الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: العبادي يتحدث عن 40 انتحاريا يدخلون بلاده شهريا

العراق: العبادي يتحدث عن 40 انتحاريا يدخلون بلاده شهريا

بغداد ـ وكالات: قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ان نحو 40 انتحاريا يدخلون العراق شهريا، داعيا في كلمة القاها امس الاثنين دول الجوار الى الحد من تدفقهم. وقال العبادي “يدخل العراق كمعدل شهري اربعين انتحاريا في الشهر، يتسببون بقتل الابرياء من العراقيين”، وذلك في كلمة متلفزة خلال احتفال. واضاف ” معاناتنا الحقيقية من المقاتلين والارهابيين الذين يأتون من خارج الحدود، من كل هذه الدول، من كل هذه المجتمعات، من مجتمعات لا تعرف العراق ولم تعش في العراق”، من دون ان يسمي هذه الدول والمجتمعات. واشار الى ان “عدد المقاتلين في العراق الاجانب الآن اصبح يفوق عدد العراقيين، من مختلف دول العالم”، مؤكدا “نحتاج الى علاج”. واعتبر انه “على الآخرين ان يوقفوا مجيء هؤلاء الارهابين الى بلادنا وان يوقفوا ماكينة القتل والتدمير والارهاب”. وتعد العمليات الانتحارية من ابرز التكتيكات العسكرية التي يعتمدها داعش الذي يسيطر على مساحات واسعة من شمال العراق وغربها منذ هجوم كاسح شنه في يونيو 2014. وغالبا ما يعلن التنظيم عن عمليات نفذها مسلحون اجانب، بعضهم من دول غربية. كما يسيطر داعش على مساحات واسعة في شرق سوريا وشمالها، ويتحكم بالجزء الاكبر من الحدود المشتركة بين البلدين ما يوفر حرية انتقال لمقاتليه عبر، على رغم الضربات الجوية اليومية التي ينفذها تحالف دولي بقيادة واشنطن منذ الصيف الماضي، ضد مواقعه في سوريا والعراق. وحذر العبادي من ان “هذه المنظمة الارهابية لن تتمكن الجيوش الموجودة في المنطقة بتشكيلتها الحالية من الصمود امامها. هذه ليست حربا عادية”. واضاف “هذه ليست حرب جيش مع جيش، هذه منظمة ارهابية تسيطر على مساحات شاسعة تقوم باعمال ارهابية وجهد ارهابي”. وتمكنت القوات العراقية والكردية في شمال العراق من استعادة بعض المناطق من داعش خلال الاشهر الماضية. الا ان داعش لا يزال يسيطر على مناطق اساسية في العراق، ابرزها الموصل (شمال) ثاني كبرى مدن العراق، والرمادي (غرب) التي سيطر عليها في مايو الماضي. على صعيد اخر أكدت مصادر عراقية أن العمليات العسكرية البرية لتحرير الموصل من قبضة داعش ستنطلق أواخر الشهر الحالي بمشاركة الجيش العراقي والشرطة وقوات البيشمرجة. وذكرت تقارير إيرانية أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي سيزور إيران غدا الأربعاء لبحث أحدث المستجدات على الساحة الإقليمية وخاصة ما يتعلق بمكافحة الإرهاب مع المسؤولين الإيرانيين. ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) عن “مصدر مطلع” أن الزيارة تأتي تلبية لدعوة من النائب الأول للرئيس الإيراني اسحاق جهانغير. على صعيد اخر أعلنت قيادة شرطة الأنبار امس الاثنين عن اعتقال ثمانية نازحين عراقيين بتهمة الارهاب بناحية العامرية جنوبي الفلوجة/ 60 كم غرب بغداد./ وقال مصدر في قيادة الشرطة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) إن قوة من شرطة الأنبار يقودها اللواء هادي رزيج قائد شرطة الأنبار نفذت عملية دهم وتفتيش على منازل يسكنها نازحون في ناحية العامرية جنوبي الفلوجة استندت الى معلومة استخباراتية وصلت من المواطنين. وأشار المصدر إلى انه تم خلال العملية القاء القبض على ثمانية نازحين بتهمة تنفيذ عمليات ارهابية في مناطق متفرقة من الأنبار. وأعلن مصدر في قوات البيشمرجة
الكردية امس الاثنين مقتل 19 ايزيديا و15 عنصرا من داعش) في هجوم شنه التنظيم على قرية شمال غرب الموصل/ 400 كم شمال بغداد./ وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عناصر داعش هاجموا قرية بارا المحررة في قضاء سنجار شمال غرب الموصل ما اسفر عن مقتل 11 مدنيا بينهم ستة نساء ومقتل ثمانية عناصر من فوج حماية الايزيدين. وأضاف المصدر أن قوات البيشمركة صدت الهجوم وتمكنت من قتل 15 عنصرا من داعش واجبرتهم على الانسحاب في الحال الى مناطق داخل القضاء تقع تحت سيطرة داعش. من جهة اخرى أعلن مصدر عراقي في الطب العدلي بالموصل امس الاثنين تسلم 122 جثة لعناصر (داعش). وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن مركز الطب العدلي الشرعي بالموصل تسلم خلال ال24 ساعة الماضية 122جثة لعناصر داعش بينهم قياديون واغلبهم من جنسيات عربية واجنبية قتلوا في قصف طائرات التحالف الدولي والعراقي على قضائي بيجي والشرقاط جنوب الموصل. واشار إلى أن داعش طلب من الطب العدلي الشرعي بالموصل التحفظ على عدد جثث قتلى التنظيم ومنعهم من احصاء عدد القتلى وتثبيتها في سجلاتهم”. وأكد أن العشرات من عناصر تنظيم داعش من المصابين في معارك بيجي والشرقاط يتلقون العلاج حاليا في مستشفيات الموصل. وقتل 24 شخصاً في اشتباكات وقعت بين البيشمرجة والحشد الشعبي بمدينة بعقوبة شمال شرق بغداد امس. وذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن “اشتباكات اندلعت بين متطوعي الحشد الشعبي وبين قوات البيشمرجة الكردية فجر امس في ناحية جلولاء أسفرت عن مقتل سبعة من البيشمرجة و11 من الحشد الشعبي وإصابة ثمانية آخرين من الطرفين بجروح على خلفية قيام عناصر البيشمركة بحفر خندق في ناحية جولاء وعزلها عن ناحية السعدية”. وأضافت أن “عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في ناحية المنصورية شرقي بعقوبة انفجرت ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين وإصابة 11 آخرين بجروح”.

إلى الأعلى