الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الأمم المتحدة تؤكد أن محادثات جنيف تنطلق .. اليوم
اليمن: الأمم المتحدة تؤكد أن محادثات جنيف تنطلق .. اليوم

اليمن: الأمم المتحدة تؤكد أن محادثات جنيف تنطلق .. اليوم

قصف جوي لـ(التحالف) على المواقع الحوثية بالحزم

جنيف ـ وكالات: أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة احمد فوزي امس الاحد ان المحادثات من اجل التوصل الى حل سياسي للنزاع في اليمن ستبدأ صباح الاثنين في جنيف. وقال فوزي للصحفيين “ننتظر وصول الاطراف للبدء بما نسميه مشاورات جنيف اليوم (الاثنين)”، مضيفا ان الوفدين اليمنيين سيكونان في جنيف “مساء الاحد”، لكنه اقر بحصول “تغييرات عديدة في الثماني واربعين ساعة الاخيرة”. وحتى بعد ظهر امس الاحد كان الوفد الحكومي اليمني وحده موجودا في جنيف. وكان مندوبو الحوثيين والمؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق على عبدالله صالح رفضوا الجمعة الصعود على متن طائرة للامم المتحدة كانت ستنطلق من صنعاء الى جنيف لانها كانت ستتوقف في جيزان بالسعودية، كما قال مسؤول حوثي. واضاف هذا المسؤول ان الوفود طلبت الا تتوجه الى السعودية. وأوضح المتحدث ان مشاركة مختلف المجموعات اليمنية كانت مثار مشاورات كثيفة “ليلا نهارا وعلى مدار الساعة” مع الموفد الخاص للأمم المتحدة لليمن الموريتاني اسماعيل ولد شيخ احمد. وسيشارك الامين العام للامم المتحدة بان كي-مون في افتتاح المحادثات صباح اليوم الاثنين قبل ان يعود الى نيويورك. وسيجري بعد ظهر الاحد بعض المشاورات في جنيف. وقال احمد فوزي ان “ما يقلقه هو الكارثة الانسانية الكبيرة”، معربا عن امل الامم المتحدة في ان “يلتزم الاطراف هدنة انسانية” خلال المحادثات التي ستستمر ثلاثة ايام. واضاف المتحدث ان المشاورات الاولية ستتم بوجود طرفي النزاع في قاعتين منفصلتين، على ان يقوم الموفد الخاص بالتنقل بينهما “آملا في جمعهما معا”. واضاف في بيان صدر امس الاحد في جنيف ان “الامم المتحدة تدعو الاطراف السياسيين في اليمن الى المشاركة في مشاورات حسن النية هذه، من دون شروط مسبقة وفي اجواء الثقة والاحترام المتبادل من اجل ايجاد سبل اطلاق العملية السياسية والتوصل الى حل من اجل انقاذ اليمن وشعبه من الازمة الحالية”. على صعيد اخر قصفت طائرات التحالف امس الأحد على مواقع سيطر عليها مسلحو جماعة أنصار الله الحوثية في مدينة الحزم بمحافظة الجوف شرقي اليمن. وقالت مصادر محلية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن القصف استهدف المجمع الحكومي ومعسكر معين (اللواء 115 مشاة سابقاً)، ومقرات حكومية أخرى سيطر عليها الحوثيون. وسمع دوي انفجارات عنيفة، كما شوهدت أعمدة الدخان ترتفع بكثافة من تلك المواقع. وأكدت المصادر أن موجة نزوح كبيرة شهدتها المناطق المجاورة لتلك المواقع عقب غارات طيران التحالف. وتأتي الغارات بعد أن أحكم المسلحون الحوثيون سيطرتهم على مدينة الحزم بشكل كامل صباح امس، دون أي مواجهات مع أفراد المقاومة الشعبية. واستولى التمرد الحوثي امس الاحد على كبرى مدن محافظة الجوف في شمال اليمن، القريبة من الحدود السعودية، كما افاد شهود، وذلك عشية المحادثات انطلاق المقررة في جنيف برعاية الامم المتحدة. فقد استولى الحوثيون والذين تمكنوا من السيطرة على عدة مناطق منذ دخولهم العاصمة صنعاء في سبتمبر، على الحزم كبرى مدن محافظة الجوف، من دون ان يواجهوا اي مقاومة، كما ذكر سكان ومصادر بين المقاتلين المحليين المعادين لهم.
وقال مبارك العبادي، المقاتل في المقاومة الشعبية التي تضم القوى المعارضة للحوثيين، “حصلت مقاومة قليلة. ونجح الحوثيون في السيطرة على المدينة والمجمع الحكومي المحلي”. وأوضح سكان ان المتمردين الزيديين استفادوا من الخلافات بين القبائل المسلحة التي كانت تدافع عن مدينة الحزم. ويعد شمال اليمن في الأساس المعقل الرئيسي للحوثيين، لاسيما محافظة صعدة على الحدود الجنوبية للمملكة. وفي 26 مارس الماضي، اطلق تحالف عربي عملية عسكرية جوية لمنع المتمردين من السيطرة على اليمن بكامله، ولاعادة “السلطة الشرعية” المتمثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي الموجود في الرياض. وللمرة الاولى منذ التدخل السعودي، سيلتقي اطراف النزاع الاثنين في جنيف من اجل السعي للخروج من المأزق.

إلى الأعلى