الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / منذ منتصف مايو الماضي .. انقطاعات مستمرة لمياه الشرب بقرى وادي بني هني بالرستاق

منذ منتصف مايو الماضي .. انقطاعات مستمرة لمياه الشرب بقرى وادي بني هني بالرستاق

الأهالي : منازلنا تظل أياما بدون ماء ونطالب بإنشاء خزان جديد

الرستاق ـ من سيف بن مرهون الغافري:
تشكو قرى وادي بني هني بولاية الرستاق من الانقطاعات المستمرة لمياه الشرب وأصبحت كميات المياه التي تصل لمنازل الأهالي ضعيفة وقليلة ولا تلبي احتياجاتهم اليومية ، فهناك منازل تظل أياما دون ماء ورغم المخاطبات والمناشدات العديدة التي تقدم بها الأهالي إلى الجهات المختصة إلا أن تلك الجهات لم تجد حلا حتى الآن لهذه المشكلة ، وقد سبق للهيئة العامة للكهرباء والمياه أن وضعت حلولا لأزمة المياه التي شهدت تلك القرى في عام 2011م ، والمتمثلة في استئجار ناقلة مياه لتوفير (50) ألف جالون يوميا ، واستئجار بئر من أحد الأهالي إضافة إلى البئر التابع للهيئة وهي حلول مؤقتة حتى يتم ربط الخزان الذي يغذي تلك القرى بخزان محطة مياه التحلية بقرية خفدي ، وقامت الهيئة بطرح المناقصة ، وتوريد أنابيب الربط ، ولكن ظلت (6) أشهر تراوح المكان ثم اختفت ، وظلت الحلول المؤقتة تغذي القرى بالمياه دون أية انقطاعات ، إلى أن عادت مشكلة نقص وانقطاعات المياه مرة أخرى هذا العام منذ منتصف شهر مايو الماضي وحتى الآن وهي مستمرة.
(الوطن) رصدت مشكلة المياه بقرى وادي بني هني والتقت بعدد من الأهالي الذين تحدثوا عن هذا المشكلة.
يقول إبراهيم بن عمر الصلطي : إن مشكلة نقص مياه الشرب بقرى وادي بني هني ليست وليدة الساعة فهي مشكلة قديمة ، وقد قامت الهيئة العامة للكهرباء والمياه في عام 2011م بوضع حل مؤقت لهذه المشكلة من خلال استئجار بئر لأحد المواطنين لتوفير مياه الشرب واستئجار ناقلة مياه سعة (عشرة آلاف جالون) لتزود الخزان الذي يغذي القرى بخمسين ألف جالون يوميا إضافة إلى البئر التابعة للهيئة ، والحمد لله ظلت المياه متوفرة طوال الثلاث سنوات الماضية ، ولكن المشكلة عادت من جديد وحاليا المياه تصل ضعيفة جدا للمنازل ، حيث قامت دائرة المياه بجنوب الباطنة منذ فترة بتغيير ناقلة المياه إلى (ثمانية آلاف جالون) ، كما أن عمال فرق الصيانة أكدوا لنا من خلال متابعتهم بأن هناك مشكلة في عدم التزام ناقلة المياه بتوفير الكمية المحددة يوميا في الخزان الذي يغذي المنطقة ، وكذلك البئر المستأجرة لا توفر كمية المياه المحددة في العقد وقد رفعوا عدة تقارير بذلك للمسؤولين بدائرة المياه بجنوب الباطنة ولكنهم لم يحركوا ساكنا لمعالجة الوضع وحل هذه المشكلة التي باتت تؤرقنا ، ونحن كأهالي نتساءل أين اختفت المناقصة التي طرحت لربط الخزان الذي يغذي قرى الوادي بخزان محطة مياه التحلية بقرية خفدي ؟؟!!
وقال موسى بن طالب المسقري : نعاني من مشكلة انقطاعات ونقص مياه الشرب التي أصبحت لا تلبي حاجات منازلنا من الماء وقد طالبنا الجهات المختصة عدة مرات بإيجاد حل لهذه المشكلة ولكن لم نر أي شيء على أرض الواقع حيث نطالب بإنشاء خزان جديد ذي سعة كبيرة وربطه بمحطة مياه التحلية بقرية خفدي ، وتعيين شخص لمتابعة وإدارة المياه وحراس للخزان الذي يغذي قرى وادي بني هني الذي يشكو من إهمال الهيئة من ناحية النظافة والصيانة الدورية لهذا الخزان المتهالك .
أما نبيل بن جمعة القويطعي فقال : قرى وادي بني هني تشكو من مشكلة كبيرة فلا مياه للشرب متوفرة والأفلاج جافة وحالة القرى يرثى لها فهناك منازل تظل أياما بدون ماء حيث نقوم بشراء المياه لمنازلنا عن طريق ناقلات المياه بقيمة عشرة ريالات ، وخمسة عشر ريالا ، وقد تعبنا من مراجعة وإبلاغ الجهات المختصة بالولاية سواء مكتب الوالي ، وصالة خدمات المشتركين ، ودائرة المياه بجنوب الباطنة ، ولكن بدون فائدة ، ومن أيام توجهنا للهيئة العامة للكهرباء والمياه بمسقط لعلنا نجد من يستمع لشكوانا ولكن للأسف الشديد جلسنا منذ الساعة العاشرة وحتى الساعة الرابعة ننتظر مقابلة رئيس الهيئة ، ولكن لم نفلح في ذلك ، لذا نناشد الحكومة والجهات المختصة بالتدخل السريع ووضع حل لهذه المشكلة .
وأكد المر بن سالم المقبالي أحد الأهالي المتضررين من انقطاعات المياه بأن المياه لم تصل إلى منزله منذ تاريخ 25/4/2015م وحتى اليوم وتوجد لديه كل الإثباتات وأشار إلى أننا نشترى المياه عن طريق ناقلات المياه (التناكر) على حسابه الخاص حيث يصل سعر الناقلة عشرة ريالات ، وحاليا ارتفعت إلى خمسة عشر ريالا ، وأضاف بأنه تقدم بشكوى لمكتب الوالي ، ولدائرة المياه ، ولصالة خدمات المشتركين بالولاية ، وتقدم بعدة بلاغات عبر الخط الساخن رقم (1442) لذا أناشد المسؤولين بتوفير مياه الشرب في أسرع وقت ممكن.
وقال خميس بن حميد الرجيبي : إن انقطاعات المياه مستمرة منذ أكثر من شهر تقريبا ، وقد تقدمنا بعدة بلاغات عبر الخط الساخن على رقم (1442) ، ويتم التعامل مع هذه البلاغات من خلال إرسال فرق الصيانة التي لا يعدو عملها سوى فحص عدادات المياه بمنازل الأهالي للتأكد من وجود المياه من عدمه دون إيجاد حل لمشكلة انقطاع المياه والبلاغات مستمرة يوميا ، وقمنا خلال فترة الانقطاعات بشراء المياه لمنازلهم عن طريق ناقلات المياه (التناكر) على حسابنا الخاص حيث وصل سعر (650) جالون عشرة ريالات والبعض منها خمسة عشر ريالا ، وهذه الأيام رفض أصحاب ناقلات المياه تزويدنا بالمياه نظرا لبعد المنطقة عن مركز الولاية وعدم وجود ناقلات مياه بوادي بني هني لذا نناشد المسؤولين بالتدخل السريع لوضع حل للمشكلة .

إلى الأعلى