الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / قارب الموج مسقط يتمسك بالمركز الأول وقارب الطيران العماني يواجه بعض التحديات
قارب الموج مسقط يتمسك بالمركز الأول وقارب الطيران العماني يواجه بعض التحديات

قارب الموج مسقط يتمسك بالمركز الأول وقارب الطيران العماني يواجه بعض التحديات

في ثاني أيام سباق كارديف لقوارب الإكستريم 40

واصل قارب الموج مسقط أداءه القوي في اليوم الثاني من مرحلة كارديف بالمملكة المتحدة التي تقام خلال الفترة من 18 إلى 21 يونيو 2015م، حيث حافظ على صدارته بفوزه بالمركز الأول في 4 سباقات، والمركز الثاني والثالث في سباقين من أصل سبعة سباقات خاضها في ظل ظروف جوية مشمسة ورياح قوية ساهمت في دفع القوارب إلى سرعة 20 عقدة وجذبت أفواجاً من الجماهير المهتمة إلى مضمار السباقات، وكانت هذه الظروف كفيلة بإشعال حدة المنافسة والإثارة في المناورات بين القوارب، ولكن فريق الطيران العماني واجه بعض الصعوبات في التأقلم مع حدة المنافسات وصعود بعض المنافسين الأقوياء واضطر إلى الاكتفاء بمركزه الخامس الذي بدأ به المرحلة.
واستطاع فريق الموج مسقط المكون من العماني ناصر المعشي الذي يتولى مسؤولية مقدمة القارب، والربان البريطاني لي ماكميلان، مع مواطنيه سارة أيتون التي تتولى رسم التكتيكات وتوجيه المناورات وبيت جرينهال مسؤول الشراع الرئيسي، والنيوزلندي إيد سميث مسؤول شراع المقدمة، استطاعوا المحافظة على الصدارة التي بدأوا بها المرحلة، بل عززوا من فارق النقاط بواقع 21 نقطة عن منافسهم اللدود فريق أس.أيه.بي الدنماركي الذي استطاع الصعود إلى المركز الثاني على حساب فريق الطيران العمان الذي تراجع إلى المركز الخامس.
وعن التحدي الذي واجهه فريق الطيران العماني قال الربان الأولمبي ستيفي موريسون: “كان يوماً عصيباً بالفعل، حيث كانت النتائج متعلقة بمدى إتقانك للانطلاق في كل سباق، ولكن لم يحالفنا الحظ الذي حظينا به يوم أمس. ومع ذلك كله نعلم بأننا قادرون على تكرار الأداء الذي قدمناه في اليوم الأول، وسنعمل على إعادة ترتيب صفوفنا لتقديم أداء أفضل غداً”. وأضاف موريسون: “كان يوماً حافلاً بالدروس التي نضيفها إلى رصيد خبرتنا، ودائما ما أنظر إلى الأيام التي تألقنا فيها وأحمس رفاقي لتكرار التألق مرة أخرى”. وأضاف علي البلوشي على ما قاله الربان: “كان يومنا الأول جيداً جداً، ولكن اليوم الثاني لم يكن كذلك، ولكنها ليست النهاية ولا زال أمامنا يومان للتألق مرة أخرى”.
واستضاف قارب الطيران العماني في سباقات اليوم الثاني ضيفاً مميزاً، حيث جاءت الممثلة مايانا بوريش لتشجيع الفريق، وهي ممثلة بريطانية عاشت طفولتها في أرض السلطنة ثم انتقلت إلى المملكة المتحدة وظهرت في أدوار أساسية في أفلام مشهورة كفلم ملحمة الشفق (Twilight Saga) وغيرها، وقالت: “جئت إلى هنا لتشجيع فريق الطيران العماني، لأني أكن مكانة كبيرة للسلطنة التي نشأت فيها، وعندما سمعت بمشاركتهم في هذه السباقات في كارديف، كان لا بد لي من الحضور لمؤازرة الفريق”.
ومن جهة أخرى، علق البريطاني لي ماكميلان على أداء فريق الموج مسقط وقال: “كانت الظروف مواتية جداً لمنافسات حامية طوال اليوم وكانت مرهقة للغاية، حيث بذل جميع أفراد الطاقم أقصى ما لديهم من قدرات، وحتى في الاوقات الصعبة أو في حال حصول خطأ ما، يعملون بيد واحدة لضمان عدم تأثيرها على نتيجتنا. وبخلاف جميع الأيام السابقة كانت انطلاقاتنا أفضل وأكثر ثباتاً من ذي قبل وبنينا عليها في أدائنا طوال السباقات”.
وعلى صعيد آخر رحبت الفرق العمانية بإعلان اللجنة المنظمة لسباقات الإكستريم 40 بتوجهها لتقنيات الأجنحة الغاطسة، حيث قال الربان ماكميلان: “إنها أخبار سارة جداً، فقد كانت سلسلة سباقات الإكستريم ولا تزال قمةً في إبراز رياضة السباقات الشراعية السريعة، وكم أفرحنا خبر اعتزام اللجنة للانتقال إلى تقنيات الأجنحة الغاطسة، فهذه التقنية هي مستقبل هذه الرياضة، وقد أدركت اللجنة المنظمة أهمية هذه النقلة لضمان بقاء السلسلة في مقدمة السباقات التي يطمح لخوضها البحّارة، وستكون الإثارة كبيرة ومضاعفة عند إقامة هذه السباقات في مضمارات جماهيرية”. وأضاف ماكميلان: “من ضمن أبرز القوانين المهمة التي أشجعها في سباقات الإكستريم أنها ليست حكراً للبحارة المحترفين أو للرجال فقط، فهي تضم كذلك البحّارة الهواة والنساء، فإذا تم تصميم القوارب بالشكل الصحيح سيكون الحفاظ على هذه القوانين سهلاً”.
وما زال أمام القاربان يومان من السباقات وجرعات الإثارة والأدرنالين للبحّارة والجماهير على حد سواء. ويمكن للمهتمين والجماهير متابعة آخر تحديثات السباق أو متابعة النقل المباشر لمجرياته من خلال الموقع الرسمي للسباق

إلى الأعلى