الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الفترة (8) لانتخابات الشورى في الطريق الصحيح

الفترة (8) لانتخابات الشورى في الطريق الصحيح

تمضي الخطوات حثيثه نحو انتخابات مجلس الشورى للفترة الثامنة التي تشرف عليها وزارة الداخلية ، حيث تواصل اللجنة الرئيسية للانتخابات جهودها عبر العملية التنظيمية التي تسير عليها خطوات هذا المشروع الوطني الكبير الذي يرسخ لمستقبل أفضل ويضمن لكل مواطن ممارسة حقه الانتخابي وفق الأسس التي وضعت لتنظيم العملية الانتخابية .
إن أي عمل أو مشروع مهما كان حجمه لا بد له من أسس وقواعد وأدوات تنظمه وذلك لضمان نجاح هذا المشروع وفق الأطر القانونية التي حددها قانون انتخابات أعضاء مجلس الشورى الذي صدر بمرسوم سلطاني سام ، ولذلك فإن المتابع للخطوات المتخذه في عملية الانتخابات لمجلس الشورى يجدها موازية لحجم هذا المشروع ، وكل خطوة من هذه الخطوات يسبق لها إعلان واضح يحدد الإجراءات التي عليها ستكون المرحلة المقبلة ، مع مراعاة إعطاء الوقت الكافي لبدء أي خطوة أو الانتهاء منها ، حيث يكون كافة الأطراف على إحاطة بكل المستجدات .
وعلى سبيل المثال تعمل اللجنة الرئيسية للانتخابات قبل كل فترة انتخابات على نشر ثقافة الانتخاب ونشر المواد والأحكام والقوانين وترسيخ مفهومها لدى الجميع سواء كان ناخبا أو منتخبا، ومن ثم تعلن عن فترة تقديم طلبات الترشح وأماكنها والخطوات التي يجب اتباعها ، بعد ذلك تتسلم وزارة الداخلية طلبات الترشح ومن ثم تخضعها لإجراءات الفحص والتنسيق بشأنها مع الجهات المعنية وهكذا تمر الخطوات والإجراءات بكل سلاسة ويسر دون أي تخبط أو استحداث جديد فهذه الإجراءات القانونية المتبعة منذ فترات ماضية ، وواضحة لدى الجميع وفيها تطبيق للقوانين بشكل تام .
لقد أثبتت التجارب السابقة للانتخابات بأن كل الاستعدادات والخطوات والجهود التي تبذل الآن لها نتائجها الإيجابية يوم الانتخابات حيث مرت التجارب السابقة لانتخابات مجلس الشورى بكل نجاح وبطريقة حضارية ومتطورة يستحدث فيها الأدوات العصرية للدقة والسرعة والشفافية ، كما أن الأدوات والإجراءات المتبعة في هذا المشروع الوطني الكبير تراعي كافة الأطراف الناخب والمنتخب وتضمن لكافة الأطراف ممارسة حقها على أكمل وجه وتضمن سرية القرار في التصويت وحفظ حقوق الجميع .
ومع تقدم هذه التجربة وتطورها بشكل عام أصبح كل مواطن يحق له التصويت ضرورة المشاركة وممارسة هذا الحق المشروع والتفاعل بشكل جدي مع هذا الحراك الوطني الكبير الذي يعتبر منبرا من منابر الديموقراطية التي تبنى اركانها واسسها بصوت المواطن الذي بدورة سيكون لبنة لبناء الوطن ومؤسساته والمحافظة على منجزاته .

سهيل بن ناصر النهدي
suhailnahdy@yahoo.com

إلى الأعلى