الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / البكري يدشن البرنامج الشبابي “جاهزين”
البكري يدشن البرنامج الشبابي “جاهزين”

البكري يدشن البرنامج الشبابي “جاهزين”

ضمن مبادرة تستهدف رواد ورائدات الأعمال
ـ الكيومي: لابد أن تخضع السجلات التجارية لضوابط وشروط قبل الحصول عليها

كتب ـ الوليد العدوي:
دشنت غرفة تجارة وصناعة عمان مساء أمس الأول بفندق الإنتركونتيننتال البرنامج التدريبي “جاهزين” والذي يهدف إلى تدريب وتأهيل الباحثين عن عمل والطلبة المتوقع تخرجهم من الجامعات والمعاهد التطبيقية بما يتوافق واحتياجات سوق العمل المحلي وتحديد المسار الوظيفي لهم، وذلك تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة.
وقال معاليه عقب تدشين البرنامج: التدريب والتأهيل أحد الأركان الأساسية للنهوض بالقوى العاملة الوطنية في القطاع الخاص والقطاعات الأخرى وهذه المبادرة جيدة من خلال البرامج المقترحة والفترات القادمة على فترات مختلفة بتأهيل مدربين ومتدربين من العاملين بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من جهة ومن الباحثين عن عمل من جهة أخرى والراغبين الانخراط في القطاع الخاص.
وأضاف معاليه هناك عدة مؤسسات بما فيها القوى العاملة وغرفة تجارة وصناعة عمان والهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وباقي الجهات الأخرى ذات العلاقة دائما ما تسعى لمثل هذه البرامج التدريبية، ويجب ألا نضيع الفرصة للاستفادة من البرامج التي تنمي الفكر والاطلاع على الخبرة والمعرفة بمستجدات السوق وتأهيل الكوادر تأهيلا جيدا.
وأشار معاليه: هناك تنسيق وتعاون بين وزارة القوى العاملة والجهات الأخرى بما فيها أطراف الإنتاج في السلطنة، كما ان هناك تنسيقا متكاملا نأمل من خلاله أن تسير البرامج والخطط في المسار الصحيح والتي ستوجد نوعا من التكامل والتواصل يخدم مجموعة الشباب.
وأوضح معالي وزير القوى العاملة أن مسألة احتياجات السوق مستمرة بتطور السوق والتوسع فيه وتطور التنمية الموجودة في البلد من جهة ومن جهة أخرى أن إعداد الكوادر الوطنية ليس بالأمر السهل وإنا هناك منظومة متكاملة، في السلطنة بشكل عام والأخص في وزارة القوى العاملة التي تعنى بمسألة التأهيل والتدريب فهناك جهود تبذل ويوجد الآن فريق شراكة مع القطاع الخاص يقوم بمراجعة منظومة التدريب والاطلاع عن قرب على احتياجات القطاع الخاص للتدريب ونوعية البرامج التي يحتاجها للمرحلة القادمة بهدف تطوير هذه المنظومة لتأهيل الشباب والارتقاء بمؤسساتهم.
منظومة متكاملة لمراكز التدريب
وقال معالي وزير القوى العاملة إن مراكز التدريب والتأهيل ليس بالضرورة أن تكون حكومية، فالمنظومة متكاملة ولن تنجح هذه المنظومة إلا بالتعاون مع القطاع الخاص المشغل الرئيس للقوى العاملة، ومن هذه المنظومة يتم التوسع في مراكز التدريب المهني من جهة والتوسع في مراكز التدريب الخاصة في مؤسسات القطاع الخاص سوى المراكز التخصصية أو مراكز في شركات ومؤسسات القطاع الخاص فضلا عن بعض الأمور والبرامج التدريبية الأخرى التي تقام سواء على دورات قصيرة داخل السلطنة أو خارج السلطنة وستظل مسألة التأهيل والتدريب وهي بلاشك مستمرة، ويبقى الجانب الأخر المعلق بالباحثين والمتدربين من وجود الرغبة في الالتحاق والاستفادة من هذه البرامج المطروحة والرغبة في تطوير الذات
التحديات
من جانبه قال سعادة سعيد الكيومي رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة عمان أطلقنا عدة مبادرات خلال العام الماضي، ولكن بسبب التحديات التي تشهدها الساحة حاليا سواء المالية أو قانون الغرفة، نسعى كغرفة تجارة وصناعة عمان الى تبني المبادرات، وتوجهنا اليوم أن نركز على التأهيل والتدريب سواء في موظفين الغرفة او قسم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، زرنا العديد من الدول فوجدنا لدى البعض منها فيما يخص السجل التجاري، حيث إن احد الدول لا تمنح السجل التجاري الا لمن يخضع لدورة وينجح فيها، ولذا لابد وان تخضع السجلات التجارية لضوابط وشروط قبل ان يحصل عليها الشخص من حيث الانضباط التعامل والوقت والآلية واخلاقيات العمل، واليوم نحن نعمل على تدريب الشباب من حيث الجاهزية للدخول في سوق العمل.
وأشار سعادته بأن تدشين مبادرة “جاهزين” تركز على توجيه التدريب للشباب سواء في المدارس او الجامعات او الكليات لتعريفهم بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، معربا سعادته على ان ما لمسوه من خلال زياراتهم الميدانية لعدد من دول العالم للتعرف على سوق قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لديهم ، الى جانب زيارتهم لمنظمة التجارة العالمية حيث وجدوا بأن السلطنة قد قطعت شوطا كبيرا في الاهتمام بهذا القطاع ودعم رواد الاعمال من حيث ايجاد جهة تهتم بالقطاع ممثلة في ” الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة” وتأسيس جهة أخرى تعنى بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة متمثلة في “صندوق الرفد” إلى جانب الاهتمام الذي يحظى به القطاع من المبادرات والدعم والمساندة لرواد الاعمال، وكل هذا لم نجده متوفرا في كثير من الدول التي زرناها ولكن ما زال شبابنا في حاجة الى المزيد من الجدية والرغبة في العطاء والانتاج، واستغلال الفرص المتاحة امامهم.
آلية دعم المشاريع
وكشف سعادته على أن هناك توجها لدى غرفة تجارة وصناعة عمان لإصدار كتيب عن آلية دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، والمبادرات القائمة لدعم هذا القطاع والمنافذ وغيرها مما يخص هذا القطاع لتستفيد الدول الأخرى من تجربة السلطنة في الرقي بقطاع ريادة الاعمال وسيتم طباعة 75 الف نسخة توزع على مختلف دول العالم المنظمة تحت مظلة التجارة العالمية، وهذا يأتي من ضمن رسالتنا للعالم، ومن ضمن البرامج اتفقنا بأن نجلب كادر من منظمة التجارة العالمية لتدريب اصحاب الأعمال وايضا من يرغب في التخصص في المشاريع الصغيرة والمتوسطة من مختلف الجهات المعنية لمدة 6 شهور لمن يرغب في الحصول على سجل تجاري.
كما أكد وأكد محمد الخوري مدير برنامج جاهزين أن برنامج جاهزين هو إدارة شبابية عمانية غير ربحية يتضمن عددا من الندوات والمحاضرات وحلقات النقاش وزيارات ميدانية ولقاءات مع الناجحين في سوق العمل العماني كما يشمل حلقة نقاش بين المتدربين ومديري التوظيف في القطاع الخاص في السوق العماني.
واشتمل حفل التدشين على عدد من الفقرات من ضمنها حلقة نقاشية عن دور الإعلام والمجتمع في ريادة الأعمال وتشجيع الشباب العماني على الانخراط في سوق العمل لما تتطلبه المرجحلة الحالية وتزايد أعداد الباحثين عن عمل.

إلى الأعلى