الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا تدعم ترسانتها النووي بـ40 صاروخا مضادا للتحصينات
روسيا تدعم ترسانتها النووي بـ40 صاروخا مضادا للتحصينات

روسيا تدعم ترسانتها النووي بـ40 صاروخا مضادا للتحصينات

موسكو تستعرض قوتها العسكرية في منتدى (الجيش-2015)

موسكو ـ وكالات: أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن “القوات النووية الروسية” ستحصل هذا العام على صواريخ قادرة على اختراق أي منظومة دفاع.
ونقل موقع قناة “روسيا اليوم” عن بوتين القول في كلمته في افتتاح منتدى “الجيش2015-”: “في هذا العام ستحصل قواتنا النووية على أكثر من 40 صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات ، ستكون قادرة على اختراق أي منظومات دفاعية حديثة”.
وأكد بوتين وجود طلب مستقر على الأسلحة الروسية في السوق العالمية ، وأن الطلبيات الدفاعية لدى روسيا مقررة لسنوات عديدة قادمة.
وأضاف بوتين إن حصة النماذج الحديثة من الأسلحة يجب أن تبلغ في القوات المسلحة الروسية 70% بحلول عام 2020 ، و100% فيما يتعلق ببعض أنواع السلاح.
وشدد على ضرورة بقاء قطاع الصناعات العسكرية “قاطرة” للاقتصاد الروسي “تساهم في تطوير التكنولوجيات ذات الاستخدام المزدوج والتكنولوجيات المستخدمة في القطاع المدني”.
وأضاف بوتين إنه من المخطط الشروع في إنشاء منظومة مماثلة على الاتجاه الاستراتيجي الشرقي قبل نهاية العام الحالي. وأعاد إلى الأذهان أنه تم تدشين محطة الرادار الحديثة في أرمافير جنوب روسيا في أبريل الماضي.
كما اعتبر الرئيس أن نماذج الروبوتات القتالية ومنظومات الإدارة المعروضة خلال المنتدى ستلعب دورا حاسما في تحديد مظهر جيش الحاضر والمستقبل في روسيا، منوها بأن الهدف الرئيسي يكمن في تزويد القوات بأسلحة حديثة وواعدة. وأكد أن السلطات تولي وستواصل إيلاء اهتمام خاص بتطبيق برنامجها الطموح لإعادة تسليح الجيش ولتحديث قطاع الإنتاج الدفاعي في روسيا.
وشدد الرئيس على ضرورة بقاء قطاع الصناعات العسكرية “قاطرة” للاقتصاد الروسي، تساهم في تطوير التكنولوجيات ذات الاستخدام المزدوج والتكنولوجيات المستخدمة في القطاع المدني.
وانطلقت فعاليات منتدى “الجيش – 2015″ صباح الثلاثاء 16 يونيو في مدينة كوبينكا بضواحي موسكو ، وتتولى وزارة الدفاع الروسية تنظيم هذا المنتدى الدولي.
منتدى “الجيش – 2015″ عبارة عن استعراض لإنجازات قطاع الصناعات الحربية الروسية ، ويعرض فيه نحو 5 آلاف ابتكار حديث يقدمها مجمع الصناعات الحربية الروسية، بدءًا من الأزياء والتجهيزات العسكرية للجنود، وانتهاءً بالتكنولوجيات الفضائية.
وستفتتح في إطار المنتدى ساحات عرض مساحتها 45 ألف متر مربع، حيث ستعرض هناك المعدات الروسية الحديثة، ناهيك عن 10 قاعات لعقد المؤتمرات وتوقيع الاتفاقات.
وتضم معروضات المنتدى الأسلحة والآليات الحربية التابعة لجميع صنوف القوات المسلحة الروسية، بما فيها طائرات من دون طيار، وروبوتات عسكرية، وأجهزة التكنولوجيا الأحيائية ، وأجهزة وأنظمة الليزر، ناهيك عن مختلف التكنولوجيات، مثل التكنولوجيا اللاسلكية الالكترونية، والتكنولوجيا الخاصة بضمان أمن المنشآت العسكرية، وتكنولوجيا الطب العسكري، والمختبرات العسكرية، والأنواع الجديدة من الوقود، وأجهزة محاكاة تشغيل مختلف أنواع الأسلحة، وغيرها من الآليات والتكنولوجيات والأجهزة التي تتزود بها القوات المسلحة الروسية في المرحلة الراهنة.
وستقام في إطار المنتدى مختلف الندوات والمؤتمرات الصحفية والطاولات المستديرة، حيث سيبحث المشاركون فيها مستقبل تطور الآليات والتكنولوجيات العسكرية في العالم وروسيا.
وسينصب يوم افتتاح المنتدى، في وسط متنزه “باتريوت” التكنولوجي الترفيهي بمدينة كوبينكا، أكبر علم روسي تبلغ مساحته 200 متر مربع، وارتفاع ساريته 60 مترا.
وقد أعدت وزارة الدفاع الروسية بنية لوجيستية تربط موسكو بمدينة كوبينكا وغيرها من مواقع عرض الأسلحة والآليات. أما محطة “كوبينكا” للسكك الحديد فيسير بينها وبين وسط متنزه “باتريوت” قطار مدرع ينقل المشاركين في المنتدى وضيوفه إلى معارض الآليات الحربية.

إلى الأعلى