الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يمنع زيارة المقرر الأممي لحقوق الإنسان ويقر قانونا لإطعام المضربين عن الطعام بالقوة

الاحتلال يمنع زيارة المقرر الأممي لحقوق الإنسان ويقر قانونا لإطعام المضربين عن الطعام بالقوة

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
منع الاحتلال الإسرائيلي زيارة المقرر الأممي لحقوق الإنسان فيما أقر قانونا لإطعام المضربين عن الطعام بالقوة.
وقال ايمانويل نحشون، المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، منع مكاريم ويبيسونو مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من زيارة إسرائيل. وكان من المتوقع وصوله الأسبوع الماضي لوضع تقرير سيرفع إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك خريف العام الحالي.
وتابع نحشون “لم نسمح بهذا الزيارة لأن إسرائيل تتعاون مع كافة اللجان الدولية وجميع المحققين، إلا عندما يكون التقرير المكلفون وضعه معاديا لإسرائيل بشكل مسبق”. على حد قوله.
وأضاف المتحدث أنه سبق لإسرائيل وأن منعت ويبيسونو من التحقيق في إسرائيل والأراضي الفلسطينية عام 2014.
وقد اضطر المقرر إلى وضع تقريره انطلاقا من مقابلات مع مسؤولين فلسطينيين في الأردن.
والمقرر الخاص المعين من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، يعتبر أرفع خبير في مسألة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية والتقرير الذي يعده يختلف عن تقرير آخر متوقع للجنة تحقيق شكلها مجلس حقوق الإنسان.
وهذه اللجنة مكلفة التحقيق في انتهاكات لحقوق الإنسان قد تكون حصلت في الأراضي الفلسطينية اعتبارا من 13 يونيو 2014 وأثناء عدوان الصيف الماضي.
من جانب آخر أقرت الحكومة الإسرائيلية مشروع قانون يتيح لسلطات السجون إطعام الأسرى المضربين عن الطعام بالقوة حين تكون حياتهم معرضة للخطر، وهو تشريع يلقى انتقادات حادة من اطباء ومدافعين عن حقوق الإنسان.
وقال وزير الامن الداخلي في حكومة الاحتلال جلعاد إردان لدى مصادقته على مشروع القانون ان الاضرابات عن الطعام التي ينفذها اسرى فلسطينيون تشكل “تهديدا” لإسرائيل.
وكتب الوزير على صفحته على موقع فيسبوك أنه “على غرار محاولات مقاطعة إسرائيل والطعن في شرعيتها، فإن الإضرابات عن الطعام التي ينفذها مسجونون أصبحت أداة لتهديد” إسرائيل.

إلى الأعلى