الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم .. إسدال الستار على خماسيات القدم للشؤون الرياضية للصالات
اليوم .. إسدال الستار على خماسيات القدم للشؤون الرياضية للصالات

اليوم .. إسدال الستار على خماسيات القدم للشؤون الرياضية للصالات

متابعةـ عبدالعزيز الزدجالي:
يسدل الستار مساء اليوم على المسابقة الرابعة عشرة لخماسيات كرة القدم داخل الصالات للمؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة في الصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وذلك في تمام السابعة والنصف تحت رعاية سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط، وسيجمع النهائي فريق صناعة الكابلات العمانية ومركز صحي المضيبي، فيما سيلتقي قبلها فريقا شركة الرجاء الوطنية ومجموعة محمود الرواحي لتحديد مركزي الثالث والرابع في تمام الساعة الخامسة مساء وتمكن فريق صناعة الكابلات العمانية من التأهل إلى نهائي البطولة بعد فوزه بنتيجة هدفين نظيفين على فريق الرجاء الوطنية .
وجاءت البداية بأقدام لاعبي فريق الرجاء الوطنية، وسرعان ما دخل فريق الكابلات في أجواء المباراة والذي حضر لاعبوه إلى أرضية الملعب مبكرا في دلالة على استعدادهم لخوض هذه المواجهة وخطف نقاطها، ووسط تحفظ فريق الرجاء تقدم فريق الكابلات الى مناطق خصمه مستغلا النقلات المتناغمة بين لاعبيه، وفي الدقيقة الرابعة أطلق معتصم الشامسي قذيفة من الرواق الأيمن سكنت شباك موسى الرقادي حارس مرمى الرجاء معلنة تقدم فريق الكابلات بهدف نظيف، وخلع فريق الرجاء عباءة الخجل فتخلى عن تكتله الدفاعي وكانت له عدة محاولات على مرمى فريق الكابلات فتمكن من الحد من خطورته، الا ان فريق الكابلات سرعان ما استعاد عافيته وتسيده المباراة، فبعد مجهود فردي و فاصل مهاري تمكن زامل البلوشي من إضافة الهدف الثاني لفريق الكابلات في الدقيقة (12) ونجح عبدالعزيز الرقادي حارس عرين الكابلات من انقاذ شباكه عندما تصدى لهجمة المنفرد مسلم البوسعيدي (18) لينتهي الشوط الأول بتقدم فريق الكابلات بهدفين نظيفين.
وفي بداية الشوط الثاني سجل فريق الرجاء عددا من المحاولات على مرمى فريق الكابلات عبر تسديدات خلفان المعولي ومسلم البوسعيدي، وأربكت تحركات أيمن الرحبي وشهاب الخروصي دفاعات فريق الكابلات، فمضت الدقائق سريعة بفضل ارتفاع مستوى المباراة وأهازيج الجماهير التي لم تكف عن التشجيع، وتقاسم الفريقان فرص المباراة فلم تتوقف الهجمات من كلا الطرفين الا ان التسجيل ظل غائبا حتى الدقيقة (16) فاستمرت النتيجة كما هي تقدم فريق الكابلات بهدفين نظيفين، وبالرغم من النقص العددي الا ان فريق الرجاء قدم اداء بطوليا احرج به فريق الكابلات، وفي الدقيقة (17) كاد أيمن الرحبي ان يحرز هدف التعديل لفريق الرجاء الا ان براعة حارس المرمى حالت دون ذلك، ووقف القائم مع فريق الكابلات عندما تصدى لكرة أيمن الرحبي على مرتين (19)، ولم يستطع فريق الرجاء من ترجمة هجماته إلى شيء ايجابي بفضل التنظيم الدفاعي المميز لفريق الكابلات وبراعة حارس المرمى لينتهي اللقاء بتأهل فريق الكابلات بعد الفوز المستحق بنتيجة هدفين من دون رد.
فرحة التأهل
وبعد نهاية المباراة عبر مدرب فريق الكابلات محمود بن سليم الرئيسي عن فرحته بتأهل فريقه إلى النهائي وقدم شكره للاعبين وتمنى حظا أوفر لفريق الرجاء وعن الفريق الذي سيواجه الفريق في النهائي قال محمود ان فريقي مركز صحي المضيبي ومجموعة محمود الرواحي جيدان وهو لا يحبذ احدهما على الآخر ففريقه مستعد لمواجهة اي فريق كما أضاف محمود بأنه سيمنح الفريق راحة اليوم الذي يسبق المباراة كما قال المدير الفني للفريق بأن الفريق لا يعاني من اي نقص سوى انه سيفتقد لخدمات جعفر البلوشي للإصابة .

مركز صحي المضيبي إلى النهائي
ومع انطلاق صافرة الحكم ماجد الرقادي بدأت أحداث المباراة فباشر فريق محمود الرواحي الهجوم فنشطت الجهة اليمنى عبر أنس أبو السويد الذي كان يتوغل في المنطقة ويمرر لزميله حمزة عاطف والذي بدوره كان يسدد بشكل مباشر الا ان حارب الحبسي حارس فريق مركز صحي المضيبي كان له بالمرصاد، ولم يكن فريق المضيبي أقل شأنا من خصمه فشكل الثنائي حمد ومحمد الحبسي تهديدا مباشرا على مرمى فريق محمود الرواحي ، وأنقذت العارضة فريق المضيبي من تلقي هدف مؤكد بعد ان تصدت لصاروخية أنس أبو السويد في الدقيقة (15) واستمر التعادل بين الفريقين حتى الدقيقة (18) نظرا لتشابه الأسلوب والأداء فالفريقان يتمتعان بنزعة هجومية وتنظيم دفاعي رائع مع أفضلية نسبية لفريق المضيبي ولم يتمكن كلا الفريقين من هز الشباك لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي 0 / 0.
واستمر التحفظ والحذر بين الفريقين في الشوط الثاني مع بعض المحاولات الخجولة التي افتقدت الى التركيز وفي الدقيقة (10) تمكن مهنا الحبسي من هز شباك فريق محمود الرواحي بعد ان تلقى عرضية من كرة ثابتة أرسلها محمد الحبسي ليسكنها في زاوية الشيطان، وبعد تسجيل الهدف ارتفع رتم المباراة فاندفع فريق الرواحي إلى الأمام بينما تراجع فريق المضيبي واعتمد على المرتدات وعلى مهارة لاعبه حمد الحبسي في المواجهات الفردية، واستمر المشاغب أنس ابو السويد لاعب فريق الرواحي في تهديد مرمى حارب الحبسي، وفي الدقيقة (16) انقذ القائم الأيمن فريق الرواحي من استقبال هدف ثان بعد ارتطمت به كرة محمد الحبسي بعد حالة انفراد، ونجح حارب الحبسي حارس مرمى المضيبي في التصدى لفيضان هجمات فريق الرواحي في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة وفي الرمق الأخير للمباراة أطلق محمد الحبسي رصاصة الرحمة على فريق الرواحي عندما سجل الهدف الثاني برأسية مثالية (20) لينتهي اللقاء بفوز فريق المضيبي بهدفين نظيفين على فريق الرواحي ويتأهل إلى النهائي.
نهائي صعب
وعقب تأهل فريق إلى النهائي شكر سالم الحبسي مدرب فريق المضيبي لاعبيه على الأداء البطولي الذي قدموه ومكنهم من رد الثأر من رفيق محمود الرواحي الذي سبق ان تفوق عليهم في اللقاء الذي جمعهما ضمن منافسات المجموعة كما اضاف الحبسي بأن حارس الفريق حارب الحبسي كان قد تعرض لإصابة ولكن البديل لم يقل شأن عنه وتمكن من سد الفراغ باقتدار وعن المباراة النهائية ضد فريق الكابلات قال سالم بأن المباراة ستكون صعبة بحكم ان الفريق الخصم منظم ويمتلك الخبرة في النهائيات لأنه سبق له الفوز بإحدى البطولات السابقة وكان وصيف النسخة الماضية الا انه يعول الكثير على لاعبي الفريق بأن يكونوا حاضرين وفي يومهم.

الجهاز الطبي متواجد على مدار البطولة
وقد قامت اللجنة المنظمة للبطولة بتوفير الجهاز الطبي طيلة أيام منافسات البطولة حيث تحدث لنا خليل بن خلفان البوسعيدي اخصائي علاج طبيعي بدائرة الطب الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية عن دورهم حيث قال بأن الفريق يسعف جميع لاعبي الفريق المشاركة بالبطولة والذين يتعرضون إلى تمزق في العضلات وكسور والكدمات والتي تعد اكثر الاصابات التي واجهناها بحكم الاحتكاك المباشر بين اللاعبين خاصة في رياضة الصالات واردف خليل بأنه كلما امتدت المنافسات إلى الأدوار المتقدمة كلما ارتفعت حدة الخشونة والتعرض للإصابات واختتم البوسعيدي حديثه بتقديم نصيحة إلى اللاعبين المشاركين بالبطولة بضرورة قيامهم بإجراء عمليات احماء قبل بداية البطولة بوقت طويل.

إلى الأعلى