الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الفلسطينيون يخشون تهدئة تمهد لدولة مؤقتة ومشاورات عربية لتجديد الذهاب إلى مجلس الأمن

الفلسطينيون يخشون تهدئة تمهد لدولة مؤقتة ومشاورات عربية لتجديد الذهاب إلى مجلس الأمن

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
عبر الفلسطينيون عن خشيتهم من اتفاق تهدئة طويل في قطاع غزة يقود إلى دولة بحدود مؤقتة، فيما تجري مشاورات عربية لتجديد الذهاب إلى مجلس الأمن.
وأكدت الرئاسة الفلسطينية أمس دعمها لأي جهود للتوصل لاتفاق تهدئة في قطاع غزة مع إسرائيل ، على ألا يكون ذلك تمهيدا لدولة فلسطينية بحدود مؤقتة.
وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة تعقيبا على ما يتم الحديث عنه عن قرب التوصل إلى تهدئة في غزة “إن ذلك سيكون مهما إذا لم يكن على حساب وحدة الأرض والدولة والشعب”.
وأضاف أبو ردينة ، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) ، :”يجب أن لا يكون تمهيدا للقبول بدولة ذات حدود مؤقتة ، الأمر الذي سيترك آثارا مدمرة على الشعب الفلسطيني وقضيته واستقلاله”.
وأكد أبو ردينة أن “أية تهدئة يجب أن تهدف إلى رفع المعاناة عن شعبنا، وأن لا يكون ثمنها الخروج عن الإجماع الفلسطيني والقومي”.
وتحدثت مصادر فلسطينية مطلعة عن أن حركة “حماس” تتجه إلى الموافقة على مقترح تهدئة طويلة الأمد مع إسرائيل في قطاع غزة مقابل ميناء بحري عائم.
من جانبه ، أكد مسؤول ملف العلاقات الدولية في حركة حماس أسامة حمدان في
تصريحات نشرتها صحيفة “فلسطين” المحلية الصادرة في غزة أن الحركة تسلمت أفكارا مكتوبة تتعلق بملف التهدئة مع إسرائيل.
وذكر حمدان أن قيادة حماس تدرس تلك الأفكار وبصدد الرد عليها ، مشيرا إلى أن جميع الأفكار لدى حركته هدفها إنهاء الحصار في ظل ما يعانيه السكان في قطاع غزة.
الى ذلك كشف السفير احمد بن حلي نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية ان اللجنة الوزارية العربية المعنية بالملف الفلسطيني برئاسة مصر “الرئيس الحالي للقمة العربية” تجري مشاورات لتنفيذ قرار قمة شرم الشيخ بطرح مشروع قرار عربي جديد في مجلس الأمن من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأراض دولة فلسطين وفق جدول زمني
وقال بن حلي في تصريحات له بمقر جامعة الدول العربية إن الجامعة تجري حاليا مشاورات بالتنسيق مع رئاسة اللجنة لتحديد موعد قريب للاجتماع مع وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس للتنسيق مع الجانب الفرنسي بشأن العناصر الواجب توافرها في مشروع القرار الفرنسي المزمع طرحه على مجلس الأمن في هذا الشأن.
وأضاف بن حلي أن وزير خارجية مصر سامح شكري “رئيس اللجنة” والأمين العام للجامعة الدكتور نبيل العربي يقومون حاليا بإجراء مشاورات لهذا الغرض مع وزير خارجية فرنسا لتحديد موعد للاجتماع.
وأوضح بن حلي أن اللجنة الوزارية العربية درست مشروع القرار الفرنسي الذي يتم تداوله حاليا مع أطراف دولية أخرى لإبداء ملاحظاتها ورؤاها حوله ، مؤكدا أن موقف الجامعة إزاء هذا المشروع يقوم على ضرورة الإسراع بطرح هذا المشروع في مجلس الأمن ،وأن تتضافر الجهود الغربية مع فرنسا أو الولايات المتحدة وأعضاء مجلس الأمن ليتم طرح
المشروع خاصة وأن القضية الفلسطينية تعاني في ضوء ما تقوم به إسرائيل من ممارسات وإجراءات خطيرة في الأراضي الفلسطينية كان أخرها أمس سقوط ضحية فلسطينية جديدة جراء تلك الممارسات والإرهاب الذي تمارسه السلطات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وانسداد آفاق الحل السياسي أمام الفلسطينيين.

إلى الأعلى