الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث التعاون بين السلطنة وزنجبار في مجال التعليم
بحث التعاون بين السلطنة وزنجبار في مجال التعليم

بحث التعاون بين السلطنة وزنجبار في مجال التعليم

استقبلت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي أمس معالي علي بن جمعة شامهونه وزير التربية والتدريب المهني بحكومة زنجبار والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة حاليا.
وعقدت أمس جلسة مباحثات رسمية بين وزارة التعليم العالي ووزير التربية والتدريب المهني الزنجباري وتم التوقيع على ملحق لمذكرة التفاهم بين وزارة التعليم العالي بسلطنة عمان ووزارة التعليم والتدريب بحكومة زنجبار والموقعة بتاريخ 16 أكتوبر 2012م بمسقط .
وتم خلال جلسة المباحثات مناقشة تعزيز أوجه التعاون في مجال التعليم العالي بين وزارة التعليم العالي في السلطنة ووزارة التعليم والتدريب المهني بحكومة زنجبار ومناقشة برنامج عمان للزمالة الاكاديمية لجامعة زنجبار الوطنية وهو يهدف إلى تقديم السلطنة بعثاتٍ ومِنَحًا دراسية ودوراتٍ تدريبية ، للكوادر الأكاديمية والإدارية والفنية بجامعة زنجبار الوطنية والطلاب الزنجباريين الحاصلين على ما يعادل شهادة دبلوم التعليم العام بالسلطنة)
كذلك تم مناقشة تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين الوزارتين في مجال التعليم العالي بتاريخ 16 أكتوبر 2012م بمسقط وتشجيع الرحلات والزيارات العلمية الطلابية بين مؤسسات التعليم العالي في البلدين وايضا تم مناقشة التنظيم المشترك للمعارض والندوات والمحاضرات المتعلقة بمجال التعليم العالي ومشاركة الجانب الزنجباري في الندوات والمؤتمرات التي تنظمها مؤسسات التعليم العالي في السلطنة وإعداد بحوث علمية مشتركة في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الباحثين في البلدين.
من ناحية أخرى استقبلت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم أمس معالي علي بن جمعه شامهونه وزير التربية والتدريب المهني بحكومة زنجبار والوفد المرافق له الذي يزور السلطنة حاليا.
وقد رحبت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم في بداية اللقاء بمعالي الضيف والوفد المرافق له متمنية لهم طيب الاقامة في السلطنة، وتم خلال المقابلة استعراض أوجه التعاون المشترك وسبل تعزيزها بين الجانبين، كما تم خلال المقابلة الحديث عن الجوانب المتعلقة بتطوير نظام التعليم في البلدين الصديقين ، وأبدى الوفد رغبته في زيارة عدد من المدارس للاطلاع على تجربة السلطنة في تطوير نظام التعليم المدرسي ، الى جانب رغبتهم في الاستفادة من خبرات السلطنة في مجال التوجيه المهني.
حضر المقابلة من وزارة التربية والتعليم الدكتور أحمد بن محمد بن عبدان الهنائي- مستشار وزيرة التربية والتعليم للعلاقات التربوية الدولية- المكلف بأعمال المكتب الفني للدراسات التطوير وجنيتو بنت محمد اللمكية مستشارة معالي الوزيرة، ومحمد بن عبدالله الفرعي نائب رئيس مكتب الوزيرة للشؤون الادارية.

إلى الأعلى