الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مطار صلالة الجديد يدخل عملية التشغيل الفعلي “بنجاح”
مطار صلالة الجديد يدخل عملية التشغيل الفعلي “بنجاح”

مطار صلالة الجديد يدخل عملية التشغيل الفعلي “بنجاح”

المواطنون يباركون افتتاحه ويؤكدون على أهميته الاجتماعية والاقتصادية والسياحية
ـ محمد الزعابي: عملية التشغيل سارت بصورة سريعة ودون اشكاليات والخطوة القادمة ستشهد إعادة تأهيل مدرج المطار القديم ومبنى للشحن

ـ أيمن الحوسني: اهتمام كبير ببرامج التشغيل والتدريب ومشروع المطار يضاف للعديد من المشاريع الاقتصادية والتنموية التي شهدتها محافظة ظفار خلال سنوات النهضة

ـ خلفان الشعيلي: فترة التشغيل التجريبي عكست مقدرة الشباب العمانيين للتعامل مع أساليب تجهيز وإدارة المطارات الحديثة

المسافرون: زوار خريف صلالة على موعد خريفي استثنائي بوجود مطار بهذا الحجم

ـ انبهرنا بمستوى التنظيم والتجهيز مما يضع السلطنة في مقدمة الدول الرائدة في صناعة المطارات

كتب ـ مصطفى المعمري:
عاشت محافظة ظفار أمس لحظات الفرح والسعادة ببدء التشغيل الفعلي لمطار صلالة الجديد والذي شهد حضورا وتفاعلا كبير من قبل المواطنين والمسافرين ومؤسسات المجتمع.
وقد حققت عملية التشغيل الفعلي لمطار صلالة النتائج المرجوة منها حيث سارت عملية إنهاء إجراءات المسافرين عبر المطار الجديد منذ الصباح الباكر بكل سهولة ويسر وحتى وقت متأخر من مساء يوم أمس استقبل فيها المطار عدد من الرحلات التابعة للعديد من شركات الطيران المشغلة لمطار صلالة.
وقد كان عدد من المسئولين في مقدمة مستقبلي رحلة الطيران العماني wy903 من نوع ايرباص 330 التي حطت رحالها مطار صلالة في تمام الساعة التاسعة وخمس وعشرون دقيقة في مقدمتهم سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني والدكتور جمعة بن علي آل جمعة رئيس مجلس إدارة الشركة العمانية للمطارات وعدد من العاملين بمطار صلالة والمدعوين.
وقد عبر عدد من المسئولين والمسافرين عن سعادتهم بنجاح تشغيل مطار صلالة مشيدين في نفس الوقت بالجهود قام بها مشغلي المطار من المعنين بوزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني وشرطة عمان السلطانية والشركة العمانية لإدارة المطارات والطيران العماني مؤكدين على أن هذا المشروع بما وفر له من إمكانيات سيسهم في انعاش الحركة الاستثمارية والسياحية بمحافظة ظفار كما أنه سيعزز من عملية التواصل فيما بين المحافظة ومحافظات السلطنة الأخرى بجانب أنه سيضع المحافظة ضمن محطات النقل الجوي على مستوى المنطقة وهذا بطبيعة الحال سيعمل على رفع عدد الرحلات للمحافظة.
سهولة ويسر
وقال سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني أن إجراءات تشغيل المطار تمت بكل سهولة ويسر وحسب الخطط التي تم وضعها في استقبال أول رحلة بدءا من دخول الطائرة أجواء محافظة ظفار وحتى هبوطها مدرج المطار وتوجيهها إلى الوقوف في إحدى جسور عبور المسافرين “الخرطوم”، مشيرا إلى أن رادار برج المراقبة والأجهزة الملاحية عملت بكل اتقان كما وان تخليص إجراءات المسافرين جرت بمرونة وبدون تأخير.
وأوضح سعادته أن الخطوة القادمة ستكون إعادة تأهيل مدرج المطار القديم وجعله مهبطا للطائرات، مشيرا إلى أنه تم بدء مشروع مبنى الشحن وذلك لتكملة المرافق للمطار الجديد، وقال إن ما تم إنجازه يعد مفخرة ليس فقط للمحافظة وإنما للسلطنة على وجه العموم، ويعتبر أضافة كبيرة وثمرة عظيمة ومهمة في عصر النهضة المباركة التي يقود زمامها جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ. وبمناسبة تشغيل المطار قدمنا حافزا درجات أضافية للشركات التي تعمل قاعدتها خارج مسقط هذا من جانب التحفيز لها وتشغيل المطار.

التشغيل والتدريب
الشيخ أيمن بن أحمد الحوسني الرئيس التنفيذي بالوكالة للشركة العمانية لإدارة المطارات قال من جانبه: يمثل مطار صلالة الجديد أضافة هامة لقطاع الطيران في السلطنة لكون أن المطار يعزز من منظومة قطاع الطيران على مستوى المنطقة نظير ما يتمتع به من إمكانيات ومستوى عال من حيث الأنظمة والتجهيزات.
وأضاف الحوسني: كانت هناك جهود كبيرة ومتواصلة قطعتها المؤسسات المشرفة على المشروع بدء من وزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني وشرطة عمان السلطانية والشركة العمانية لإدارة المطارات والطيران العماني مما أسهم في إنجاز المشروع في وقت قياسي وحسب التصور الموضوع.
وأكد الشيخ أيمن الحوسني قائلا: بدء تشغيل المطار يأتي ومحافظة ظفار تستعد لموسم خريف استثنائي وبالتالي فافتتاح المطار في هذا التوقيت سوف يحد من الازدحام الذي كان يشهده المطار القديم كما سيعمل المطار في تسهيل حركة المسافرين وسرعة إنهاء إجراءات سفرهم في جو من الراحة بوجود مطاعم وسوق حرة على قدر عال من الكفاءة.
وفيما يتعلق ببرامج التشغيل والتدريب والجهود المبذولة في هذا الجانب أوضح الشيخ أيمن الحوسني: هذا الموضوع حظي برعاية واهتمام كبير منذ وقت مبكر وتم وضع برنامج زمني يستهدف تحقيق النسبة المطلوبة من الموطفين لتشغيل المطار صاحب ذلك العديد من الدورات والبرامج الخارجية والداخلية هذا بجانب أن الشركة قامت بإنشاء مركز متكامل يعني بالتدريب وتأهيل الموظفين.
واختتم الحوسني تصريحه بالتأكيد على أن مطار صلالة بإمكانياته هو مشروع هام لمحافظة ظفار يضاف للعديد من المشاريع الاقتصادية والتنموية التي شهدتها محافظة ظفار على مدى السنوات الماضية من مسيرة النهضة المباركة التي قادها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.

كفاءة عالية
من جانبه أكد الدكتور خلفان الشعيلي مدير عام الجاهزية بالشركة العمانية لإدارة المطارات على نجاح التشغيل الفعلي لمطار صلالة مؤكدا أن جميع إجراءات المسافرين سواء في صالة المغادرين أو القادمين سارت بصورة طبيعة وسلسة وفي وقت زمني مناسب مؤكدا أن جميع المؤسسات المشغلة للمطار عملت خلال الأسابيع الماضية بشكل مكثف للوقوف على برامج وانظمة المطار التي أثبتت بحمد الله كفاءة عالية في الأداء والإمكانيات.
وقال الشعيلي: المسافرون تواجدوا منذ وقت مبكر لإنهاء إجراءات سفرهم وباشر موظفي المطار باستقبال المسافرين وإنهاء الإجراءات ودون تسجيل أي اشكاليات أو صعوبات وهو نفس الأمر بالنسبة لرحلة الطيران العماني wy903 حيث كان نزول الطائرة وربطها بجسور عبور المسافرين ومن ثم الانتقال لمكان إنهاء الإجراءات واستلام الأمتعة ناجحة ودون أي صعوبات.

إشادة بالنتائج
وأضاف: ما يميز رحالات الطيران اليوم عن مراحل التشغيل التجريبي هو أننا نشهد عملية حقيقية لجميع الفرق المشغلة للمطار مدعومة بالعديد من الخبراء والاستشارين والمسئولين في كل المجالات في الأمن والسلامة والأنظمة والاتصالات والعمليات، مشيرا أن المطار يستخدم بعض البرامج والتقينات الحديثة التي يتم العمل بها لأول مرة في السلطنة وبالتالي نحاول بقدر الإمكان أن نعالج أي إشكالية قد تحدث لا سمح الله فما يهمنا راحة المسافر وحصوله على الخدمة المطلوبة وانتقاله من مرحلة لمرحلة دون أي صعوبات والحمد لله أن الجميع حتى هذه اللحظة يشيد بالنتائج التي تحققت.
وفيما يتعلق بالتشغيل التجريبي أشار الشعيلي أن عملية التشغيل التجريبي تم اختصارها بشكل كبير لكن الأهم أن هذه الفترة عكست مقدرة الشباب العمانيين للتعامل أساليب تجهيز وإدارة المطارات وذلك بالتنسيق مع افراد الدعم المشاركين من المطارات العالمية.
وذكر الشعيلي أن هناك العديد من الخبراء الذين شاركوا في عملية تشغيل مطار صلالة وتحديدا من مطارات مثل ميونخ ودبلن وهيثروا وفريق من مطارات في تركيا والهند زيورخ لنحاول الاستفادة منهم قدر الإمكان.

نقلة نوعية
المهندس أحمد بن محمد الهنائي عضو اللجنة الفنية بمشروعي مطاري مسقط الدولي وصلالة أكد على مكانة مشروع صلالة وأهميته الاقتصادية والسياحية مشيرا أن تشغيل المطار يعتبر نقلة هامة ونوعية لمسيرة المطارات في السلطنة نظير ما يمتاز به من إمكانيات ومواصفات عالمية لا تقل عن المطارات الأخرى في العالم.
وأضاف الهنائي: عمل الجميع خلال السنوات الماضية باهتمام كبير لضمان أن يخرج المشروع بهذا المستوى العالي من القدرات والإمكانيات التي تضيف ميزة عمرانية ومشروع متكامل موضحا أن المشروع روعي في تنفيذه أن يكون بمواصفات عالمية ويواكب حركة التطور التي تشهدها صناعة المطارات.
وقال سالم اليافعي مدير عام مطار صلالة بالشركة العمانية لإدارة المطارات أن بدء التشغيل في مطار صلالة الجديد.. بهذا الحجم والتقنية والتسهيلات.. لحظة فارقة.. وإنجاز هذا الصرح الكبير يستحق كل الشكر والامتنان لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ولحكومته الرشيدة ممثلة في وزارة النقل والاتصالات وأعضاء اللجنة الفنية الذين أشرفوا على تنفيذ هذا الصرح والجهات العاملة في المطار الذين بذلوا الكثير من الجهود لنرى هذا الصرح قائم ويقدم خدماته بكل سهولة ويسر وقد تحقق على أرض الواقع.
وأضاف اليافعي لاشك أن المطار كان طموحا وأصبح واقعا بأحسن المواصفات والتسهيلات وأنا على يقين أنه سوف يكون مصدر فخر وتقدير بالغ من أبناء المحافظة وقاطنيها وزوارها، ونحن في الشركة العمانية لإدارة المطارات سوف نبذل أقصى جهد ممكن لإدارة وتشغيل هذا الصرح الكبير بأفضل معايير الجودة والخدمة والمحافظة.
وتقدم اليافعي بالشكر للجهود المخلصة التي جعلت من هذا الصرح حقيقة قائمة بدء بمن فكر وخطط ونفذ وجهز واستعد للتشغيل ويعمل على التشغيل.

حركة المسافرين
محمد الشعيلي رئيس مكتب وزير النقل والاتصالات بارك للجميع نجاح تشغيل مطار صلالة الجديد والذي أشار أن المطار بما وفر له من تجهيزات وإمكانيات فهو قادر على استقبال كافة أنواع الطائرات واستيعاب النسبة المتزايدة لأعداد المسافرين القادمين لمحافظة ظفار.
وأشاد الشعيلي بالجهود التي بذلت خلال الفترة الماضية خاصة بالنسبة لعمليات التشغيل التجريبي الذي أوضح أن الجميع عمل بكل جهد وإخلاص من أجل أن نحتفل جميعا بهذا المشروع الحيوي الهام.
وذكر الشعيلي قائلا: افتتاح المطار يأتي في وقت ومحافظة ظفار تستعد لاستقبال موسم خريف صلالة الموسم الذي يتوافد اليه الآف من السياح من داخل السلطنة وخارجها وعليه فإن المطار بتجهيزاته وقدرته الاستيعابية لأعداد المسافرين سيواكب الزيادة المتوقعة لإعداد المسافرين خلال السنوات القادمة.

تنظيم وفخامة
محمد باعلوي أحد القادمين على رحلة الطيران العماني بدى إعجابة بمشروع مطار صلالة الجديد وقال لم أكن اتصور أن يكون المطار بهذا المستوى من الفخامة والتنظيم والتجهيز مباركا للجميع بدء تشغيل المشروع والذي يعتبر بما شاهدناه مفخرة لنا كعمانيين.
وقال باعلوي: المشروع بالإمكانيات التي شاهدناه يضع السلطنة في مصاف الدول الراعية والحاضنة لصناعة المطارات في العالم هذه الكيانات الاقتصادية التي أصبحت تدر مرود مالي ضخم مستفيدة من الحراك الاقتصادي والسياحي التي تشهده السلطنة على مختلف المستويات.

تحفة معمارية
ويشاركه الرأي هيثم الشنفري الذي قال أن زوار مهرجان خريف هذا العام سيشهدون تحفة معمارية فريدة بوجود مطار بهذا المستوى يمتلك من الإمكانيات والتجهيزات ما نشاهده في العديد من مطارات العالم.
وبارك الشنفري لأبناء السلطنة بدء تشغيل مطار صلالة الجديد الذي بحمد الله يفتتح ونحن ننعم بمنجزات العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التي حظيت بها البلاد في كل بقعة من تراب هذا الوطن مشيرا الى أن عملية نزول الطائرات والخروج منها ومن ثم إنهاء إجراءات السفر سارت بكل سهولة ويسر ودون أي إشكاليات وهذا نجاج يحسب لكل القائمين على هذا المشروع الوطني المميز.

لحظة تأريخية
من جانبه قال أسامة بن سعيد الشنفري: رحلتي من مطار مسقط لمطار صلالة الجديد عبر الطيران العماني هي بالنسبة لي تاريخية لكوني كنت ضمن مجموعة المسافرين الذي حظوا بالمشاركة بهذه اللحظة الرائعة التي عشتها مع هذا الصرح النوعي الكبير.
وقال الحمد لله يستطيع اليوم أبناء السلطنة وزوار المحافظة الاستمتاع برحلة سفر تتوفر فيها جميع التسهيلات والمتطلبات الضرورية للمسافرين لا تقل عنها أهمية عن المطارات في العالم فالمشروع ضخم وجهز على مستوى عال من الإمكانيات ووفرت فيه الكثير من الخدمات ليصبح بيئة جاذية وبوابة فريدة لكل المسافرين والزوار مباركا كافة الجهود التي بذلت خلال السنوات الماضية ليرى هذا المشروع النور.
وأضاف أن زوار مهرجان خريف صلالة لهذا سيكون لهم فرصة الإطلاع على المطار الجديد وسيلاحظون حجم الفرق بين المطار القديم والمطار الجديد هذا بجانب ما سيلمسونه من خدمات سريعة ومتميزة على كافة المستويات مؤكدا على أن أبناء السلطنة من حقهم أن يفخروا ويفاخروا بمثل هذه المشاريع الحيوية.

حراك سياحي
مانع بن خالد اليحيائي أحد المشاركين أشاد بروعة المطار والإعداد والتنظيم الجيد لمراحل تشغيل المطار. وأضاف محافظة ظفار بما تمتلكه من مقومات وإمكانيات كانت بحاجة لوجود مطار بهذا الحجم والمستوى واعتقد أن الفترة القادمة سوف تشهد حراكا اقتصاديا وسياحيا مكثفا لكون أن مثل هذه المشاريع بطبيعتها وإمكانياتها تفتح فرصا واعدة للاستثمار في مختلف القطاعات.
وثمن اليحيائي الجهود التي بذلت في تشغيل المطار موضحا أن عملية إنهاء الإجراءات سارت بطريقة سلسة ومرنة وهذا نجاح يحسب للقائمين للمشروع.
وأبدى مصطفى عبدالفتاح أحد المسافرين عبر مطار صلالة الجديد أبدى سعادته الغامرة بهذا الصرح المعماري الكبير والذي يعد إضافة كبيرة وجدية لكل مفاصل الحياة بالمحافظة وكذلك السهولة والاتساع الكبير للمطار والحرص من قبل الجميع على أن يكون العمل بجميع المراحل للمسافرين مريحة وآمنة.
وقال نهنئ السلطنة وأبناء محافظة ظفار وأنا بالفعل شعوري كشعوركم كعمانيين حيث أنناء نعيش بالسلطنة منذ سنوات لذلك الشعور أصبح واحدا ومندمجا بشكل كبير معكم.
أما المسافر سالم بن سعيد القرشوبي فقال: إن المطار متكامل من كافة النواحي وسوف يشكل للجميع قفزة جيدة ولله الحمد الإجراءات منذ دخولي المطار إلى الخروج منه سهلة وسلسة وإن هذا المطار يعد نقلة كبيرة عن سابقه وهذا الأمر يعزز لدى المسافرين والسياح والمواطنين والمقيمين مدى الاهتمام الذي تقوم به الحكومة لتطوير المطارات في البلاد.
وقال فلاح المطيري من دولة الكويت المطار رائع وضخم وهو يفتح باب المنافسة أمام المطارات الأخرى في المنطقة وبالتأكيد سوف يوجد أجواء سياحية مريحة للجميع وأنا بالفعل أشعر بارتياح كبير لما شهدته اليوم وأتمنى التوفيق للجميع.
من جانبها قالت إشراق العزري أنا سعيدة للغاية بأن أشاهد مثل هذه المطارات بالسلطنة وذلك لما لها من مردود إيجابي على الجميع وإيجاد الكثير من الفرص السياحية والاستثمارية التي تجعل من السلطنة واجهة رئيسية وهذا المطلب دائما وأبدا كان حاضر ومنذ سنوات ولله الحمد تحقق هذا الحلم وأنا من خلال تواجدي بالمطار أشاهد الجميع سعيد ويشعر بالكثير من الاريحية جراء ما يجده من تعامل جيد وخدمة ميسرة وسهله تريح المسافر.

إلى الأعلى