الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / تقوى الله تعالى

تقوى الله تعالى

إن خير ما يوصي به المسلم أخاه المسلم تقوى الله تعالى في السر، والعلانية، وفي القول، والفعل، وفي السراء، والضراء، وفي الشدة، والرخاء، وفي العسر، واليسر، وفي المنشط، والمكره، لما للتقوى من معاني الخير، ولما لها من دلالات البر، ولما لها من مزايا الفضل، ولما لها من ثمرة عظيمة في الدنيا والآخرة، يقول الله تعالى: { تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوًا في الأرض ولا فسادًا والعاقبة للمتقين} سورة القصص الآية”83″، ويقول الله تعالى: { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير} سورة الحجرات الآية”13″.
ويقول تعالى: { واتقوا الله ويعلمكم الله والله بكل شيء عليم} سورة البقرة الآية”282″، ويقول تعالى: { ومن يتق الله يجعل له مخرجًا* ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدرًا} سورة الطلاق الآيتان”2-3″، ويقول تعالى: { ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرًا* ذلك أمر الله أنزله إليكم ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرًا} سورة الطلاق الآيتان”4-5.
ويقول الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانًا ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم} سورة الأنفال الآية”29″، ويقول تعالى: { ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون* الذين آمنوا وكانوا يتقون* لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم} سورة يونس الآيات”62-64″.
التقوى أن يراك الله حيث أمرك، وأن لا يراك حيث نهاك، التقوى امتثال أوامر الله، واجتناب نواهيه، التقوى الخوف من الجليل، والرضا بالقليل، والعمل بالتنزيل، والاستعداد ليوم الرحيل.
التقوى هي الوصية الإلهية الجامعة الخالدة؛ فقد أوصى الله تعالى بالتقوى الناس جميعًا، وفي مقدمتهم صفوة الخلق الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وعلى رأسهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، يقول الله تعالى آمرًا الناس جميعاُ بالتقوى: { يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالاً كثيرًا ونساءً واتقوا الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبًا} سورة النساء الآية”1″.
ويقول تعالى: { يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله لشديد} سورة الحج الآيتان”1-2″.
ويقول تعالى: { ولقد وصينا الذين آتوا الكتاب وإياكم إن اتقوا الله} سورة النساء الآية”131″، ويقول تعالى آمرًا المؤمنين بالتقوى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون} سورة آل عمران الآية”102″، سُئل ابن عباس –رضي الله عنهما- عن معنى – حق تقاته- فقال: “ إن يطاع الله فلا يعصى وأن يشكر فلا يكفر وأن يذكر فلا ينسى”.
ويقول تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون} سورة الحشر الآية”18″، ويقول تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} سورة التوبة الآية”119″، ويقول تعالى آمرًا النبي صلى الله عليه وسلم بالتقوى: { يا أيها النبي اتق الله ولا تطع الكافرين والمنافقين إن الله كان عليمًا حكيمًا} سورة الأحزاب الآية”1″.
التقوى ثمرة جميع العبادات، فهي ثمرة الصلاة، يقول الله تعالى: { وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقًا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى} سورة طه الآية”132″، ويقول تعالى: { إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} سورة العنكبوت الآية”45″.
وهي ثمرة الزكاة، يقول تعالى: { خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها} سورة التوبة الآية”103″، وهي ثمرة الصيام، يقول تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} سورة البقرة الآية”183″.
وهي ثمرة الحج، قال تعالى: { الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب} سورة البقرة الآية”197″، ويقول تعالى: { واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه واتقوا الله الذي إليه تحشرون} سورة البقرة الآية”203″. التقوى ثمرة لكل ما أمر الله تعالى بفعله، وثمرة لكل ما أمر الله تعالى بتركه، هي ثمرة الأمر والنهي الإلهيين، يقول الله سبحانه وتعالى في الآية الكريمة الجامعة لكل العبادات: { يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون} سورة البقرة الآية”21″، ومما تقدم يتضح أن التقوى هي منبع الفوز، ومصدر السعادة في العقبى، ومنشأ العزة والكرامة في الدنيا، وهي سبيل وطريق النجاة من الكرب والشدائد، ومفتاح لباب العلم والرزق والخير.

د ـ يوسف بن إبراهيم السرحني
خبير بوزارة التعليم العالي

إلى الأعلى