الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يغتال شابا بالضفة ويبرئ جيشه من جرائمه بغزة والفلسطينيون يجددون مطالبتهم بتحقيق دولي

الاحتلال يغتال شابا بالضفة ويبرئ جيشه من جرائمه بغزة والفلسطينيون يجددون مطالبتهم بتحقيق دولي

القدس المحتلة (الوطن) ـ وكالات:
أقدم الاحتلال الإسرائيلي على اغتيال شاب بالضفة بالتزامن مع تبرئته لجيشه من الجرائم التي ارتكبت خلال عدوانه على غزة، فيما جدد الفلسطينيون مطالبتهم بتحقيق دولي.
واستشهد فلسطيني صدما بآلية عسكرية إسرائيلية أثناء مواجهات قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، على ما أفاد مسؤولون أمنيون فلسطينيون.
واستشهد عبدالله غنايم (21 عاما) حين دهسته سيارة جيب في قرية كفر مالك بينما كانت تجري مواجهات مع السكان أثر عملية توغل قام بها الجيش الإسرائيلي فجر الأحد، على ما أوضحت المصادر.
وبالتزامن مع ذلك نفى الاحتلال الإسرائيلي الاتهامات التي تلاحق جيشه باستهداف المدنيين خلال العدوان على قطاع غزة صيف العام 2014، ووصفت في تقرير حكومي العمليات العسكرية، التي سقط ضحيتها حوالي 2200 فلسطيني غالبيتهم من المدنيين، بالـ”المشروعة” و”القانونية”.
وتأتي هذه النتائج مخالفة تماما لتقارير منظمات غير حكومية وأخرى دولية فضلا عن تصريحات لجنود إسرائيليين، جميعها تحدثت عن استخدام “من دون تمييز” للقوة ضد المدنيين في قطاع غزة المحاصر برا وبحرا وجوا من قبل إسرائيل منذ ثماني سنوات.
وردا على ذلك اكدت الحكومة الفلسطينية ان تقرير الحكومة الإسرائيلية لا يغير موقفها المطالب بتحقيق دولي.
وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية ايهاب بسيسو ان “القرار الإسرائيلي بنفي استهداف المدنيين في غزة يأتي استكمالا لما قامت به إسرائيل في قطاع غزة” ولا يغير مطلب إجراء تحقيق دولي في العدوان.
وقال بسيسو “لا يمكن التعامل مع هذا التقرير الإسرائيلي، ولتبيان العدالة ستتواصل مطالبتنا المجتمع الدولي بتشكيل لجان تحقيق لما قامت به إسرائيل في غزة”.

إلى الأعلى