الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير النقل والاتصالات يرعى اختتام كلية الدفاع الوطني التمرين الاستراتيجي (صنع القرار2)
وزير النقل والاتصالات يرعى اختتام كلية الدفاع الوطني التمرين الاستراتيجي (صنع القرار2)

وزير النقل والاتصالات يرعى اختتام كلية الدفاع الوطني التمرين الاستراتيجي (صنع القرار2)

بحضور مسئولين وقادة من قوات السلطان المسلحة

الفطيسي : أشعر بالفخر لوجودي بين قادة المستقبل والذين بلا شك سيساهمون في بناء هذا البلد والتخطيط السليم له

الدورة تهدف إلى تمكين المتدربين من الفهم العميق لاعتبارات الأمن الوطني والتخطيط الاستراتيجي والتفكير السليم والتحليل الاستراتيجي العميق

اختتمت صباح أمس كلية الدفاع الوطني فعاليات التمرين الاستراتيجي ( صنع القرار– 2) الذي نفذه منتسبو الدورة الثانية بالكلية خلال الفترة من 7 وحتى 17 من يونيو الجاري ، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات ، حيث يعد هذا التمرين بما تضمنه من أحداث افتراضية وتطبيقات تحاكي البيئات الاستراتيجية الوطنية والإقليمية والدولية ختاما للمنهج الدراسي العام وتوظيفا عمليا لمحصلة الدراسات الأكاديمية الاستراتيجية التي اكتسبها منتسبو الدورة من خلال المقررات النظرية في المعارف والعلوم الاستراتيجية المتعلقة بالأمن والدفاع الوطني.
بداية استمع معالي وزير النقل والاتصالات راعي المناسبة والحضور إلى كلمة ترحيبية قدمها اللواء الركن سالم بن مسلم بن علي قطن آمر كلية الدفاع الوطني مدير التمرين ، ومن ثم استمع معاليه والحضور إلى إيجاز قدمه العميد الركن محمد بن يعرب السيفي رئيس شعبة التطوير والتجهيز بالكلية حول سير فعاليات التمرين المختلفة ، وفي جولة قام بها معالي وزير النقل والاتصالات إلى الخلايا قدم المشاركون شرحا لأساليب التعامل مع أحداث التمرين باستخدام الأسس العلمية والنظريات الأكاديمية في التحليل الاستراتيجي ومحاكاة آليات صناعة القرارات الاستراتيجية وصياغة السياسات الوطنية في مختلف القضايا الاستراتيجية ذات العلاقة بالأمن والدفاع من خلال استغلال وتوظيف وسائل الإعلام في كافة مراحل التمرين.
حضر فعاليات ختام التمرين الفريق الركن أحمد بن حارث النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة واللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني واللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني واللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية واللواء الركن خليفة بن عبدالله الجنيبي قائد الحرس السلطاني العماني واللواء الركن عامر بن سالم العمري قائد قوة السلطان الخاصة واللواء عبدالله بن علي الحارثي رئيس الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف بشرطة عمان السلطانية وسعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية وسعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي وسعادة محمد جواد بن حسن مستشار وزارة المالية وسعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس والدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات والفاضل علي بن إبراهيم الرئيسي الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للأعمال الخيرية.
جدير بالذكر يشارك حاليا في الدورة الثانية لكلية الدفاع الوطني عدد من كبار الضباط من منتسبي قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية وعدد من كبار الموظفين في عدد من الأجهزة الحكومية ، حيث تعنى كلية الدفاع الوطني بتأهيل جيل من القادة وكبار المسؤولين من العسكريين والمدنيين تأهيلا أكاديميا عاليا وفق أطر منهجية وأسس علمية معاصرة تمكنهم من الفهم العميق لاعتبارات الأمن الوطني ومتطلبات التخطيط الاستراتيجي، وتنمي فيهم أنماط التفكير السليم والتحليل الاستراتيجي العميق اللازمين لصياغة السياسات والاستراتيجيات الوطنية ليكونوا مؤهلين لتولي المناصب القيادية العليا، وليسهموا من خلالها وبفعالية عالية في صياغة السياسات والاستراتيجيات الوطنية.
ويساهم في تنفيذ برنامج التمرين الاستراتيجي (صنع القرار -2) نخبة من الكفاءات الوطنية العسكرية والمدنية كأعضاء في هيئة التوجيه الاستراتيجي كمستشارين وموجهين ليسهموا بخبراتهم العملية ومعارفهم العلمية والأكاديمية الواسعة في عملية البناء الفكري للمشاركين.
وفي تصريح لمعالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات بمناسبة رعايته للمناسبة : “تشرفت اليوم برعاية حفل اختتام فعاليات التمرين الاستراتيجي لكلية الدفاع الوطني (صنع القرار -2) وأشعر بالفخر لوجودي بين قادة المستقبل والذين بلا شك سيساهمون في بناء هذا البلد والتخطيط السليم له في المستوى الاستراتيجي في مجالي الأمن والدفاع والرقي بخدماته وسمعته، وأسأل الله تعالى أن يوفقهم لخدمة وطنهم تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- وأن تبقى هذه الكلية منارة علم تخدم السلطنة على المستويات”.
اللواء الركن سالم بن مسلم قطن آمر كلية الدفاع الوطني مدير التمرين قال : ” يأتي هذه التمرين تتويجا لنتائج سنة كاملة من الجهد والعمل المشترك الذي اكتسب فيه المشاركون حصادا من الأفكار الاستراتيجية التي تكفل لهم القدرة على ممارسة القيادة الاستراتيجية وصنع القرار في هذا المستوى، وبشهادة خبراء ومستشارو التمرين فإن هذا التمرين كان ناجحا بكل المقاييس وستكون نتائج الدورة بإذن الله خدمة للوطن من خلال إعداد قادة استراتيجيين قادرين على إدارة القرار في مؤسساتهم التي يعملون بها، فشكرا لجميع من ساهم في إنجاح التمرين من مستشارين وخبراء وموجهين ومشاركين وفنيين وإعلاميين.”
وقال العميد أول الركن عوض بن محمد المشيخي مساعد آمر كلية الدفاع الوطني نائب مدير التمرين :” تضمن التمرين الاستراتيجي (صنع القرار-2) فرضيات لأحداث وطنية وإقليمية ودولية ذات تأثير على الأمن الوطني، وهدف هذا التمرين إلى تأهيل المشاركين في صنع القرار الاستراتيجي في مثل هذه الأحداث من خلال الارتقاء بالقدرة التحليلية لديهم للوصول إلى القرار المناسب الذي يخدم الوطن”.
العميد الركن محمد بن يعرب السيفي رئيس شعبة التطوير والتجهيز بكلية الدفاع الوطني: ” صمم سيناريو التمرين ليحاكي العالم الواقعي ومايستجد فيه من قضايا في إطار زمني منظور ووفقا لأعلى المستويات الأكاديمية والتجارب العملية العالمية في ذات القضايا الافتراضية لأحداث التمرين وبما يتلائم مع البيئة الاستراتيجية العمانية ويلبي متطلبات الأمن والدفاع الوطني”.
سعادة السفير الدكتورعبدالله بن حمد البادي ـ موجه استراتيجي بكلية الدفاع الوطني قال: “التمرين الاستراتيجي (صنع القرار-2 ) يشكل أهمية كبيرة حيث يأتي كحدث في نهاية السنة الدراسية وهو أرضية خصبة توفر للمشاركين البيئة المناسبة للتفكير والتحليل وصنع القرار مستندين في ذلك للدراسات والعلوم والمعرفة التي تلقوها في الكلية طوال العام إضافة لما يمتلكونه من خبرة في مجال عملهم”.
وقال سعادة الشيخ سعيد بن علي بن نفل المسهلي المستشار بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار- مستشار بالتمرين: ” يعد التمرين الاستراتيجي (صنع القرار – 2) محاكاة للواقع، وأتاح للمشاركين فرصة لتطبيق نظريات التحليل الإستراتيجي العملي في اتخاذ القرار في ظروف استثنائية، وهونتاج للجهد المشترك للمشاركين في الكلية والموجهين الإستراتيجيين والمستشارين”.
صاحب السمو السيد نمير بن سالم آل سعيد المدير العام المساعد لشؤون الصحافة المحلية بوزارة الإعلام – مستشار بالتمرين قال: ” تم إدارة التمرين بأسلوب وبطريقة فعالة مكنت من تبادل الآراء والأفكار حول القضايا المطروحة خلال أحداث التمرين ولقد استفاد المشاركون في الدورة من عملية التحليل الاستراتيجي للأحداث المفترضة التي كان لوسائل الإعلام الدور الأبرز في صنعها ،والشكر موصول لقيادة الكلية وموجهيها على الجهد الذي بذل والمتابعة المستمرة من قبلهم”.
وقال الدكتور عبدالله بن خميس الكندي عميد كلية الآداب بجامعة السطان قابوس – مستشار بالتمرين :”يعد هذا التمرين الاستراتيجي اختبارا لقدرات المشاركين المعرفية والفكرية وما اكتسبوه من علوم أكاديمية، كما أن هذا البرنامج يمثل في الحقيقة مزيجا من الدراسات الاستراتيجية والدفاعية مدعمة بالأطر الأكاديمية. “.
العقيد الركن خميس بن علي الناصري من الجيش السلطاني العماني – مشارك في الدورة قال : “تضمن منهاج الدورة العديد من حلقات النقاش وورش العمل والمحاضرات الأكاديمية إلى جانب التمرين الختامي (صنع القرار-2 ) الأمر الذي كان له دور كبير في إكساب المشاركين حصيلة معرفية وخبرة عملية ساهمت في تشكيل وصقل الشخصية القيادية بشكل فعال لتولي مناصب عليا “.
أما المقدم سليمان بن محمد العلوي من شرطة عمان السلطانية ـ مشارك في الدورة فقال:” تشكل قضايا الأمن والدفاع الوطني المحور الأساسي الذي تستند عليه صياغة أحداث التمرين، وهوحدث بارز وذروة أعمال وفعاليات الدورة، ويهدف إلى تنمية مهارات صنع القرار في المستوى الإقليمي لدى المشاركين في الدورة من خلال المعارف العلمية والمهارات القيادية التي اكتسبوها خلال الدورة”.
الوزير المفوض بوزارة الخارجية محمود بن خميس الهنائي قال:”التمرين الاستراتيجي الذي استمر لإسبوعين يعكس ما قد وصل إليه المشاركون في دورة الدفاع الوطني الثانية بكلية الدفاع الوطني من قدرات وإمكانيات تحليلية، حيث أن على المشاركين العمل ضمن خلايا للتعامل والتعاطي مع أزمات تحدث على المستويين الوطني والإقليمي وتتطلب التفكير المتأني والمعمق للخروج بحلول عملية لمجابهة الآثار السلبية التي تنتج عن هذه الأحداث والأزمات وتحد من تداعياتها “.

إلى الأعلى