الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: نتائج محادثات جنيف أمام مجلس الأمن غدا .. والتحالف يكثف الغارات

اليمن: نتائج محادثات جنيف أمام مجلس الأمن غدا .. والتحالف يكثف الغارات

(القاعدة) تتبنى هجمات في البيضاء

نيويورك ـ عواصم ـ وكالات: أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أنه سيتوجه يوم غد الاثنين إلى نيويورك لتقديم تقرير لمجلس الأمن حول نتائج مشاورات جنيف التي انتهت الجمعة دون تحقيق أي تقدم فيما كثف التحالف غاراته مستهدفا مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح في حين تبنى تنظيم القاعدة عدد من الهجمات في محافظة البيضاء.
ومن المقرر أن يعود المبعوث الدولي إلى المنطقة في وقت لاحق لمتابعة مشاوراته مع الأطراف المعنية بالأزمة اليمنية.
وأعلن المبعوث، في جنيف أن وقف إطلاق نار في اليمن “يحتاج إلى المزيد من المشاورات لكن يمكن تحقيقه سريعا”.
وخلال مؤتمر صحافي، قال الدبلوماسي إنه يمكن التوصل إلى وقف إطلاق نار “سريعا” في حال تنظيم المزيد من المباحثات. ولم يحدد أي موعد جديد لمشاورات جديدة.
ومن جهته، أكد وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، على أن المحادثات لم تحقـق أيَ تقدم، واتهم الانقلابيين الحوثيين بإعاقة التوصل الى اتفاق سياسي.
وكان الموفد الخاص للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد أعلن ان مفاوضات السلام في اليمن انتهت الجمعة في جنيف بدون التوافق على هدنة ولم يحدد اي موعد لمباحثات جديدة.
وقال الدبلوماسي الموريتاني ان مفاوضات جنيف “اولية” مقرا بان اي موعد جديد لم يحدد. واضاف “ليست الامم المتحدة من يقرر ما اذا ستجري مباحثات جديدة، هذا من شان اليمنيين”.
واضاف ان المشاورات الاخيرة التي جرت في جنيف بين الاثنين والجمعة اتاحت استخلاص ان هناك “ارضية مواتية” للتوصل الى اتفاق اطلاق نار. وتابع “الاجواء مواتية لمباحثات جديدة” مضيفا انه “سيضاعف جهوده” في الايام المقبلة حول هذا الملف.
وتابع ان “مفاوضات جنيف ليست النهاية بل بداية طريق طويل وشاق”. ومنذ الاثنين حاول الشيخ احمد اقناع المتمردين والحكومة في المنفى بالتوصل الى هدنة انسانية خلال شهر رمضان، الخطوة الاولى نحو مباحثات سلام.
وتنقل بين الوفدين لعدم تمكنه من جمعهما في قاعة واحدة بسبب عمق الانقسامات.
ميدانيا شن طيران التحالف فجر امس 15 غارة على مواقع للمتمردين الحوثيين حول عدن بجنوب اليمن كما صرح مسؤول في الجيش اليمني.
واوضح هذا المسؤول الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي ، ان الغارات تركزت على مداخل عدن ثاني مدن اليمن من الجهة الشمالية والشرقية والغربية.
وقال “ان الهدف هو فك طوق الحوثيين على عدن ومساعدة لجان المقاومة الشعبية (مسلحون يقاتلون الحوثيين وموالون لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي) استعادة مواقع خسرتها”.
وقصف المتمردون احياء في عدن ما ادى الى مقتل اربعة اشخاص واصابة عدد اخر بجروح بحسب المسؤول نفسه.
واكد مستشفى عام حصيلة الاربعة قتلى.
من جهة اخرى صرح نائب محافظ عدن نايف البكري ان سفينة محملة بالمساعدات لبرنامج الاغذية العالمي لم تتمكن من الرسو في ميناء عدن بسبب المعارك.
وقد غير مسار السفينة المحملة خصوصا بالدقيق الى مرفأ الحديدة (غرب) الواقع على البحر الاحمر.
واتهم نائب محافظ عدن الحوثيين بمنع السفينة من دخول عدن كي تتوجه الى مدينة الحديدة حيث يسيطرون على مرفأها.
وقال “انهم يريدون حرمان سكان عدن الذين يقاومون وجودهم من هذه المساعدات”.
ويوصف الوضع الانساني بالكارثي في عدن حيث يحتاج السكان للمواد الغذائية وحيث ظهرت امراض لا يمكن معالجتها بسبب فقدان الادوية مثل الملاريا والحمى التيفية (تيفوئيد) وحمى الضنك مع تدهور الاوضاع الصحية العامة.
وفي صنعاء قال سكان إنهم سمعوا ثلاث غارات جوية على معسكر السودا بجنوب صنعاء حيث يوجد مقر قيادة قوات الحرس الجمهوري المتحالفة مع صالح والحوثيين.
وأفادت تقارير بشن ثلاث ضربات جوية على منطقة خولان جنوب شرقي صنعاء وست ضربات على معسكر للواء 115 مشاة بمنطقة الحزم في محافظة الجوف وثلاثة مواقع أخرى للحوثيين على مشارف مدينة عدن بجنوب اليمن.
ولم يذكر السكان تفاصيل عن الخسائر البشرية لكن الحوثيين قالوا إن تسعة مدنيين قتلوا في ضربات جوية على منطقة رازح في محافظة صعدة بشمال البلاد وهي معقل تقليدي للحوثيين وتتاخم السعودية.
من ناحية اخرى تبنت جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في اليمن، في وقت مبكّر أمس، عدة عمليات نفذتها الخميس الماضي استهدفت مسلحين حوثيين بمحافظة البيضاء وسط اليمن.
وقالت الجماعة في بيان نشرته على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين سقطوا إثر عملية بسيارة مفخخة بمنطقة مكيراس.
كما اشارت الى مقتل عدد من الحوثيين في هجوم نفذته على موقعهم بمنطقة الطفة، إلى جانب تدمير دوريتين عسكريتين ومقتل وإصابة من فيهما بانفجار عبوات ناسفة في منطقتي الخط الدائري ومشبعة.
وسبق وأن نفذت عناصر القاعدة عدة عمليات في مدينة البيضاء استهدفت من خلالها مواقع وتجمعات للحوثيين أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات منهم.

إلى الأعلى