الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / محافظ الظاهرة: تقدم ملحوظ يشهده الوضع الاقتصادي في المحافظة

محافظ الظاهرة: تقدم ملحوظ يشهده الوضع الاقتصادي في المحافظة

عبري ـ من صلاح بن سعيد العبري:
قال سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ الظاهرة إن الوضع الاقتصادي في محافظة الظاهرة يشهد تقدما ملحوظا عما كان في السابق فما تراه من تقدم كبير في معظم ولايات المحافظة يبرهن ذلك التقدم والتطور فالمشاريع الاقتصادية والسياحية في تقدم ملحوظ مع توفر البنية الأساسية والموارد الطبيعية والمقومات السياحية أدت إلى توفير بيئة مناسبة لتطور الوضع الاقتصادي في ولايات ( عبري وينقل وضنك ) بالإضافة إلى ما تمتلكه المحافظة من موقع جغرافي مميز فهي منطقة حدودية دفعت الأهالي والمستثمرين إلى تبني مشاريع اقتصادية واستثمارية في المحافظة .
واضاف سعادته إن الخطة التنموية التاسعة تتلخص في تأكيد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على أهمية الإسراع في وضع الخطط الكفيلة بتحقيق التنويع الاقتصادي واستكمالا للمشاريع الكبرى ذات المنفعة العامة وإشراك القطاع الخاص وكذلك تشجيع إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأيضاً جذب الاستثمارات على اختلاف أنواعها وأحجامها وعدم الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للدخل القومي في ضوء ذلك تحظى محافظة الظاهرة بالعديد من المشاريع التنموية المرتقب تنفيذها في الخطة التنموية التاسعة على سبيل المثال إنشاء المنطقة الصناعية اللوجستية، ومشروع ربط المحافظة بخط القطار مع المحافظات الأخرى.
واستطرد سعادة الشيخ محافظ الظاهرة قائلا: إن المشاريع التي تشهدها محافظة الظاهرة بشكل عام وولاية عبري بشكل خاص ستؤدي الى زيادة التبادل التجاري والاقتصادي بين السلطنة والمملكة العربية السعودية ودول الخليج مما يشجع المستثمرين والمواطنين على إقامة مشاريع اقتصادية لتوفر البيئة المناسبة لإقامة تلك المشاريع ، أما بخصوص افتتاح المنفذ الحدودي الرابط بين السلطنة والمملكة العربية السعودية من ولاية عبري سوف يكون عاملا في انجاح خطط الاستثمار الاقتصادي في ظل توفرالطاقة اللازمة لتشغيل المشاريع الإنتاجية وكذلك خطوط نقل المواد الخام وتصدير وتسويق المنتجات.
كما أكد سعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي أن البطء في تنفيذ بعض المشاريع الحيوية المهمة وتوفيرالبنى الأساسية هي من أبرز التحديات التي تواجه عملية إيجاد المناخ الاقتصادي المطلوب. كما أن هذه المرحلة تتطلب أن يوجد تعاون بين المؤسسات الحكومية لتشجيع المواطنين والمستثمرين للعمل في إقامة المشاريع الاقتصادية التي تعود بالنفع على المناطق المحافظة وأيضاً هذا التعاون يعمل كعامل جذب للمستثمرين .
كما تطرق سعادة الشيخ المحافظ قائلا : إن ولايات محافظة الظاهرة تتمتع بموقع متميز مما جعلها تطل على معظم المحافظات لموقعها الجغرافي المميز مما دعا وزارة النقل والاتصالات بعمل عدة مشاريع لرصف الطرق وربط محافظة الظاهرة بمحافظات البريمي وشمال الباطنة بشبكة من الطرق لتقريب المسافات واختصارها لسهولة وصولا لقاطنين بتلك المناطق إلى الولايات المجاورة لها وتخفيف العبء عليهم من تكبد مشقة الطريق لمسافات طويلة على اعتبار بأن هذه الطرق هي محرك أساسي لدفع عجلة التنمية التي تشهدها السلطنة على اختلاف وتنوع تضاريسها بما يحقق ويلبي طموحات المواطنين ومتطلباتهم المعيشية والاجتماعية ، وقد حظيت محافظة الظاهرة بنصيب من هذه الطرق منها تنفيذ طريق ( من بلدة المري بولاية ينقل إلى بلدة عين بني ساعده بولاية ضنك والمرتبط بطريق صاع البريمي ) لمسافة ( 34كم ) كذلك طريق (من بلدة الخنابشة بولاية ينقل إلى بلدة قميرا بولاية ضنك ) لمسافة ( 21 كم ) والمرتبط أيضاً بطريق صاع بولاية البريمي. وقد تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى من طريق (الخبيب ـ ضنك ) لمسافة (12كم ) ومازالت الأعمال مستمرة لتنفيذ المرحلة الثانية من هذا الطريق، حيث من المؤمل الانتهاء منها في نهاية العام 2015م.

إلى الأعلى