإعداد لإقامة مشروع آخر لخفض منسوب المياه الجوفية أسفل معبد كوم أمبو بعد أن خضعت معالم المعبد لأعمال ترميم دقيق لرسومها ونقوشها . وأوضح أن جولته في محافظتي الأقصر وأسوان تتضمن تفقد معبدي إدفو وكوم أمبو ومتابعة أعمال الترميم والحماية الجارية بهما ، وتعميم نظم الحماية والمراقبة بكاميرات حديثة بجميع المزارات والمواقع الأثرية المصرية . وأعلن وزير الآثار المصري عن الإعداد لترميم وتطوير مجموعة المقابر التي اكتشفت حديثا قرب منطقة الأغاخان في أسوان والتي ترجع إلى عصر الأسرة 26 في مصر القديمة ، مؤكدا أن المقابر التي اكتشفت بأيدي الأثريين المصريين جيدة وتحوي معالم متميزة ، وستفتح للزيارة قريبا بعد انتهاء المرممين المصريين من ترميمها ترميما دقيقا ومعماريا ، وتطوير المنطقة المحيطة بها .
وكشف الدماطي عن الإعداد لترميم ثلاث مقابر جرى اكتشافها حديثا في منطقة دير المدينة غرب الأقصر وتحمل أرقام 118 و119 و120 ، وفتحها للزيارة للمرة الأولى بجانب مقصورة ” أوبت ” بذات المنطقة ، والتي كان
يستخدمها عمال مصر القديمة في التعبد وذبح الأضاحي وذلك فور انتهاء أعمال الترميم الجارية بها ، وتفقدها خلال زيارته لمدينة الأقصر . وأضاف أن معبدي الرامسيوم وحتشبسوت بجانب مقابر وادي الملوك الشهيرة في غرب الأقصر يجرى إضاءتها لافتتاحها للزيارة ليلا أمام السياح اعتبارا من 25 من شهر يوليو المقبل ، مشيرا إلى أنه تفقد في الأقصر أعمال ترميم مقصورة الإسكندر الأكبر في معبد الأقصر ووضع الحجر الأخير في
مشروع إعادة تركيب مقصورة الملك تحتمس الثالث في منطقة المتحف المفتوح بمعابد الكرنك .
ودافع الدماطي عن عمليات ترميم الآثار المصرية والطرق المتبعة في نقل القطع الأثرية من موقع لآخر ، مؤكدا أنها تتم وفقا للمعايير المعمول بها في دول العالم ، وأنها تراعي صيانة الأثر والحفاظ عليه .
وقال إنه يتابع بشكل دوري المشروعات الجارية في المواقع الأثرية بجميع المحافظات وأنه بختام زيارته لمحافظتي القصر وأسوان يكون قد بلغ عدد المواقع الأثرية التي تفقدها 117 موقعا منذ توليه لمهام منصبه كوزير
للآثار ، بجانب زيارة وتفقد 30 متحفا وموقعا معدا لإقامة متاحف جديدة . وألمح الدماطي إلى أن وزارته تدرس فرض زيادة جديدة على رسوم زيارة السياح الأجانب للمزارات الأثرية المصرية بعد ثمانية أشهر من الآن وأنه
يجرى التنسيق مع اتحاد الغرف السياحية المصرية بهذا الشأن.وأضاف أن الزيادة الأخيرة في رسوم دخول المصريين والعرب للمناطق الأثرية بالبلاد طبيعية خاصة وأن الرسوم السابقة كان معمولا بها منذ عام 2002 .

إلى الأعلى