الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: الحكومة تشدد على (2216) والحوثيون يريدون محادثات مع السعودية

اليمن: الحكومة تشدد على (2216) والحوثيون يريدون محادثات مع السعودية

جنيف ـ عواصم ـ وكالات: شددت حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي على أن محادثات جنيف ينبغي أن تتمحور حول تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 بحزمة ومنظومة واحدة، فيما قال وفد الحوثيين إنهم يريدون إجراء محادثات مع المملكة العربية السعودية في الوقت الذي قتل فيه قيادي بتنظيم القاعدة في ضربة جوية أميركية باليمن.
وقال الرئيس عبدربه منصور هادي في كلمة أمام اجتماع استثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة “لن نقبل مطلقا بأي حال من الأحوال بالعودة إلى المربع الأول الذي يتحدث عن استكمال الحوارات تحت تهديد السلاح”.
وأضاف “لن يناقش وفدنا (في جنيف) إلا الآليات التنفيذية للقرار 2216 بحزمة ومنظومة واحدة”.
وشدد على أن وفد الحكومة “ذهب إلى جنيف في محطة أخرى على أمل أن تسهم مشاورات جنيف في رفع المعاناة عن أبناء شعبنا من خلال انصياع مليشيات الحوثي و(الرئيس السابق علي عبدالله) صالح لاستحقاقات قرار مجلس الأمن الدولي 2216 رغم علمنا أن تلك العصابات لا عهد لها”.
من جانيه أعلن أحد أعضاء وفد المتمردين محمد الزبيري في جنيف قبل ذلك بقليل أن الحوثيين وحلفاءهم يرفضون أي حوار مع الحكومة اليمنية ويطالبون بالتباحث مع السعودية.
وطالب الزبيري بالحوار مع السعودية لوقف العملية العسكرية.
وبعد تأخر استمر يومين، التقى وفد التمرد بعد ظهر أمس في أحد الفنادق مبعوث الأمم المتحدة الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي كان اجتمع بممثلي الحكومة الاثنين.
في غضون ذلك يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين اجتماعا تشاوريا يوم غد الخميس لبحث تطورات الأزمة اليمنية.

وصرح نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي بأن نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة اليمنية خالد بحاح سيقوم بزيارة لجامعة الدول العربية على رأس وفد كبير من مختلف المؤسسات الشرعية في اليمن الخميس لإجراء محادثات مع الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي حول تطورات الأوضاع في اليمن.
وقال بن حلي في تصريح للصحفيين إن بحاح سيطلع مجلس الجامعة على رؤية الحكومة
اليمنية حول تطورات الأوضاع في اليمن وما هو مطلوب من لقاء جنيف الذي ترعاه الأمم المتحدة، وهو اللقاء الذي تعتبره الجامعة العربية محطة هامة في إعادة التواصل بين اليمنيين وخاصة ما يتعلق بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين اليمنيين في مؤتمر الحوار الوطني ومخرجاته وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216.
على صعيد غير منفصل أكد البيت الأبيض أمس مقتل زعيم تنظيم القاعدة في اليمن ناصر الوحيشي وقال إن مقتله يشكل “ضربة قوية” للتنظيم وفروعه في المنطقة.
وصرح المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي نيد برايس أن “مقتل الوحيشي يزيل من ساحة المعركة قائدا إرهابيا محنكا، ويقربنا من إضعاف وهزيمة هذه الجماعات”.
وأكد فرع تنظيم القاعدة في اليمن في فيديو نشر على الانترنت مقتل زعيمه ناصر الوحيشي في غارة شنتها طائرة بدون طيار في اليمن، واعلن تعيين القائد العسكري قاسم الريمي خلفا له.

إلى الأعلى