الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران: البرلمان يعطي هيئة أمنية صلاحية الموافقة على الاتفاق النووي
إيران: البرلمان يعطي هيئة أمنية صلاحية الموافقة على الاتفاق النووي

إيران: البرلمان يعطي هيئة أمنية صلاحية الموافقة على الاتفاق النووي

فابيوس يلتقي ظريف في لوكسمبورج .. اليوم

طهران ـ وكالات: أقر مجلس الشورى الإيراني امس الاحد مشروع قانون معدلا يمنح هيئة أمنية تأتمر مباشرة بالمرشد الأعلى صلاحية الموافقة على اتفاق نووي مع القوى العظمى، فقلل بذلك امكانية تدخل جهات ايرانية في المفاوضات. وقد اقر المجلس مشروع القانون عشية توجه وزير الخارجية محمد جواد ظريف الى لوكسمبورغ للقاء نظرائه الفرنسي والبريطاني والالماني في مجموعة 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا بالاضافة الى المانيا)، آملا في احراز تقدم في صياغة الاتفاق النهائي حول البرنامج النووي الايراني.
والنص الاصلي الذي طرح الاربعاء يحدد بدقة اطار الاتفاق المحتمل الذي سيبرم قبل نهاية الشهر، وكان سيضيف لو اعتمد على الارجح عقبة الى المفاوضات الصعبة، وخصوصا من جانب بعض المتشددين الذين يرفضون تقديم تنازلات الى الغربيين يعتبرون انها بالغة الاهمية. ويشدد ابرز التعديلات على “احترام قرارات مجلس الامن القومي الاعلى” حول نقاط اساسية في هذا الاتفاق التاريخي، مما يعطي هذه الهيئة المكلفة النظر في المسائل السياسية والامنية الكبيرة في ايران، مزيدا من الصلاحيات. ومجلس الامن القومي الاعلى الذي يرأسه رئيس الجمهورية حسن روحاني، يتبع مباشرة للمرشد الاعلى علي خامنئي. وبعض كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في البلاد، هم اعضاء في هذا المجلس، نظرا الى مناصبهم، فيما يعين خامنئي الاعضاء الآخرين. وقال رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني لبعض النواب الذين كانوا يحتجون، ان “مجلس الامن القومي الاعلى يخضع لاشراف المرشد الاعلى ويجب الا نكبل يدي المرشد. ويجب ان نمتثل لاي قرار يتخذه المرشد الاعلى. ومجلس الامن القومي الاعلى ليس خاضعا للحكومة بل للمرشد”. ويتعين ان يوافق مجلس الشورى على الاتفاق النهائي، لكن يبدو من غير المحتمل على ما يبدو ان يعارض النواب قرارات مجلس الامن القومي الاعلى. ويقر النص المعدل ايضا بصلاحية مجلس الامن القومي الاعلى الموافقة على عمليات التفتيش التي ستقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقق من احترام طهران الاتفاق النووي، وفي اطار الانشطة الايرانية للبحث والتطوير. على صعيد اخر اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في القاهرة انه سيلتقي في لوكسمبورغ اليوم الاثنين نظيره الايراني محمد جواد ظريف في اطار المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني. وقال فابيوس خلال مؤتمر صحفي في القاهرة، محطته الاولى في جولة على المنطقة، “لدينا حتى 30 يونيو كموعد نهائي للمفاوضات حول الملف النووي الايراني. علي ان اجري تقييما للوضع معه (ظريف). اود ان نتحاور لمعرفة اين هم الايرانيون من هذه المسألة”. وبدأت ايران ومجموعة دول 5+1 (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) قبل 20 شهرا مفاوضات صعبة. والاتفاق النهائي الذي يؤمل في التوصل اليه بحلول 30 يونيو يجب ان يضمن الطابع السلمي لبرنامج ايران النووي مقابل رفع العقوبات الدولية التي تؤثر على اقتصاد ايران. واضاف الوزير الفرنسي “نريد اتفاقا ولكن لكي يكون مثمرا يجب ان يكون صلبا وبالتالي يمكن التحقق منه”. ورغم تأكيد طهران الدائم ان برنامجها النووي اغراضه سلمية حصرا الا ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة تقول انها لا تزال غير قادرة على التحقق من هذا الامر. وتعتبر مسألة دخول فرق التفتيش الدولية المواقع النووية الايرانية وكذلك ايضا وخصوصا مواقع عسكرية ايرانية، احد النقاط الاكثر حساسية في المفاوضات الجارية. والجمعة قال كبير المفاوضين الروس سيرغي ريابكوف ان المفاوضات الجارية في فيينا منذ مطلع الجاري على مستوى الخبراء تسير بوتيرة جيدة بالنظر الى الموعد النهائي المحدد في آخر الشهر.

إلى الأعلى