الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المصورون العمانيون يحصدون “21″ جائزة في مسابقة جزر البلطيق الثانية للتصوير الضوئي بأسبانيا
المصورون العمانيون يحصدون “21″ جائزة في مسابقة جزر البلطيق الثانية للتصوير الضوئي بأسبانيا

المصورون العمانيون يحصدون “21″ جائزة في مسابقة جزر البلطيق الثانية للتصوير الضوئي بأسبانيا

مواصلة لسلسلة الإنجازات الدولية

مسقط – الوطن:
حقق مجموعة من أعضاء جمعية التصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان العالي للثقافة والعلوم فوزًا جديدًا على الصعيد الدولي في مسابقة جزر البلطيق الثانية للتصوير الضوئي في إسبانيا والتي تقام تحت رعاية الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي “الفياب” والجمعية الأميركية للتصوير الضوئي PSA حيث بلغ عدد الدول المشاركة “48″ دولة وعدد المصورين “331″ مصورا وعدد الصور المقدمة “3900″ صورة. وانقسمت المسابقة إلى ثلاثة محاور وهي “المحور المفتوح الملون” و”المحور المفتوح بالأسود والأبيض” و”محور تصوير حياة الناس .. السفر”
مثل السلطنة في هذه المسابقة 23 مصورا ضوئيا من أعضاء جمعية التصوير الضوئي في محاور المسابقة المختلفة، حيث تنوعت المشاركات بين صور ملتقطة من السلطنة وخارجها بشكل يعكس المستوى الفني الذي وصلت إليه الفوتوغرافيا العمانية تقنيا وفنيا وجاءت نتائج المسابقة مشرفة للفوتوغرافيا العمانية، حيث حصد المصورون العمانيون ٢١ جائزة توزعت على مجموعة من المصورين، حيث حقق مجيد الفياب ماجد العامري ٥ جوائز وهي جائزة أفضل مصور مشارك، والميدالية الذهبية، والميدالية الفضية، والميدالية البرونزية، وجائزة شرفية. وحصل فنان الفياب حبيب الزدجالي على الميدالية الذهبية، والميدالية البرونزية، وجائزة شرفية. وفاز المصور الضوئي هيثم الفارسي بالميدالية الفضية، والميدالية البرونزية، وجائزتين شرفيتين. وحصل المصور الضوئي مهند البدوي على جائزتين شرفيتين وحصل المصور الضوئي هيثم الشنفري على جائزتين شرفيتين، فيما حصل المصور الضوئي الحارث الرزيقي على جائزتين شرفيتين “فئة الشباب تحت 21 سنة” ومجيد الفياب محمد الهادي حصل على جائزة شرفية والمصور الضوئي ماجد المهدي حصل على جائزة شرفية “فئة الشباب تحت 21 سنة” و فنان الفياب عبدالله الرزيقي حصل على جائزة شرفية والمصور الضوئي نوفل الرزيقي حصل على الميدالية البرونزية “فئة الشباب تحت 21 سنة” .
يأتي هذا الانجاز مواصلة لسلسلة انجازات الصورة العمانية في المشاركات الدولية من خلال نقل إبداعات المواهب العمانية للعالم.
وللوقوف على انطباعاتهم بالفوز بالجوائز الدولية، التقت (الوطن) مجموعة من المصورين العمانيين الفائزين. البداية كانت مع المصور هيثم الفارسي الفائز بأربع جوائز، حيث أكد أن هذه المسابقة من أقوى المسابقات على مستوى الفني والتنظيمي الممتاز. وأضاف الفارسي أن الفوتوغرافيا العمانية بهذا الفوز حققت إنجازا جديدا، واعتبر الفارسي هذا الانجاز حافزا له ولجميع المصورين الفائزين، ويتمنى دائما رفع اسم السلطنة عاليا.
ومن جهته قال المصور نوفل الرزيقي الطالب بكلية الشرق الأوسط وعضو جمعية التصوير الضوئي الفائز بالميدلية البرونزية: تمثيل السلطنة في هذه المحافل الدولية أقل ما يمكن تقديمه لهذا الوطن المعطاء، وأنا فخور جدا بتمثيل السلطنة في هذا المحفل الدولي الذي يقام سنويا في إسبانيا واختيار عملي ليكون أحد الأعمال الفائزة أعتبره حافزا كبيرا لتقديم ما هو أفضل.
وقال المصور حبيب الزدجالي: هذا إنجاز آخر يضاف لمشواري الفوتوغرافي وللفوتوغرافيا العمانية في المسابقات الدولية.

إلى الأعلى