الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: العبادي يبحث في إيران الحرب ضد داعش .. اليوم
العراق: العبادي يبحث في إيران الحرب ضد داعش .. اليوم

العراق: العبادي يبحث في إيران الحرب ضد داعش .. اليوم

مقتل 6 من الأمن و 11 من داعش غرب بيجي

بغداد ـ وكالات: يقوم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم الاربعاء بزيارة رسمية الى ايران، هي الثانية له منذ تسلمه مسؤولياته، لبحث الحرب ضد داعش، بحسب ما اعلن مكتبه الاعلامي امس الثلاثاء. وجاء في بيان للمكتب “يتوجه رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي اليوم الاربعاء الى جمهورية ايران الاسلامية، بناء على دعوة رسمية، في زيارة تستغرق يوما واحدا يلتقي خلالها عددا من المسؤولين”، ابرزهم المرشد الاعلى علي خامنئي. وسيبحث العبادي “العديد من القضايا المشتركة والعلاقات الثنائية بين البلدين، والوضع الاقليمي، والحرب على الارهاب، والجهود الدولية لمواجهة عصابات داعش (الاسم الذي يعرف به تنظيم الدولة الاسلامية) الارهابية”. ويسيطر داعش على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه منذ هجوم كاسح شنه في يونيو 2014، ادى الى انهيار العديد من قطعات الجيش والقوات الامنية وانسحابها من مواقعها. على صعيد اخر أعلن مصدر أمني عراقي امس الثلاثاء مقتل ستة من العناصر الأمنية و11 مسلحا من تنظيم داعش في اشتباكات غربي مدينة بيجي 200/ كلم شمال بغداد. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ستة من العناصر الأمنية ، بينهم ضابط ، و11 مسلحا من تنظيم داعش قتلوا امس الثلاثاء في اشتباكات في تل أبو جراد والصينية 10/ كلم غرب بيجي/ أثناء تقدم القوات لتطهير الصينية. من جهتها رحب تحالف القوى العراقية، ابرز التشكيلات السياسية ، امس الثلاثاء بموقف العاهل الاردني عبدالله الثاني الداعم لعشائر محافظة الانبار التي يسيطر داعش على مساحات واسعة منها. وكانت وكالة الانباء الاردنية الرسمية “بترا” نقلت الاثنين عن الملك قوله انه من “واجب” عمان دعم العشائر في غرب العراق وشرق سوريا، في مواجهة داعش الذي يسيطر على مساحات من البلدين.
وجاء في بيان للتحالف “اشاد تحالف القوى العراقية بتصريحات جلالة الملك الاردني عبدالله الثاني التي اكد فيها دعم بلاده لعشائر المحافظات الغربية العراقية في تصديها لعصابات داعش الارهابية وتحرير مدنها من دنسها”.
واضاف ان “العشائر العراقية في المحافظات الغربية والتي تربطها وشائج القربة والمصاهرة مع العشائر الاردنية بحاجة حقيقية الى دعم كل الاشقاء والاصدقاء لتزويدها بالسلاح (…) خاصة بعد تأكيد الحكومة المركزية عجزها عن تزويدهم بالسلاح وضرورة اعتمادهم على إمكانياتهم الذاتية التي يتصدون بها لداعش على مدى اكثر من عام ونصف”. وتشكو العشائر المواجهة لداعش في المحافظة التي تتشارك حدودا مع سوريا والاردن والسعودية، من نقص الدعم والتسليح الذي تتلقاه من حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، لمواجهة داعش الذي يسيطر على مناطق من المحافظة الاكبر في العراق منذ مطلع 2014. ونقلت وكالة الانباء الاردنية عن الملك عبدالله تأكيده “خلال استعراضه للظروف والاوضاع السائدة في المنطقة، ان من الواجب علينا كدولة دعم العشائر في شرقي سوريا وغرب العراق”، وذلك خلال زيارة قام بها الاحد لشيوخ ووجهاء في البادية الشمالية. واعتبر الملك ان “العالم يدرك اهمية دور الاردن في حل المشاكل في سوريا والعراق وضمان استقرار وامن المنطقة”. ويشارك الاردن في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم، والذي يشن ضربات جوية ضده في مناطق تواجده بسوريا والعراق. وعلى رغم ضربات التحالف، وسع التنظيم سيطرته في محافظة الانبار خلال الاشهر الماضية، لا سيما بسيطرته على مدينة الرمادي مركز المحافظة في مايو، في ابرز تقدم ميداني له في العراق منذ هجومه الكاسح في شمال العراق وغربها في يونيو 2014. وتسعى الولايات المتحدة التي اعلنت هذا الشهر زيادة عدد مستشاريها العسكريين في العراق، لتعزيز دور العشائر المناهضة للتنظيم في قتاله. ويعد تحالف القوى العراقية ابرز ممثل سياسي للسنة في العراق، ويحظى بالعدد الاكبر لممثليهم في مجلس النواب. ويضم سياسيين بارزين كنائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري.

إلى الأعلى